أخبار وتقاريرصندوق الدنيا

مصر تخسر المونديال وتكسب احترام العالم.. أحلام الفراعنة تتوقف عند صخرة الدنمارك

بعد مباراة بطولية خرح المنتخب الوطني لكرة اليد برأس مرفوعة أمام الدنمارك التى واصلت رحلة الدفاع عن لقب بطولة العالم، وأطاحت بأحلام مصر أصحاب الأرض، بعد الفوز على الفراعنة بضربات الترجيح في افتتاح مباريات ربع النهائي.

بدأ المنتخب المصري المباراة بأفضلية وتقدم في أول ثماني دقائق بنتيجة 4-1 قبل أن يعود حامل اللقب ويعادل النتيجة، وفي الدقيقة 18 نجح منتخب الدنمارك في تسجيل التقدم الأول في المباراة بنتيجة 9-8 ليحافظ على تفوقه حتى نهاية الشوط الذي حسمه بطل العالم بنتيجة 16-13، وعاد أحفاد الفراعنة في بداية الشوط الثاني وأدركوا التعادل في أول خمس دقائق بنتيجة 17-17 ورغم تقدم الدنمار 25-23 في آخر 10 دقائق إلا أن مصر أنهت الشوط بالتعادل 28-28 ليتم الانتقال إلى وقت إضافى.

«بوابة الضحى» ترصد في الأسطر التالية، ملحمة أبطال الفراعنة أمام حامل اللقب:

صحوة البدايات

بدأ المنتخب الوطني شوطي المباراة الأول والثاني بداية مثالية، افتتح منتخب مصر التسجيل عن طريق أحمد هشام “دودو” بالدقيقة الثانية من عمر المباراة، وتقدم الفراعنة بثلاثة أهداف مقابل لا شيء بينما استقبلوا أول هدف في شباكهم بالدقيقة السابعة، قبل أن يتعادل منتخب الدنمارك 4 / 4 في الدقيقة العاشرة، وفي الشوط الثاني كان المنتخب الدنماركي متقدما بثلاثية أهداف لكن نجح الفراعنة في إدراك الفارق والتفوق بفارق هدف أيضا في أول 10 دقائق.

عاب المنتخب الوطني البطيء الشديد في العودة للدفاع أمام الهجمات السريعة للمنتخب الدنماركي، فنجح المنافس في سرعة الارتداد وتعويض الفوارق سريعا، فيما كان المنتخب بطيئا أيضا في التحول للهجوم فاستغرقت هجماتنا وقتا طويلا لإنهائها.

تأهل المنتخب المصري كثاني ترتيب المجموعة الرابعة في الدور الرئيسي برصيد 7 نقاط، بينما تأهل المنتخب الدنماركي كأول المجموعة الثانية بالدور ذاته برصيد 10 نقاط، وكان في حالة تحقيق المنتخب المصري للفوز على نظيره الدنماركي، كان سيلتقي بالفائز من مباراة إسبانيا والنرويج في نصف النهائي.

وكان منتخب مصر ندا قويا حتى آخر دقيقة، ولكن هناك خطأ في التغيير تسبب في عودة الكرة لمنتخب الدنمارك ولعب مصر منقوصا منه لاعب، قبل أن يقطعها أحمد مؤمن صفا في الثواني الأخيرة لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 28 / 28 واللجوء لأشواط إضافية.

إثارة الأشواط الإضافية

وشهدت الأشواط الإضافية إثارة جديدة، بعد إنهاء الشوط الأول منه بالتقدم 31-29 لصالح الدنمارك، وفي قمة الإثارة نجح منتخب مصر في قلب النتيجة في الشوط الثاني وقلص الفارق إلى 34-33 قبل أن يتم طرد ميكيل هانسن في الثانية الأخيرة بسبب إضاعة الوقت واحتساب رمية جزائية سجلها محمد سند بنجاح لينتهي الشوط بالتعادل 34-34 ويتم اللجوء لشوطين إضافيين جديدين، وشهد الشوطين إثارة كبرى مع قوة دفاع المنتخبين وأنهى المنتخب المصري الشوط الثالث الإضافي بالتقدم 35-34 وفي الشوط الرابع والأخير في لقطة شبيهة لما فعله هانسن تم طرد إبراهيم المصري واحتساب رمية جزائية سجلها ماجنوس لاندين لتنتهي أحداث المباراة 35-35 ويتم اللجوء للرميات الجزائية والتي حسمها منتخب الدنمارك بنتيجة 4-3.

ضربات ترجيح ظالمة

وأضاع أحمد الأحمر الرمية الجزائية الأولى وعلي زين الرمية الخامسة لمنتخب مصر، بينما سجل محمد سند ويحيى خالد ويحيى الدرع.

أما بالنسبة لمنتخب الدنمارك فسجل إيميل ياكوبسن وماجنوس لاندين وهنريك جينسين ولاس سفان وأضاع نيكولاي نيلسين الرمية الرابعة.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: