رسالة خاصةسلايد شو

كل عام ومصر فوق الجميع.. ذكرى حرب أكتوبر المجيدة

تحل على الشعب المصري والأمة العربية، اليوم، الذكرى السابعة والأربعين لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة.

ويُعدُّ نصرُ أكتوبر العظيم ملحمةً عسكريةً رائعةً سطَّرها الجيش المصرى العظيم، وذلك بتحطيم الهالة التى وضعها الجيش الصهيونى لنفسه وترويجه أسطورة (الجيش الذى لا يقهر) واقتحامه لخط بارليف”.

وفى مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر عام 1973، وقف الخلقُ جميعا ينظرون إلى معجزة عسكرية مكتملة الأركان؛ حيث سطَّر المصريون ملحمةَ الانتصار الكبرى، والتي سُطرتْ بحروفٍ من نور فى سجل التاريخ العسكرى فتم استردادُ الحقوق، وطرد المحتل، وحُطِّمت أساطيره، وكُسرَت غطرستُه، وتم القضاء على أسطورة الجيش الذى زعم أنه لا يُقهر، فوقف العالم آنذاك موقف إجلال لهذا الجيش العظيم.

وتسارع المؤرِّخون العسكريون لتدوين هذا الانتصار فى سجلَّات التاريخ العسكرى لتتعلم منه الأجيال وأصحاب الحقوق وكانت عمائمُ الأزهر حاضرة على جميع الجبهات، تحشد الدعم، وترفع الحالة المعنوية لجنود مصر البواسل حتى تحقق نصر أكتوبر العظيم.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: