ملفات خاصة

«الدم المصرى كله حرام».. البرلمان يشيد بالتحرك السريع للقصاص من قتلة نبيل حبشى

أشاد أعضاء مجلس النواب بالتحرك السريع من جانب وزارة الداخلية من أجل القصاص من العناصر الإرهابية المتورطة فى حادث مقتل المواطن نبيل حبشى بمنطقة الأبطال بشمال سيناء واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية، تستهدف المواطنين الأقباط وممتلكاتهم ودور عبادتهم وارتكازات القوات المسلحة والشرطة.

من ناحيته قال المهندس ياسر عمر شيبة، وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، أن الشعب المصرى بكافة طوائفه يقف خلف القيادة السياسية والقوات المسلحة والشرطة فى حربها على الإرهاب، موضحا أن الرغبة فى القصاص من هؤلاء الخونة يسرى فى دماء كل مصرى، مضيفا: “أى طفل فى مصر – مش هقول راجل – نفسه يقتص من الأشكال الضالة دى”.

وأوضح عمر، أن الرد السريع من جانب رجال الداخلية على هذا الحادث الشنيع رسالة قوية لكل من تسول له نفسه تهديد أمن مصر ووحدة وسلامة أراضيها ومواطنيها، وأنه لن يأمن أى إرهابى غاشم من العقاب وستطاله يد العدالة والقصاص أينما وُجد أو اختبأ.

وأوضح عمر أن تلك العملية الخسيسة ربما جاءت ردا على ما كشفت عنه مسلسلات رمضان من ممارسات شاذة لتلك الجماعات التكفيرية، مؤكدا أن الجماعات التكفيرية والإرهابية تلفظ أنفاسها الأخيرة فى ظل تجفيف منابع التمويل الخاص بها وتعمل الآن على محاولة إثبات أى وجود لها.

ومن جانبها أكدت النائبة ولاء عبد الفتاح، عضو مجلس النواب، أن رجال وقيادات القوات المسلحة والشرطة المصرية دائما ما يؤكدون أن الدم المصرى كله حرام، وأنه لن يفلت مجرم من العقاب خاصة وإن كان الجرم الذى ارتكبه قد تسبب فى إسالة دماء مصرية غالية.

وأوضحت النائبة، أن القصاص من الإرهابيين وأعوانهم إنما يبعث برسالة قوية وبالغة الأهمية بأن هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة تزيد المصريين عزمًا وإصرارًا على الحفاظ على وحدتنا الوطنية ودحض هذه الأعمال الإرهابية البغيضة.

ونعت النائبة ببالغ الحزن والأسى استشهاد المواطن المصرى نبيل حبشى مؤسس كنيسة السيدة العذراء مريم والقديس أبانوب بسيناء الذى اغتالته يد الخسة والندالة داعش الإرهابية أمس والذى اختطف منذ 3 أشهر.

وثمنت ولاء عبد الفتاح، عضو مجلس النواب، الدور الهام الذى يقوم به أبطالنا من الداخلية والقوات المسلحة فى اللحاق بهؤلاء الإرهابيين والتعامل معهم ليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه استباحة الدم المصرى، قائلة: “سنظل فى رباط إلى يوم القيامة كما أوصانا رسولنا الكريم”.

وبدورها أشادت النائبة غادة الضبع، عضو مجلس النواب، بيقظة أجهزة الأمن وجمع المعلومات بوزارة الداخلية التى أسفرت عن توافر ‏معلومات لقطاع الأمن الوطنى حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية المتورطة فى حادث مقتل المواطن نبيل حبشى بمنطقة الأبطال بشمال سيناء واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية تستهدف المواطنين الأقباط وممتلكاتهم ودور عبادتهم وارتكازات القوات المسلحة والشرطة.

وأوضحت النائبة، أن التحرك السريع من جانب أجهزة الدولة يؤكد أن الدم المصرى لم يعد مباحا بصرف النظر عن ديانة من استشهد أو مهنته، مؤكدة أن الشعب المصرى كله يقف خلف القيادة السياسية وأجهزة الأمن والقوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب والقضاء على الجماعات والتنظيمات الإرهابية وتطهير سيناء من أوكار وعصابات الإرهاب وفلوله من أجل أن تنعم مصرنا الغالية بالأمن والاستقرار.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: