أخبار وتقارير

تطوير محطة «الزهراء» لاستعادة إرث مصر العريق فى تربية وإنتاج الخيول

وزير الزراعة: اعتماد عدد من معامل معهد بحوث الصحة الحيوانية التابع لوزارة الزراعة كمعامل مرجعية عالمية

اطلع الرئيس عبد الفتاح السيسى، على الموقف التنفيذى لتطوير محطة “الزهراء” العريقة للخيول العربية المصرية الأصيلة، باعتبارها واحدة من أشهر مزارع الخيول الأصيلة فى العالم التى تمتلك أنقى السلالات من الخيول العربية الأصيلة، وحيث ستمثل النواة الرئيسية لمدينة “مرابط” للخيول بالعاصمة الإدارية الجديدة التى ستصبح صرحًا عالميًا مكتمل الجوانب يغطى كافة مكونات تربية ورياضات الخيول.

ووجه الرئيس فى هذا الإطار بتعزيز جهود تطوير محطة “الزهراء” بهدف استعادة الإرث المصرى العريق فى تربية وإنتاج الخيول المصرية العربية الأصيلة، وذلك بالشراكة مع أعرق الخبرات الدولية والمحلية فى هذا المجال.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، والمهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة عدد من المشروعات القومية التابعة لوزارة الزراعة.

وأوضح وزير الزراعة قيام المنظمة العالمية لصحة الحيوان OIE باعتماد عدد من معامل معهد بحوث الصحة الحيوانية التابع لوزارة الزراعة كمعامل مرجعية عالمية، بما يؤكد امتلاك مصر لقدرة كشفية ومعملية بيطرية وفق أعلى مستوى وتواكب أرقى المعايير الدولية، سواء ما يتعلق بمعامل الصحة الحيوانية أو النباتية.

كما تم استعراض آخر تطورات منظومة إنتاج وصناعة اللحوم، بما فيها المشروع القومى للبتلو وتحسين السلالات، حيث وجه الرئيس بزيادة الدعم لهذا القطاع، وذلك لما له من مردود اقتصادى واجتماعى مباشر لصالح المواطنين، وذلك بتوفير تمويل اضافى قدره 10 مليارات جنيه لكافة مشروعات الثروة الحيوانية وصناعة اللحوم بأنواعها.

كما تم أيضًا عرض خطة وزارة الزراعة للارتقاء بصناعة الدواجن، والتى تتمتع بالاكتفاء الذاتى على المستوى المحلى، ويعمل بها حوالى 3 ملايين عامل، حيث وجه الرئيس بتشكيل لجنة عليا لتنظيم منظومة صناعة الدواجن للارتقاء بها ودعمها وتنسيق سياساتها بالاشتراك مع اتحاد منتجى الدواجن والقطاع الخاص.

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى