أخبار وتقارير

فوضى فى أفغانستان.. سباق دولى لإجلاء الدبلوماسيين والرعايا

ما زالت الأوضاع في أفغانستان غير معلومة الملامح، حيث تواصل حركة طالبان تقدمها نحو العاصمة كابول، وتسعى الدول لإجلاء رعاياها ودبلوماسيها من الأراضي الأفغانية، وسط دعوات أممية للحركة وجميع الأطراف الأفغانية إلى ممارسة “أقصى درجات ضبط النفس”، وشهد مطار العاصمة الأفغانية فوضى بين المتواجدين فيها، لمحاولة ركوب الطائرات ومغادرة البلاد قبل إعلان سيطرة طالبان على الدولة بشكل كامل، وأطلقت القوات الأمريكية في مطار العاصمة الأفغانية كابول، النار في الهواء، لتفريق حشد من المواطنين اجتاح المدرج.

واليوم الإثنين قالت الولايات المتحدة و65 دولة في بيان مشترك إن المواطنين الأفغان والأجانب الراغبين في مغادرة أفغانستان “يجب أن يُسمح لهم بذلك”، موجّهةً تحذيراً إلى حركة طالبان من أنّه ستكون هناك محاسبة في حال ارتكاب أي انتهاكات.

وجاء في البيان أنه “بالنظر إلى الوضع الأمني الذي يتدهور، فإننا ندعو جميع الأطراف إلى احترام وتسهيل المغادرة الآمنة والمنظّمة لجميع المواطنين الأجانب والأفغان الراغبين في مغادرة البلاد”.

وشدّد البيان على أن “مَن هم في موقع القوة والسلطة في جميع أنحاء أفغانستان، يتحمّلون مسؤولية حماية الأرواح البشرية وإعادة الأمن والنظام العام فوراً”.

وفى السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، أن قوات الولايات المتحدة تولت مسؤولية مراقبة الحركة الجوية في مطار كابول بالتعاون مع الأفغان، وأنها ستأخذ أي تهديد لها على محمل الجد وستتصدى له بقوة.

وقال المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي في بيان: “نواصل مراقبة الوضع الأمني المتدهور في أفغانستان، ما زلنا نركز على المهمة الموكلة إلينا: لتسهيل الانسحاب الآمن للموظفين المدنيين من سفارة الولايات المتحدة وحماية العمليات في المطار، لدعم هذا الانسحاب ورحلات الإجلاء الأخرى”.

وأضاف: “أذن وزير الدفاع لويد أوستن، الأحد بإضافة كتيبة أخرى من الفرقة 82 المحمولة جواً إلى مطار حامد كرزاي الدولي في كابول، وهذا سيرفع إجمالي القوات إلى 6 آلاف جندي. بالإضافة إلى 1000 آخرين موجودين بالفعل في كابول، كما أن هناك كتيبتي مشاة في الموقع (المطار) بالإضافة إلى بعض العناصر التمكينية، التي يبلغ مجموعها نحو 2000 فرد”.

وأوضح كيربي أن “حركة المرور التجارية مستمرة في مطار كابول، على الرغم من أنها تعرضت لبعض التوقفات والتأخير المتقطع، وتم إجلاء عدة مئات من المدنيين، بمن فيهم أفراد ومواطنون أمريكيون”.

وتابع المتحدث باسم البنتاجون: “نواصل تسريع إجراءات المدنيين الأفغان المعرضين للخطر. ونحن ممتنون بشكل خاص للعرض السخي الذي قدمته كندا لاستضافة 20 ألف أفغاني”.

من ناحية أخرى نقلت وكالة رويترز عن قيادي بحركة طالبان، إن الحركة ترغب في مغادرة جميع القوات الأجنبية أراضي أفغانستان قبل البدء في إعادة الهيكلة، وقال القيادي بالحركة، إن “من السابق لأوانه التحدث عن كيفية تولينا الحكم”.

كما نقلت الوكالة عن القيادى قوله إنه “صدرت أوامر لمقاتلين الحركة بالسماح للأفغان باستئناف أنشطتهم اليومية، وعدم ترهيب المدنيين”.

هذا وأعلنت وزارة الخارجيّة الأمريكية، أن العلم الأمريكي أنزل من سفارة الولايات المتحدة في كابول، مشيرة إلى أن “جميع” أفراد طاقم السفارة تقريباً باتوا في المطار بانتظار إجلائهم.

وقالت وزارتا الخارجيّة والدفاع الأمريكيتان في بيان مشترك: “نتخذ حالياً سلسلة إجراءات لتأمين مطار حامد كرزاي الدولي، من أجل السماح بمغادرة آمنة” للأفراد الأمريكيين وحلفائهم من أفغانستان “في رحلات مدنية وعسكرية”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إنّ السفير الأمريكي لدى أفغانستان روس ويلسون، موجود أيضاً في المطار وإنه على اتصال بوزير الخارجيّة أنتوني بلينكن.

ودخل مقاتلو طالبان العاصمة الأفغانيّة أمس الأحد بعد هجوم واسع النطاق، واستولوا على القصر الرئاسي، وفق ما أظهرت مشاهد تلفزيونية.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: