أخبار وتقاريرسلايد شو

أولها أن فرنسا ستحصد اللقب وبلجيكا الوصيف.. 5 تنبؤات قبل انطلاق يورو 2020

ساعات قليلة وتنطلق بطولة يورو 2020، حيث تستعد الدول الأوروبية الكبرى لخوض غمار البطولة من أجل المجد القاري، وأعلنت جميع الفرق عن قوائمها، ومن المتوقع أن تكون البطولة التي طال انتظارها والتي تم تأجيلها العام الماضي في أعقاب جائحة كورونا مثيرة للغاية.

وتنطلق بطولة كأس الأمم الأوروبية في نسختها الـ16 يوم الجمعة المقبل الموافق11 يونيو الجاري، وتستمر حتى 11 يوليو ، بمشاركة 24 منتخبا، وستجمع المباراة الافتتاحية للبطولة بين منتخبي إيطاليا وتركيا ، على ملعب الأولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما، وستنطلق المباراة في تمام الساعة 9 مساء بتوقيت القاهرة، يوم الجمعة 11 يونيو الجاري.

ومن الصعب التنبؤ بما سيحدث في بطولة رفيعة المستوى مثل هذه، حيث تمتلك العديد من الدول الأوروبية فرقًا مرصعة بالنجوم، ووفقا للأرقام الخاصة بالمنتخبات واللاعبين والأجواء العامة خلال الفترة الأخيرة نرصد فيما يلي أشياء قد تحدث في البطولة:

فرنسا تحصد اللقب وبلجيكا الوصيف

تمتلك فرنسا إلى حد كبير نفس التشكيل الذي حصد كأس العالم 2018، ومع وصول جميع لاعبيها تقريبًا إلى ذروة قوتهم في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020، حتى أن خط الهجوم قاموا بتقويته من خلال استدعاء كريم بنزيما إلى القائمة، إلا أن ظروف تعرضه لإصابة عضلية فى ودية بلغاريا أمس قد تحبط تلك المحاولة، بعد تناقل أنباء تشير إلى إمكانية غيابه عن اليورو نظرا لاحتياج اصابته شهرا للعلاج.

ولكن إذا شارك بنزيما في خط الهجوم مع كيليان مبابي الذي لا يزال يمثل كابوسًا للمدافعين، مع وجود أنطوان جريزمان وبول بوجبا ونجولو كانتي في خط الوسط وأمثال فاران وجول كوندي وثيو هيرنانديز وبنجامين بافارد في الدفاع، فإنهم من بين أقوى الفرق في البطولة.

كما تمتلك بلجيكا أيضًا فريقًا موهوبًا بشكل لا يصدق، على رأسهم روميلو لوكاكو العامل الرئيسي وراء انتصار إنتر ميلان بلقب 2020-21 في الدوري الإيطالي، سيقود خط الهجوم وسيدعمه أمثال كيفن دي بروين وإيدن هازارد ودرايس ميرتينز ويانيك كاراسكو، من بين آخرين، ومن المتوقع مواجهة بين فرنسا وبلجيكا مع فوز الديوك في النهاية.

كريستيانو يحصد الحذاء الذهبي

يبلغ كريستيانو رونالدو من العمر 36 عامًا، لكنه لا يزال أحد أخطر الهدافين في أوروبا، وفاز بالحذاء الذهبي في الدوري الإيطالي، بعد أن سجل 29 هدفا في 33 مباراة مع يوفنتوس، كما تمكن رونالدو من تسجيل هدف تقريبًا في كل مباراة، على الرغم من ضعف أداء معظم زملائه في الفريق.

وتمتلك البرتغال واحدة من أقوى الفرق المتوجهة إلى يورو 2020، مع وجود صانع الألعاب برونو فيرنانديز في أفضل حالاته، ولن يعاني رونالدو من نقص في جودة الخدمة المقدمة له، ومن المحتمل أيضًا أن يكون في شراكة مع أندريه سيلفا، الذي كان في مستوى جيد في التهديف.

ورفع رونالدو مستواه التهديفي بالنظر إلى حقيقة أنه يقترب من نهاية مسيرته، فلا شك أنه سيقدم أفضل ما لديه في البطولة القادمة، كما أنه يستهدف تحطيم رقم الإيراني علي دائي كأفضل هداف في كرة القدم على المستوى الدولي، وقد يكون يورو 2020 هي المرحلة التي سيتنازل فيها دائي عن عرشه للدون.

هازارد سيفاجئ الجميع

قبل عامين، كان إيدين هازارد أفضل مهاجم في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدها حقق حلمه بالانتقال إلى ريال مدريد، وكان من المتوقع أن يكون البديل الأول لكريستيانو رونالدو، ومع ذلك عانى هازارد في ملعب “سانتياجو بيرنابيو” من الإصابات وكان أداء البلجيكي ضعيفًا بشكل كبير أيضًا.

ويعتقد روبرتو مارتينيز، مدرب منتخب بلجيكا، أن إيدين هازارد قد وصل أخيرًا إلى مستويات لياقة جيدة، وسيكون صانعًا للفرق في البطولة القادمة.

وإذا كان هذا صحيحًا، فقد نرى فقط هازارد القديم قد عاد مرة أخرى، ولا يمكن التشكيك في قدرته، وإذا تمكن من استعادة لياقته، فسيكون مفاجأة بطولة يورو 2020.

كانتي أفضل لاعب في البطولة

فاز نجولو كانتي بأربعة جوائز متتالية كأفضل لاعب في المباراة، بداية من إياب الدور ربع النهائي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي، وأظهر أنه وصل لمستوى لم يصل إليه في مسيرته من قبل، وبات مرشحا للفوز بالكرة الذهبية لأول مرة.

كان كانتي في حالة رائعة مؤخرًا، حيث يغطي كل العشب على أرض الملعب تقريبا ويركض وراء الخصوم بمجهود خرافي، سيكون الفرنسي هو الاسم الأول في التشكيل الأساسي لفريق المدرب ديدييه ديشامب، ولسبب وجيه مع وجود اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا على أرض الملعب، يجد لاعبو الخصم صعوبة في لعب مبارياتهم بشكل طبيعي.

لعب كانتي دور البطولة في فوز فرنسا بكأس العالم 2018، ومن المتوقع منه أن يكرر نفس الأداء أو حتى يقدم أداءً أفضل في يورو 2020 بالنظر إلى المستوى الذي كان عليه مؤخرًا.

بولندا الحصان الأسود في البطولة

ومن المتوقع أن يكون المنتخب البولندي هو الحصان الأسود في يورو 2020، ومع ذلك سيحتاج المدير الفني باولو سوزا إلى أن يكون حذرًا من اعتماد فريقه بشكل مفرط على نجم بايرن ميونخ روبرت ليفاندوفسكي، الذي يعيش أفضل فتراته وحصد مؤخرا لقب الحذاء الذهبي الأوروبي، بعد تسجيله 41 هدفاً في 29 مباراة فقط في الدوري الألماني.

ليفاندوفسكي أيضًا هو الهداف التاريخي لبولندا، برصيد 66 هدفًا في 118 مباراة، وسيقوم سوزا بإعداد فريقه لإخراج أفضل شيء ممكن من المهاجم البالغ من العمر 32 عامًا، حيث يساعده على ذلك بيتور زيلينسكي نجم نابولي.

لديهم أيضًا أركاديوش ميليك، الذي كان على سبيل الإعارة في مارسيليا للنصف الثاني من الموسم لدعم ليفاندوفسكي، وسجل 10 أهداف، وقدم تمريرات حاسمة من 16 مباراة لفريق الدوري الفرنسي في جميع المسابقات، يمكنه أيضًا أن يلعب في مجموعة متنوعة من الأدوار جنبًا إلى جنب مع ماثيوس كليش نجم ليدز يونايتد.

كما أن لديهم خط دفاع قويا، بقيادة كيمل جليك من بينيفنتو، وجان بيدناريك من ساوثهامبتون، ويمكن أن يصمد أمام أفضل اللاعبين في الهجوم، مع قليل من الحظ الجيد، يمكن أن تقطع بولندا شوطًا طويلاً في يورو 2020.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: