أخبار وتقارير

مركز السيطرة على الأمراض يدعو لتكثيف حملات التطعيم لمواجهة السلالات المتحورة من كورونا

أصدر مركز السيطرة على الأمراض الأمريكى” CDC”، توصيات جديدة بشان متلقى جرعتى لقاح فيروس كورونا، واهمها التخلص من القناع ، وعدم احتياجهم للتباعد الاجتماعى ، بل يمكنهم ممارسة حياتهم الطبيعية بعد اسبوعين من تلقى الجرعة الثانية، وطالبت مديرة المركز بتناول لقاح كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 12 إلى 15 عاما، بعد أن حصل لقاح فايزرعلى الموافقة لاستخدامه الطارئ، وحثت على تكثيف حملات التطعيم لمواجهة المتغيرات المنتشرة فى العالم ، والتى يمكن ان تعيدنا إلى الوراء..

أعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي “CDC”، إن الأشخاص الذين تلقوا تطعيمًا كاملًا ضد فيروس كورونا، وانتظروا أسبوعين بعد جرعتهم الثانية، لا يحتاجون عمومًا إلى ارتداء أقنعة أو ممارسة التباعد الاجتماعي في الداخل أو الخارج، وذلك وفقا لما ذكره موقع CNN الإخبارى.

أكد خبراء مركز السيطرة على الأمراض الأمريكى، إن إرشادات مركز السيطرة على الأمراض تشجع الناس على أخذ التطعيمات، ولكن هناك طريق طويل أمام أولئك الذين لم يتم تطعيمهم، مشيرين إلى إنه بالنسبة للأمريكيين الذين تم تطعيمهم ضد فيروس كورونا، قد تبدو الحياة اليومية مختلفة بشكل متزايد عن أولئك الذين لم يتم تلقيحهم.

أكد مدير المعاهد الوطنية للصحة، الدكتور فرانسيس كولينز: “نحن على الطريق الصحيح الذي يتم فيه تحصين الأشخاص بشكل كامل، حيث يمكنك التخلص من القناع في الداخل، وكذلك في الهواء الطلق”، مضيفا “ولكن لم نصل إلى نهاية الوباء بعد، حيث لا يزال هناك الكثير من الأشخاص الذين لم يحصلوا على اللقاح.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشى كبير خبراء الأمراض المعدية بالولايات المتحدة الأمريكية، إنه بالنسبة لأولئك الذين لم يروا تأثيرًا فوريًا من تلقي لقاحهم، “ستتغير حياتك الآن” مضيفا، إن قرار مركز السيطرة على الأمراض قد يكون له تأثير غير مباشر يتمثل في كونه حافزًا للأشخاص الذين يقفون على الحياد بشأن الحصول على اللقاح، لكنه استند إلى العلم الذي يُظهر مدى قوة حماية اللقاح.

ولكن مع استئناف الإحساس بالحياة الطبيعية لأولئك الذين يتمتعون بالحماية لمن تلقوا التطعيم بالكامل، يحذر الخبراء من أن خطر الإصابة قد يزداد بالنسبة لأولئك الذين لم يتم تطعيمهم.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية يحذر مدير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي” CDC”، من أن “المتغيرات يمكن أن تعيدنا للوراء” إذا لم تستمر الولايات المتحدة في تكثيف التطعيمات والحفاظ على “تدابير الوقاية” في مكانها.

وحذرت روشيل والينسكي، مديرة مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكى من أن “المتغيرات يمكن أن تعيدنا للوراء” إذا لم يتم تكثيف حملات التطعيم واتباع الإجراءات الاحترازية الوقائية.

يقوم مركز السيطرة على الأمراض بجمع عينات حوالي 10% من جميع عينات كورونا أسبوعيًا، وكشفت أن 72%من جميع حالات الولايات المتحدة مرتبطة بمتغير المملكة المتحدة، و 6%بالمتغير البرازيلي.

وقالت: “يجب أن نظل مجتهدين وملتزمين بجهودنا في المراقبة والوقاية لأن ظهور متغيرات قد يعيدنا للوراء، يأتي ذلك مع استمرار انتشار طفرات كورونا في جميع أنحاء البلاد، وهو ما يمثل ما يقرب من 3 أرباع جميع الإصابات، حيث يشكل البديل البريطاني الآن ثلثي الحالات.

وأشارت الصحيفة إلى إنه تم اكتشاف متغير المملكة المتحدة لأول مرة في مقاطعة كينت في سبتمبر، والذى أطلق عليه B.1.1.7، وتشير معظم التقديرات إلى أنها معدية بنسبة 70% أكثر من المتغيرات القديمة لفيروس كورونا، كما استحوذ البديل البرازيلي على الاهتمام الدولي لأول مرة عندما جاء 4 مسافرين إلى طوكيو من ماناوس بالبرازيل، وقد ثبتت إصابتهم في 2 يناير كما انتشر المتغير الهندى في الهند وعدد من الدول الأخرى، بالإضافة الى متغير جنوب افريقيا.

حاليًا، يصنف مركز السيطرة على الأمراض (CDC) متغيرات فيروس كورونا إلى 3 فئات: متغير الاهتمام، ومتغير القلق، ومتغير النتيجة العالية.

اقترحت مدير مركز السيطرة على الأمراض، أن إحدى الطرق لكبح هذه المتغيرات هي التطعيمات، ويبدو أنه يقترح على الأطفال الضغط على والديهم للحصول على اللقاح بعد الموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح فايزر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا؛ وأضافت: “أشجع جميع الأطفال على التطعيم، كما أشجع الأطفال على طلب اللقاح”.

وكشف الدكتور ديفيد كيسلر، كبير المسؤولين العلميين للاستجابة لفيروس كورونا في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية (HHS) ، إن الولايات المتحدة تضع الأساس لإتاحة جرعات من المعززات في الخريف إذا لزم الأمر، مضيفا: “نحن نخطط، لتوفير التعزيزات إذا لزم الأمر للشعب الأمريكي”.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: