أخبار وتقاريرملفات خاصة

سوبر هاتريك لبلال في لقاء السداسية.. ذكريات مثيرة تجمع الأهلى والمقاولون قبل صدام اليوم

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة مع دقات الخامسة عصر اليوم الخميس، لاستاد الأهلى والسلام بالجولة التاسعة لمسابقة الدوري الممتاز لمتابعة اللقاء الهام الذى يجمع فريق الأهلى بنظيره المقاولون العرب، و يسعى المارد الأحمر للعودة للتربع على صدارة الترتيب بعد أن فقدها بسبب تعادله السلبي مع البنك الأهلي في الجولة الماضية، حيث بقي في المركز الثاني برصيد 17 نقطة، وبفارق نقطتين المتصدر نادي الزمالك.

بينما يدخل المقاولون اللقاء بمعنويات عالية بعد تحقيقه الثلاث نقاط أمام الإسماعيلي حين تغلب عليه بهدف دون رد، ليرتفع رصيد للنقطة السابعة بالمركز الثاني عشر، ويستعد لهذا اللقاء بكل قوته للابتعاد عن المناطق الخطرة والدخول إلى الأماكن الدافئة.

وتجمع الأهلى والمقاولون ذكريات مثيرة في تاريخ لقاءاتهما على الصعيد المحلى سواء في بطولة الدوري أو كأس مصر ونستعرض أشهرها في السطور التالية..

السداسية وسوبر هاتريك أحمد بلال

مباراة الأهلى والمقاولون التى جمعت الفريقين فى 28 أكتوبر 2002، وانتهت بفوز الأهلى بنتيجة 6-2، سجلت أكبر فوز فى تاريخ مواجهات الفريقين، وهى المباراة التى سجل خلالها أحمد بلال مهاجم الأهلى السابق 4 أهداف «سوبر هاتريك».

مئوية العميد في مباريات الاهلى والمقاولون العرب

من أبرز أحداث تاريخ مواجهات الأهلى مع المقاولون العرب دخول حسام حسن، مهاجم الأهلى ونجم الكرة المصرية السابق، نادى المائة مع العظماء الثمانية، وتسجيله الهدف رقم “100” بتاريخه بالدورى المصرى، فى مباراة الدور الأول لموسم 1998-1999، وسجل العميد الهدف الثالث للقلعة الحمراء فى الدقيقة قبل الأخيرة من عمر المباراة التى انتهت بنتيجة (3-2).

الانسحاب وسيله الذئاب للهروب من الاهلى

فى موسم 98-99 والذى تم إلغاؤه بعد تأهل مصر لكأس العالم التقى الأهلى مع المقاولون العرب (أبناء الجبل الأخضر) فى الأسبوع الثامن وفوجئ الجميع فى أرض الملعب بعد هدف طاهر أبوزيد لاعب الأهلى فى شباك الذئاب، بلاعبى المقاولون يخرجون من المباراة احتجاجا على قرارات الحكم وادعى اللاعبين وقتها الإصابة ووصل عددهم فى الملعب لـ6 فقط ليضطر الحكم لإلغاء المباراة لعدم التكافؤ، واحتسبت المباراة لصالح الأهلى 2-0 وكاد يتكرر الامر الموسم قبل الماضى عندما سجل الفريق الأحمر هدفين وقام طارق سلمى حكم اللقاء بطرد ثنائى المقاولون أحمد على وأحمد عبد العزيز “مودى” وتوترت الأجواء، وكادت المباراة ألا تُستكمل عقب تعرض ثلاثة لاعبين للإصابة وخروجهم، ليصبح عدد من فى الملعب 6 فقط وهو ما يجبر الحكم على إلغائها لعدم تكافؤ الفرص لكن المباراة اُستكملت بعد دخول لاعبين لأرض الملعب، وبالتالى اكتمل العدد القانونى للفريق ليفوز الأهلى فى النهاية بثلاثية نظيفة.

شادى محمد “حارس مرمى” في مواجهات الاهلى والذئاب

في مباراة غريبة الأطوار والتقلبات، يستنفذ البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني السابق للأهلي تغييرات الفريق بـ 3 دفعة واحدة بين شوطي المباراة التي جمعت فريقه بالمقاولون على لقب كأس مصر 2003 -2004، ليضطر المدافع شادي محمد لحراسة العرين الأحمر بعد إصابة مفاجئة لأمير عبدالحميد، ويسكن شباك شادي هدف تتويج المقاولون باللقب، كأول فريق في تاريخ المسابقة يظفر بالكأس وهو خارج أندية الممتاز.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: