سلايد شوصندوق الدنيا

احذروا.. 147 مليون مصاب و3 ملايين حالة وفاة بسبب فيروس كورونا حول العالم

بعد قرابة العام وخمسة أشهر، لا يزال فيروس كورونا المستجد منتشر حول العالم رغم جهود مواجهته من خلال إجراءات الإغلاق وتوزيع اللقاحات.

وتسبب فيروس كورونا فى وفاة ما لا يقل عن 3123179 شخصًا منذ ظهور المرض في الصين في ديسمبر 2019.

وتم تسجيل ما يقرب من 147812672 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، وفقا لموقع الإحصائيات، إستاتيستا.

وقالت شبكة “أر تى إل توداى” إن الغالبية العظمى من المصابين تعافت، حيث تم شفاء حوالى 125 مليون شخص ، على الرغم من أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر، مشيرة إلى أن هذه الأرقام تستند إلى الإحصائيات اليومية التي تقدمها السلطات الصحية في كل دولة وتستبعد عمليات إعادة التقييم اللاحقة من قبل المنظمات الإحصائية ، كما حدث في روسيا وإسبانيا وبريطانيا.

وسجلت يوم الأحد 9630 حالة وفاة جديدة و 718760 حالة إصابة جديدة في أنحاء العالم.

واستناداً إلى أحدث التقارير ، فإن الدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة كانت الهند مع 2812 ، تليها البرازيل بـ 1305 ، وكولومبيا بـ 465.

بينما تعد الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا حيث سجلت 572.200 حالة وفاة من 32.077.305 حالة إصابة.

وبعد الولايات المتحدة ، كانت البلدان الأشد تضررا هي البرازيل حيث سجلت 390.797 حالة وفاة من 14340787 حالة ، والمكسيك مع 214947 حالة وفاة من 2328391 حالة ، والهند 195123 حالة وفاة من 17313163 حالة ، والمملكة المتحدة مع 127428 حالة وفاة من 4404882 حالة.

وقالت الشبكة إن الدولة التي لديها أكبر عدد من الوفيات مقارنة بعدد سكانها هي المجر مع 276 حالة وفاة لكل 100000 نسمة ، تليها جمهورية التشيك بـ 271 ، والبوسنة والهرسك 250 ، والجبل الأسود 233 ، وبلغاريا 228.

يوجد في أوروبا بشكل عام 1،050،817 حالة وفاة من 49،506،264 حالة ، وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي 896،046 حالة وفاة من 28،143،024 إصابة ، والولايات المتحدة وكندا 596،160 حالة وفاة من 33،254،346 حالة.

سجلت آسيا 318،825 حالة وفاة من 23،992،651 حالة ، والشرق الأوسط 126،985 حالة وفاة من 7،593،837 حالة ، وأفريقيا 120،118 حالة وفاة من 4،508،055 حالة.

منذ بداية الوباء ، زاد عدد الاختبارات التي أجريت بشكل كبير بينما تحسنت تقنيات الاختبارات والإبلاغ ، مما أدى إلى زيادة الحالات المبلغ عنها.

ومع ذلك ، فإن عدد الحالات التي تم تشخيصها ليس سوى جزء من العدد الإجمالي الحقيقي للعدوى حيث أن عددًا كبيرًا من الحالات الأقل خطورة أو التي لا تظهر عليها أعراض تظل دائمًا غير مكتشفة.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: