أخبار وتقاريرسلايد شو

أمريكا اللاتينية محور صناعة العملات المشفرة.. والأزمات الاقتصادية أبرز أسباب نجاحها

تعتبر أمريكا اللاتينية محورا لصناعة العملات المشفرة بأكملها، فبسبب السياسات النقدية الفاشلة، والعديد من القضايا الاجتماعية توجهت الأنظار إلى العملات المشفرة للوصول إلى أصول ملاذ آمن أكثر استقرارا، ولكن ليس فى جميع دول أمريكا اللاتينية، فهناك دول حققت فيها نجاحا كبيرا.

وتعتبر السلفادور من أولى الدول التى تقترب من تشريع عملة البيتكوين المشفرة عملة قانونية فى الدولة فى أمريكا الوسطى وأمريكا اللاتينية، وأعلن رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة يوم السبت أنه سيرسل مشروع قانون إلى البرلمان الأسبوع المقبل من أجل سن تشريع يجعل عملة البيتكوين المشفرة عملة قانونية فى الدولة الواقعة فى أمريكا الوسطى، لتصبح أول دولة فى العالم تتبع هذا النهج.

وأعلن أبو كيلة عن هذه الخطوة فى رسالة مسجلة مسبقا تم نشرها خلال مؤتمر بيتكوين 2021 فى ميامى، بولاية فلوريدا الأمريكية خلال عرض تقديمى استضافه جاك مولرز، مؤسس شركة “سترايك” للمحفظة الرقمية، وقال “سأرسل الأسبوع المقبل للكونجرس مشروع قانون سيجعل البيتكوين مرخصة قانونا فى السلفادور”، مضيفا “ذلك على المدى القصير سيوفر وظائف وسيساعد على إتاحة الشمول المالى للآلاف خارج الاقتصاد الرسمي”.

وكانت فنزويلا ستكون أول الدول فى امريكا اللاتينية بل فى العالم تقوم باعتماد البيتكوين كوسيلة للدفع، وقالت خدمة تحديد الهوية والهجرة الفنزويلية “سايم” اعتماد “بيتكوين”، كوسيلة للدفع فى إجراءات الحصول على جواز سفر، وذلك بسبب أزمة كورونا،”بالنظر إلى ما يحدث بسبب أزمة كورونا فإن العملات الرئيسية تعانى من أنهيار، ولذلك فإنه سيمكن الاعتماد على بيتكوين طريقة لدفع رسوم جواز سفر فنزويلى.

وأوضحت الصحيفة أن فنزويلا تتعرض لهجمات من الولايات المتحدة باعتبارها معرضة لعقوبات اقتصادية، وهذه العقوبات موجهة ضد نظام نيكولاس مادورو، بالاضافة إلى ذلك اتهمت الحكومة الأمريكية العديد من أعضاء الحكومة الفنزويلية بما فيهم مادورو نفسه بتهم تهريب المخدرات.

وزادت هذه العقوبات الاقتصادية من خنق الاقتصاد الفنزويلى الضعيف، وكان أحد ردود الفعل من قبل حكومة مادورو إنشاء عملة رقمية مشفرة للتهرب بشكل قانونى من تنظيم العقوبات الاقتصادية، وبالتالى ولدت الـ ” بترو”، وعملة البترو هى عملة مشفرة مملوكة للدولة ومدعومة بأصول وممتلكات فنزويلا مثل النفط أو المواد الآخرى، والمشكلة الكبرى لهذه العملة المشفرة هى عدم الثقة العامة، مثل العديد من المشاكل التقنية مما يجعلها غير مجدية عمليا وذات قيمة قليلة.

وتعانى فنزويلا من العديد من الأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فضلا عن الأزمة الصحية التى ضربت العالم كله لانتشار فيروس كورونا.

وقدمت مؤسسة Chainalysis تقريرًا يوضح مستوى استخدام العملات المشفرة واعتمادها فى مواقع مختلفة. إلى جانب الاستطلاعات أو التصورات، سعت شركة الأبحاث إلى الحصول على بيانات على السلسلة للتحقق من صحة المعلومات الموثوقة التى أظهرت البلدان مستوى أعلى من اعتماد واستخدام هذه الأصول.

ضمن هذه الدراسة، يمكن ملاحظة أن أمريكا اللاتينية كانت ممثلة مع فنزويلا وكولومبيا فى المراكز العشرة الأولى لتبنى العملات المشفرة، بينما احتلت بيرو المرتبة 18، وبالمثل، فإن تأكيد البيانات بخلاف تلك التى أثيرت من قبل شركة الأبحاث، تعكس البيانات المستوى العالى من اعتماد العملات المشفرة داخل الدولة، على الرغم من وجود تباين معين ينعكس أيضًا فى القبول المذكور.

مع بيانات من Useful Tulips، يمكن ملاحظة أن فنزويلا، مع أكثر من 500 مليون دولار تم حشدها داخل منصات مثل بيتكوين وباكسفل LocalBitcoins وPaxful فى العامين الماضيين، هى الدولة التى لديها أكبر حجم فى المنطقة. وتحتل كولومبيا، التى ساهمت بمبلغ يزيد عن 300 مليون دولار فى نفس الفترة الزمنية، المركز الثانى، بينما احتلت بيرو 91 مليون دولار والأرجنتين 43 مليونا فى المركزين الثالث والرابع على التوالى.

عندما يتم تحديد البيانات فى LocalBitcoins.com موقع بيتكوين، يمكن ملاحظة أنه مع 16.96% من الزيارات التى تم إنشاؤها، تحتل فنزويلا المرتبة الأولى، بينما كولومبيا تحتل المرتبة الثانية بنسبة 10.68%. تظهر الأرجنتين أيضًا فى المراكز الخمسة الأولى، وتحتل المرتبة الرابعة بنسبة 4.24% من الزيارات إلى البوابة.

تشير البيانات الواردة من باكسفل Paxful، وهى سوق أخرى عالية الحجم فى جميع أنحاء العالم، إلى ظهور كولومبيا ضمن المراكز الخمسة الأولى، مما يجعلها فى المركز الرابع بنسبة 4.95% من زيارات البوابة فى الشهر الماضى.

تشير البيانات الواردة من LocalCryptos وHodlHodl، وهما زوجان من أسواق العملات المشفرة التى كان لها أيضًا حركة فى المنطقة، إلى أن فنزويلا وكولومبيا والأرجنتين من بين البلدان التى تساهم بأكبر عدد من الزيارات داخل بواباتها.

فى هذه النقاط على وجه الخصوص، ذكر ارلى لاثانو، المعروف فى مجتمع العملة المشفرة باسم “Vakano” والرئيس التنفيذى لشركة Panda Exchange، أن كولومبيا وفنزويلا هما الدولتان الرائدتان فى المنطقة فى استخدام العملات المشفرة، وحتى بفضلهما، تتمتع العملات المشفرة وصلت إلى أفواه الكثيرين فى جميع أنحاء العالم.

من خلال تسليط الضوء على رأيه فى كلا البلدين، سلط الضوء على أن فنزويلا كانت أول دولة “تحدثت عن التنظيم وجلبت العملات المشفرة إلى إطار قانوني”، بينما فى حالة كولومبيا، يمكن ملاحظة أنها تتخذ خطوة إلى الأمام فى قضية وضع الحماية. لاختبار العمليات بالعملات المشفرة، وضع الحماية الذى تشارك فيه Panda Exchange، وفقًا لوزانو.

من وجهة نظر فنزويلا، يعتقد ماتياس برات، رئيس بورصة Dsdaq لأمريكا اللاتينية، أنه بعيدًا عن التنظيم فى هذا المجال.

المشكلات التضخمية و”عدم الوصول إلى العملة الصعبة”، ما دفع المستخدمين إلى اعتبار العملات المشفرة “ملاذًا من الاستهلاك”. كل هذا أدى، حسب رؤية برات، إلى خلق اقتصاد “ينطلق أكثر فأكثر من البوليفار”.

تم تقديم رؤية أخرى للسوق الفنزويلى من قبل إرنستو كونتريراس، رئيس تطوير الأعمال فى مجموعة داش كور، الذى أوضح أن ما يُرى فى هذا السوق هو اعتماد العملات المشفرة كنظام نقدى.

وخارج كولومبيا وفنزويلا، يحتل السوق الأرجنتينى أيضًا مكانًا داخل النظام البيئى للعملات المشفرة فى أمريكا اللاتينية، وفى الآونة الأخيرة أصبح له أهمية متزايدة.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: