سلايد شوصندوق الدنيافي خدمتك

«بوابة الجحيم».. مزار سياحي من نوع خاص!

هل يمكن أن توافق على زيارة (بوابة الجحيم)؟.. ليس المهم أين تقع ولا ما هي.. المهم هل يمكنك أن تفكر في زيارة مكان يحمل هذا الاسم المرعب؟!!

غالبا قد تكون إجابتك (لا) خاصة إذا كنت من ضعاف القلوب، ولكن من الممكن أن يدفعك الفضول للذهاب إلى هناك للتعرف على المزار صاحب هذا الاسم المرعب، كما قد يدفعك إلى ذلك حب المغامرة.

وفي جميع الأحوال، فإن (بوابة الجحيم) هي بالفعل واحدة من أغرب المزارات السياحية في العالم، فهي حفرة نارية حقيقية، ويمكنك أن تصفها بأنها (فوهة البركان)، مثل تلك التي تشاهدها في أفلام الخيال العلمي!!

والأغرب من ذلك أنها مشتعلة فعلا، وليست حفرة نارية خاملة كما قد يتوارد إلى ذهنك، فعندما تقف بجانبها ستشعر بالحرارة النابعة من داخلها، بصورة لا يمكنك أن تتصورها أو حتى تراودك في خيالك.

وسيصيبك الذهول أكثر عندما تعلم أن تلك النار المشتعلة بتلك الحفرة يغذيها الغاز الطبيعي، وأنها تكونت هكذا دون قصد أو تخطيط من أحد، بل أنها حفرة ضخمة، وأيضا فريدة من نوعها، على سطح كوكب الأرض، حيث تشتعل من تلقاء نفسها في وسط صحراء (كاراكوم)، الواقعة في دولة تركمانستان وذلك منذ 45 عاماً.

ولا تتعجب حين يروي لك السكان القاطنين بتلك المنطقة، أن عدد من أكبر الشركات العالمية والتي تعمل في مجال إطفاء حرائق الغابات والحرائق الكبرى، فشلوا على مدار تلك السنوات في إخماد هذا الحريق الدائم.

كما أن الأمطار الغزيرة والتي تتميز بها تلك المنطقة في فصل الشتاء، ومعها درجات الحرارة المنخفضة جدا لما يقرب من 20 درجة تحت الصفر، فعلى الرغم من هذا الطقس السيء والبارد والممطر، إلا أنه لم ينجح هو أيضا في إطفاء هذه الحفرة المشتعلة، على الرغم من أن انخفاض درجة الحرارة الشديد هذا، يتسبب في تجميد كل شيء بالمنطقة، باستثناء ألسنة النار التي تتصاعد من (وادي جهنم)، كما يطلق عليه البعض، وكأنها تتحدى الأمطار والثلوج المتساقطة وشركات الإطفاء العالمية.

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى