صندوق الدنيا

عصر جديد للصناعة المصرية.. تصنيع أتوبيسات تعمل بالغاز الطبيعى

تستعد الشركة الهندسية لتصنيع السيارات، التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية الإعلان عن تفاصيل جديدة تتعلق بتصنيع الأتوبيسات التى تعمل بالغاز الطبيعي فى إطار التوجه نحو الاقتصاد الأخضر والحد من التلوث وتخفيف الضغط عن الوقود التقليدى، وذلك بالتعاون مع شركات عالمية متخصصة تساهم فى التصنيع مع رفع نسبة المكون المحلى.

وقال المهندس وفا فايز توفيلس، الرئيس التنفيذى العضو المنتدب للشركة، إنه من المنتظر الإعلان عن تفاصيل جديدة حول مشروع تصنيع الأتوبيسات التى تعمل بالغاز الطبيعى وذلك خلال 10 أيام بعد أن سبق وتم عرض الخطة على وزارة قطاع الأعمال العام.

وشملت خطة تطوير شركة الهندسية التى عرضها المهندس وفاء فايز توفيلس العضو المنتدب للشركة الهندسية للسيارات، مراحل تصنيع الأتوبيسات بأحجام متنوعة، خاصة الأتوبيسات التى تعمل بالغاز الطبيعى، وفقا لبرنامج زمنى للخطوات التنفيذية حتى نهاية 2021، والذى يشمل تحديث بعض الوحدات بمختلف عنابر الشركة، إلى جانب تطوير نظم البحوث.

وكشف المهندس خالد الفقى، عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية رئيس النقابة العامة للصناعات الهندسية، أن الشركة الهندسية للسيارات لديها خطة لتوطين صناعة المركبات الصديقة للبيئة، أو صديقة للبيئة تشتغل بالغاز الطبيعى.

أضاف خالد الفقى أن الشركة فى طريقها لتصنيع العديد من المركبات فى مصر منها الأتوبيسات والمينى باص والسيتى باص والإنتر سيتى باص والميكروباص فى مصر، والسعى لتعمل بالغاز الطبيعى المتوفر فى مصر؛ مما يقلل من استهلاك الوقود والحد من التلوث، وذلك فى إطار اتجاه الدولة لعمل المركبات بالغاز الطبيعى.

وتوقع الفقى أن تتعاون الشركة الهندسية مع شركات عالمية متخصصة فى هذه الصناعة بحيث يتم نزول المركبات الجديدة للسوق المحلى العام المقبل، مع دراسة سبل تصدير تلك المركبات للخارج لتحويل مصر لمركز اقليمى فى صناعة الاتوبيسات، وتعظيم دور شركات قطاع الأعمال العام فى تعميق الصناعة الوطنية.

وتشكل خطة التطوير ما تم من إصلاحات وعمليات إحلال وتجديد حتى الآن، وتأثيرها المتوقع على تطوير الإنتاجية، فضلًا عن جهود الإدارة بالتنسيق مع الشركة القابضة فى فتح قنوات اتصال بالشركات العالمية لبحث أوجه التعاون فى إطار خطة تصنيع الأتوبيسات وتعظيم نسبة المكون المحلى.

وأشار العرض بحسب بيانات الوزارة إلى الموقف الحالى لتصنيع عدد من الأتوبيسات تعمل بالغاز الطبيعى بأطوال من 8 إلى 12 مترا بالشركة الهندسية كنموذج للتوسع فى هذا المجال، ومن المتوقع الانتهاء منها فى النصف الأول من 2021.

وسبق أن وقعت الشركة، اتفاقا لتصنيع اتوبيسات يوتونج الصينية، والتى تعد من كبرى الشركات فى صناعة الأتوبيسات، وذلك لتجميع الأتوبيسات فى الشركة الهندسية للسيارات، نحو 105 اتوبيسات، ولا سيما أن الشركة يمكنها تصنيع العديد من طرازات الاتوبيسات بأنواعها المختلفة، بجانب طرازات اللوارى بأنواعها المختلفة وكذلك الجراجات الزراعية بأنواعها وتجهيزاتها المختلفة وتصنع الشركة الهندسية العديد من طرازات المقطورات وانصاف المقطورات بتجهيزات مختلفة وبحمولات تصل إلى 70 طنا.

وزير قطاع الأعمال العام يبحث مع تحالف إيطالى التعاون فى صناعة أتوبيسات تعمل بالغاز الطبيعي

وفى ذات الاطار سبق واستقبلت وزارة قطاع الأعمال العام، وفدا من تحالف يضم شركات إيطالية من بينها شركة إينى، لبحث فرص التعاون المشترك، وذلك بحضور المهندس وفا توفيلس العضو المنتدب للشركة الهندسية لصناعة السيارات.

وأبدى الجانب الإيطالى اهتماما بالمشاركة فى تصنيع الأتوبيسات التى تعمل بالغاز الطبيعى بمختلف أحجامها، وكذلك توفير الوحدات الخاصة بتحويل الأتوبيسات التى تعمل بالوقود إلى الغاز.

وتم خلال الاجتماع الاتفاق على إعداد مذكرة تفاهم إطارية بين التحالف الإيطالى والشركة الهندسية توضح أوجه التعاون بما يحقق أهداف التطوير واستغلال الامكانات والطاقات المتاحة لدى الهندسية للسيارات، وجلب أحدث التقنيات فى صناعة الأتوبيسات التى تعمل بالغاز الطبيعى.

وكانت الجمعية العامة غير العادية لشركة الهندسية للسيارات، برئاسة المهندس محمد السعداوى رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، قررت إعادة تشكيل مجلس إدارة شركة الهندسية للسيارات وفقا لتعديلات قانون 203 لسنة 1991 بالقانون رقم 185 لسنة 2020، فيما يتعلق بفصل الإدارة عن الملكية.

وتقرر تعيين الدكتور سامح متولى رئيس مجلس إدارة غير متفرغ لشركة الهندسية للسيارات وتعيين وفا فايز توفيلس عضوا منتدبا تنفيذيا مع تعيين كل من محمد شاهين، وخالد شديد عضوين بمجلس الإدارة.

فيمات أسفرت نتائج أعمال شركة الهندسية للسيارات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام عن تحقيقها خسائر العام المالى 2019-2020 بلغت 136.5 مليون جنيه، فى حين كان الشركة تستهدف تحقيق خسائر 100 مليون جنيه فقط.

وأرجعت الشركة أسباب الخسارة إلى عدم توقيع العقود المتوقعة مع العملاء خلال العام المالى والمدرجة ضمن مستهدف الموازنة، إضافة لعدم سداد مستحقات الشركة من هيئة النقل العام قيمة 25 أتوبيس بنحو 25 مليون جنيه، علاوة على ارتفاع تكلفة الإنتاج والأجور.

وأوضحت الشركة أنها تسعى إلى ترشيد النفقات وإصلاح الاختلالات فى الشركة بضم الإدارات وإلغاء بعض القطاعات.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: