صندوق الدنيا

مطالب الشعب تصل قصر قرطاج.. أهم قرارات الرئيس التونسى.. (فيديو)

خطوات متسارعة تشهدها تونس، إثر حالة من الغضب الشعبى ترجمته العديد من الاحتجاجات التي ضربت العديد من المناطق في البلاد، احتجاجا على السياسات التي تتبناها الحكومة برئاسة رئيس الوزراء هشام المشيشى، والبرلمان الذى تهيمن عليه حركة النهضة، خاصة مع التفشى الكبير لوباء كورونا، والتردى الكبير الذى شهدته الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مما دفع إلى المطالبة بمحاسبة الحكومة، والبرلمان ورئيسه راشد الغنوشى.

ولعل المطالبات الشعبية لم تستغرق الكثير من الوقت، حتى تجد استجابة سريعة من قبل الرئيس التونسى قيس سعيد، والذى اتخذ عدة قرارات، عبرت فى حقيقتها عن نبض الشارع، وعلى رأسها تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، في خطوة ربما تمهد للمحاسبة، كما قرر إعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، كما ترأس اجتماعا طارئا للقيادات العسكرية والأمنية.

وخلال الاجتماع، قال الرئيس التونسى إنه على الجيش الرد بوابل من الرصاص على من يطلق رصاصة واحدة، موضحا أنه سيتولى السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس جديد للحكومة سيقوم بتعيينه بنفسه.

وأضاف قيس سعيد أن رئيس الحكومة الجديد سيتولى إدارة الحكومة وهو مسؤول أمام رئيس الجمهورية، في حين يتولى رئيس الجمهورية تعيين أعضاء الحكومة بالتشاور مع رئيس الوزراء.

وكانت العديد من المدن التونسية قد شهدت توافد ألاف التونسيين الذين احتشدوا للاحتجاج على أداء الحكومة، وارتكزت المطالب على حل البرلمان وإقالة الحكومة، كما ذكرت عدة وسائل إعلام أن أعدادا من المحتجين هاجموا مقرات حركة النهضة في عدة مدن.

وتأتى الاحتجاجات في تونس تزامنا مع الاحتفال بعيد الجمهورية، والذى يوافق الـ25 من يوليو من كل عام، حيث هاجموا حركة النهضة، والتي تمثل جزءً من جماعة الإخوان الإرهابية، متهمين إياها بـ”احتلال” البلاد.

وهتف المحتجون: “يا غنوشى يا سفاح يا قاتل الأرواح”، و”الشوارع والصدام حتى يسقط النظام”، واتهم المتظاهرون، سياسة حركة النهضة بسرقة أحلام الشباب، الذى وصلت نسبة البطالة فيه 20 فى المئة، وفق آخر إحصائيات المعهد التونسى للإحصاء.

وطالب المحتجون بتشكيل حكومة جديدة، إلى جانب إسقاط الطبقة الحاكمة، فيما اقتحم متظاهرون، مقرات حركة النهضة الإخوانية، فى مدن توزر، والقيروان، وسوسة، حيث تجمع المتظاهرون أمام مقر حركة النهضة بمحافظة سوسة الساحلية، وأسقطوا اللافتة الخاصة بالحزب، وسط هتافات ودعوات تنادى برحيل الإخوان وزعيمهم فى تونس راشد الغنوشى، عن الحكم.

وتجمهر المتظاهرون أمام مقر حركة النهضة فى تونس، وقاموا بمحاصرته، للتعبير عن غضبهم من سياسة الحركة وأدائها فى إدارة شؤون البلاد، ورفعوا شعارات تطالب بخروجها من الحكم من بينها “ارحلوا سئمنا منكم”، وأخرى مناهضة لزعيمها راشد الغوشى.

وحاول عدد من المحتجين اقتحام مقر حركة النهضة في القيروان، مرددين شعارات ضدّ حركة النهضة ورئيسها، قبل أن يتم منعهم من قبل الوحدات الأمنية.

وتأتى الاحتجاجات وسط أزمة صحية غير مسبوقة بسبب تفشى فيروس كورونا واتهام جزء كبير من التونسيين للحكومة بالفشل في إدارة هذه الأزمة.

 

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: