أخبار وتقارير

المتهمون باقتحام الكونجرس يلجأون لـ«نظريات المؤامرة» لتبرئة أنفسهم

ساعدت الأكاذيب حول الانتخابات الرئاسية الأخيرة فى الولايات المتحدة فى جلب المتمردين إلى مبنى الكابيتول فى 6 يناير، والآن يأمل بعض الذين يواجهون اتهامات جنائية بسبب أفعالهم أثناء أعمال الشغب أن تنقذهم حججهم أو على الأقل إثارة بعض التعاطف.

قال محامو ثلاثة متهمين على الأقل، متهمين فيما يتعلق بالحصار العنيف، لوكالة أسوشيتيد برس، إنهم سيلقون باللوم على المعلومات المضللة عن الانتخابات ونظريات المؤامرة، التى دفع الرئيس دونالد ترامب فى ذلك الوقت، لتضليل موكليهم.

 ويقول المحامون إن أولئك الذين ينشرون هذه المعلومات المضللة يتحملون نفس القدر من المسؤولية عن العنف مثل أولئك الذين شاركوا فى الانتهاك الفعلى لمبنى الكابيتول.

بعد فوز جو بايدن فى الانتخابات الرئاسية العام الماضى، ادعى ترامب وحلفاؤه مرارًا وتكرارًا أن السباق قد سرق، على الرغم من أن المسؤولين من كلا الحزبين، وخبراء ومحاكم خارجيين فى العديد من الولايات، نفوا زيف هذه المزاعم مرارًا وتكرارًا.

استمرت موجة المعلومات المضللة فى الانتشار، كتب قاضى المحكمة الجزئية الأمريكية إيمى بيرمان جاكسون يوم الأربعاء فى قرار ينفى إطلاق سراح رجل متهم بالتهديد بقتل رئيسة مجلس النواب الأمريكى نانسى بيلوسي: “قرع الطبول الثابت الذى ألهم المدعى عليه لحمل السلاح لم يتلاشى بعد ستة أشهر، تتكرر الكذب حول سرقة الانتخابات يوميًا فى المنافذ الإخبارية الرئيسية ومن أروقة السلطة فى حكومة الولاية والحكومة الفيدرالية”.

لا يمثل المدعى عليهم سوى جزء بسيط من أكثر من 400 شخص متهم فى المحاولة الفاشلة لتعطيل التصديق على انتصار بايدن. لكن حججهم تسلط الضوء على الدور المهم الذى لعبته الأكاذيب فى إلهام أعمال الشغب، خاصة وأن العديد من كبار الجمهوريين يحاولون التقليل من العنف الذى حدث فى السادس من يناير وما زال ملايين آخرون يعتقدون خطأً أن الانتخابات سُرقت.

قال كريستوفر سلوبوجين، مدير برنامج العدالة الجنائية بكلية فاندربيلت للقانون، وهو أستاذ فى الطب النفسى وخبير فى الكفاءة العقلية: “إنها ليست حجة رأيتها منتصرة”.

قال سلوبوجين إنه ما لم يتم استخدام الإيمان بنظرية المؤامرة كدليل على مرض عقلى أكبر يمكن تشخيصه – على سبيل المثال، جنون العظمة – فمن غير المرجح أن يتغلب على افتراض القانون للكفاءة.

قال: “أنا لا ألوم محامى الدفاع على إثارة هذا الأمر أنت تسحب كل المحاولات وتقدم كل الحجج التى يمكنك القيام بها ولكن لمجرد أن لديك اعتقادًا خاطئًا ثابتًا بأن الانتخابات مسروقة لا يعنى أنه يمكنك اقتحام مبنى الكابيتول.”

قال زيف كوهين، أستاذ الطب النفسى فى كلية طب وايل كورنيل بجامعة كورنيل، من منظور الصحة العقلية، يمكن أن تؤثر نظريات المؤامرة على تصرفات الشخص، واضاف: “نظريات المؤامرة قد تدفع الناس إلى ارتكاب سلوك غير قانوني”.

كان أنطونيو، 27 عامًا، يعمل بائعًا لألواح الطاقة الشمسية فى إحدى ضواحى شيكاجو عندما توقف عن عمله بسبب الوباء بدأ هو ورفاقه فى مشاهدة قنوات الأخبار طوال اليوم تقريبًا، وبدأ أنطونيو فى نشر ومشاركة محتوى يمينى، وعلى الرغم من أنه لم يكن أبدًا مهتمًا بالسياسة من قبل أو حتى التصويت فى انتخابات رئاسية إنه بدأ ينغمس فى نظريات المؤامرة التى تقول إن الانتخابات تم تزويرها.

تصور سجلات المحكمة أنطونيو على أنه عدوانى وفقًا لتقارير مكتب التحقيقات الفيدرالى، ألقى بزجاجة ماء على ضابط شرطة فى الكابيتول كان يتم جره أسفل درج المبنى، ودمر أثاث المكاتب.

قال جوزيف هيرلى، محامى أنطونيو، إنه لن يستخدم اعتقاد موكله فى الادعاءات الكاذبة بتزوير الانتخابات فى محاولة لتبرئته. بدلاً من ذلك، سيستخدمهم هيرلى ليقول أن أنطونيو كان شخصًا متأثرًا استغله ترامب وحلفاؤه.

أوقف الجمهوريون فى مجلس الشيوخ الأمريكى مشروع قانون كان من شأنه أن ينشئ هيئة مستقلة من الحزبين، للتحقيق فى أعمال الشغب التى وقعت فى 6 يناير فى الكابيتول، والتى خلفت خمسة قتلى وإصابة حوالى 140 ضابطًا.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، فشل مجلس الشيوخ فى دفع اللجنة إلى الأمام، حيث جاء التصويت بأغلبية 54 صوتًا مقابل 35، كانت هناك حاجة إلى ما لا يقل عن 10 من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهورى للوصول إلى 60 صوتًا اللازمة لتمرير التصويت الإجرائى الرئيسي.

من جانبه قال البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن “لا يزال ملتزما” بالضغط من أجل تحقيق مستقل فى هجوم يناير على مبنى الكابيتول، بعد أن منع الجمهوريون فى مجلس الشيوخ التشريع الذى كان سيشكل لجنة من الحزبين للتحقيق فى الهجوم.

وقالت نائبة السكرتير الصحفى الرئاسية كارين جان بيير للصحفيين: “لقد كان الرئيس واضحًا فى أن الأحداث التى وقعت فى السادس من يناير تحتاج إلى تحقيق مستقل وكامل.. ولا يزال ملتزماً بذلك وسنواصل العمل مع الكونجرس لإيجاد طريق للمضى قدمًا لضمان حدوث ذلك.”

واتهمت جان بيير الجمهوريين فى مجلس الشيوخ بالفشل فى الدفاع عن الدستور بالتصويت على عرقلة التشريع، وانشق ستة من الجمهوريين عن بقية الحزب للتصويت لصالح دفع التشريع.

ولم تقل جان بيير ما إذا كان بايدن سيتطلع إلى تشكيل لجنة رئاسية للتحقيق فى الهجوم الذى اقتحم فيه حشد من أنصار ترامب مبنى الكابيتول، لكنها أكد أنه يريد أن تكون المجموعة من الحزبين.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: