شارع الثقافةصندوق الدنيا

2020 موسم انطفاء النجوم الزاهية.. 19 رمزا من عالم الفن أوجعوا القلوب برحيلهم

عام مليء بالصدمات، فيه رحل نجوم الفن وانطفأت شموع من الإبداع، غاب العديد من صناع البسمة على وجوه الجمهور عن الساحة الفنية فى مصر، بعد ما حصد الموت أرواحهم، بداية من شهر يناير حيث فقدت الساحة الفنية الفنانة القديرة ماجدة الصباحى، ثم تلاها 18 فنانًا آخرين حتى نهاية عام 2020 كان آخرهم النجم فايق عزب، الخميس، 19 نوفمبر.

ماجدة الصباحى

اسمها الحقيقى عفاف علي كامل أحمد الصباحى، ورغم شهرة ماجدة فى أدوار الفتاة الدلوعة أو المراهقة، فإنه من الظلم اختزال مشوارها وتألقها ورصيدها الفنى الثرى كممثلة ومنتجة فى هذه الأدوار فقط، فهى الأخت الكبرى العاقلة المضحية فى فيلم «بنات اليوم»، وهى نعمت الفلاحة البسيطة فى فيلم النداهة، وهى المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد فى فيلم جميلة، وهى نعيمة بائعة الجرائد التى يحفظ الجميع طريقتها وهى تنادى على بضاعتها «أخبار أهرام جمهورية» فى فيلم «بياعة الجرايد»، وهى الصحفية التى تكتب عن الحرب والجنود والاعتداءات الصهيونية فى فيلم «العمر لحظة»، فضلا عن أدوارها الدينية الشهيرة، فهى حبيبة التى دخلت الإسلام وتحملت التعذيب حتى فقدت بصرها فى فيلم هجرة الرسول، وجميلة فى فيلم انتصار الإسلام، وهند الخولانية زوجة بلال مؤذن الرسول فى فيلم «بلال»وقدمت للسينما عددا من أهم الأفلام الاجتماعية والدينية والوطنية والتى تم تصنيف عدد منها فى قائمة أهم 100 فيلم فى تاريخ السينما.

نادية رفيق

تُوفيت الفنانة القديرة نادية رفيق، في الساعات الأولى من صباح  الجمعة 17 يناير، عن عمر ناهز 85، واشتُهرت الفنانة الراحلة بأدائها أدوار الأم في عدد من المسرحيات والمسلسلات والأفلام في فترة الثمانينيات والتسعينيات والألفية الجديدة، وكان آخر عمل شاركت فيه هو مسلسل “باب الخلق” مع الفنان الراحل محمود عبدالعزيز

نادية لطفى

توفيت فى الثلاثاء 4 فبراير عن عمر يناهز 83 عاما، في أحد مستشفيات القاهرة بعد صراع من المرض، اكتشفها المخرج رمسيس نجيب وقدمها للسينما واختار لها اسم “نادية لطفي”، وأثرت نادية لطفي مكتبة السينما العربية برصيد هائل من الأفلام، أشهرها النظارة السوداء، وللرجال فقط، ووراء الشمس، والناصر صلاح الدين مع المخرج العالمي يوسف شاهين، وفيلم الخطايا أمام الفنان عبد الحليم حافظ، كما شاركته البطولة في فيلم أبي فوق الشجرة، وجسدت الفنانة المصرية عددا من شخصيات روايات الأديب العالمي نجيب محفوظ، في أفلام منها السمان والخريف، وبين القصرين، وقصر الشوق، كما شاركت في فيلم الإخوة الأعداء، المأخوذ عن رواية “الإخوة كارامازوف” للأديب العالمي فيودور دوستويفسكي، وجسدت نادية لطفي بطولة رواية “لا تطفئ الشمس” للكاتب إحسان عبد القدوس، الذي أخذت من روايته “لا أنام” اسمها الفني نادية.

لينين الرملى

توفى الفنان القدير لينين الرملي فى 7 فبراير وكان صاحب مدرسة الفلسفة الكوميدية الذي اعتمد خلال أعماله الفنية التي كتبها أن يكشف أمراض وعيوب المجتمع بشكل ساخر، لا يضع حلولا ولا يقدم إجابات، فقط يجعل المشاهد والجمهور يضحك ويفكر ليتغيروا ويتحركوا نحو الأفضل، آمن “لينين” دومًا بأن الإنسان هو من يمتلك قراراته النابعة من أفكاره، جسد خلال أعماله كافة الأنماط البشرية بشخصياتها وتعقيداتها لتصبح قريبة من الجمهور فكل إنسان يستطيع أن يرى نفسه في عمل من أعمال لينين الرملي، مشوار فني ممتد لنصف قرن أبدع خلاله في العديد من الأعمال الفنية بكافة أشكالها سواء السينمائية أو التلفزيونية، ويظل المسرح هو بيته وعنوانه، تعاون خلال مشواره مع كبار النجوم والمخرجين، ليقدموا تحفًا فنية ظلت حاضرة في أذهان الجمهور وتاريخ الفن العربي.

جورج سيدهم

توفي جورج سيدهم فى 27 مارس وكان أحد نجوم فرقة ثلاثي أضواء المسرح، والتي ضمت أيضًا الفنان المصري سمير غانم، والفنان الراحل الضيف أحمد، عن عمر يناهز 82 عامًا، تميز الفنان المصري جورج سيدهم في الأدوار الكوميدية، منذ انطلاقته مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح، بالإضافة إلى إجادته للأدوار النسائية، من أشهر أعماله مسرحية “المتزوجون” مع صديقه سمير غانم، كما شارك في بطولة عشرات الأفلام والمسرحيات والمسلسلات العربية

أحمد دياب

غيب الموت الفنان المصري أحمد دياب فى 15 إبريل عن عمر يناهز 75 عاماً، وتم تشييع جثمانه في هدوء تام، ومن دون تنظيم مراسم جنازة أو عزاء، بسبب قرارات التباعد الاجتماعي التي أقرتها الحكومة المصرية، خوفاً من عدوى فيروس «كورونا»، ومراعاة للأوضاع الاستثنائية الجارية، وفق نقابة الممثلين المصريين.

ونعى عدد كبير من الفنانين المصريين الممثل الراحل الذي اشتهر بتقديم دور رجل الأعمال، أو بعض الشخصيات الشريرة في المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية المصرية، خلال مشواره الفني الذي بدأه في نهاية سبعينات القرن الماضي.

إبراهيم نصر

توفي الفنان المصري إبراهيم نصر، الثلاثاء 12 مايوعن عمر يناهز 70 عاما، وفقا لما أكده نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي، الذي وصف نصر بـ”فنان من زمن العمالقة”، واشتهر إبراهيم نصر بتقديم العديد من الأعمال الفنية الكوميدية من مسلسلات وأفلام، بينما كان أشهر أعماله وأكثرها شعبية هو برنامج “الكاميرا الخفية” وشخصية “زكية زكريا” في شهر رمضان لعدة سنوات، كما شارك إبراهيم نصر في العديد من الأفلام الشهيرة من بينها “شمس الزناتي” مع الفنان عادل إمام و”مستر كاراتيه” مع الفنان الراحل أحمد زكي، و”إكس لارج” مع أحمد حلمي، وكذلك مسلسلات منها “رأفت الهجان” و”مارد الجبل”.

حسن حسنى

توفي الفنان حسن حسني فى يوم الخميس 28 مايو، الذي يعتبر من أيقونات الكوميديا المصرية، عن 89، وخلال مسيرته التي استمرت 60 عاما تقريبا، شارك حسن حسني في مئات المسرحيات والأفلام والمسلسلات عرض آخرها خلال رمضان 2020، ومنذ أواخر التسعينات، شارك حسني كمنتج خصوصا في ظهور جيل جديد من الممثلين من بينهم أحمد حلمي ومحمد الهنيدي ومحمد سعد ورامز جلال، الذين يعتبرون اليوم من الأسماء البارزة في المشهد السينمائي والتلفزيوني المصري، ولد حسن حسني محمود في أكتوبر 1931 في حي القلعة في العاصمة المصرية، وظهرت موهبته الفنية في سن صغيرة عندما كان في المرحلة الابتدائية في مدرسة الرضوانية التي شارك على مسرحها في كثير من الأعمال المختلفة، قدم حسني مع المخرج سمير العصفوري مسرحية “كلام فارغ”، التي استمر عرضها لمدة ستة أشهر، وهو وقت قياسي في تلك الفترة.

رجاء الجداوى

توفيت الأحد الخامس من يوليو 2020، متأثرة بإصابتها بـفيروس كورونا المستجد، بعد مشوار طويل أثرت خلاله عالم الأزياء والمسرح والسينما والإعلام، ولدت نجاة علي حسن الجداوي في 6 سبتمبر 1936، وتسلقت سلم الشهرة بطريق الصدفة، فدخلت عالم الأزياء والمسرح والسينما والإعلام عبر الإذاعة والتلفزيون، وتتخطى أعمال الممثلة وعارضة الأزياء رجاء الجداوي بين التلفزيون والمسرح والسينما الـ250 عملا

محمود رضا

غاب الفنان محمود رضا عن عالمنا يوم الجمعة 10 يوليو عن عنر يناهز 90 عاما،  هو راقص ومصمم استعراضات وممثل مصري، ولد في القاهرة عام 1930، وتخرج في كلية التجارة عام 1954، قبل أن يؤسس مع شقيقه علي في نهاية الخمسينيات فرقة للفنون الشعبية أطلقا عليها اسم “فرقة رضا”، ويعد رضا من مؤسسي الرقص الشعبي في مصر، حيث طاف قرى الصعيد والريف المصري ليتعرف على العادات والتقاليد والأزياء والرقص في الأفراح الشعبية أو المناسبات الأخرى، واستوحى منها رقصاته.

سامية أمين

توفيت الفنانة سامية أمين يوم الأحد 2 أغسطس، وشاركت، في عدد من الأعمال، منها “حق مشروع، ولاد الأكابر، قصة الأمس، حضرة المتهم أبي، المصراوية، العار، الضوء الشارد، زيزنيا، عمر بن عبدالعزيز، لا إله إلا إلله، الفنانة سامية أمين زوجة الفنان مصطفى الدمرداش، شقيق الفنان والمخرج نور الدمرداش، ووالدة الفنان أحمد الدمرداش، وقدمت الفنانة الراحلة سامية أمين، ما يزيد على 100 عمل فني، وكانت احتفلت بعيد ميلادها الـ 75 في شهر مارس الماضي.

إبراهيم الشرقاوى

فقد الوسط الفني، في 9 أغسطس، عن عمر 72 عاماً الفنان المصري إبراهيم الشرقاوي الشهير بدور خضر الناجي في رائعة السينما المصرية “الحرافيش” للأديب نجيب محفوظ، إذ تألق في دور البطولة أمام ليلى علوي ولعب دور ابن زعيم الحرافيش الذي قام بدوره النجم محمود ياسين.

أصيب الشرقاوي منذ فترة بمرض السكري، وأدى ذلك إلى مضاعفات خطرة أدت لبتر قدمه، وعانى الشرقاوي صحياً لفترة طويلة حتى وافته المنية. وأكد نقيب الممثلين الفنان أشرف زكي أنه تم دفن الفنان الكبير في مدافن العائلة، ونعته نقابة المهن التمثيلية.

سناء شافع

بوفاة الفنان المصري القدير سناء شافع عن عمر 77 عاماً، في 12 أغسطس، اكتملت أحزان الوسط الفني، إذ توفي في ذات الأسبوع، أكثر من فنان وشخصية شهيرة، ومنهم الفنان إبراهيم الشرقاوي نجم فيلم الحرافيش، واليوتيوبر المصري الشاب مصطفى حفناوي صديق معظم النجوم، والذي سببت وفاته صدمة كبيرة لهم، إضافة لحدوث مشكلة كبيرة بين نقابة الموسيقيين ونقابة المهن التمثيلية عقب وفاته، ومازالت تداعيتها مستمرة حتى اليوم، وكانت آخر أعمال شافع الفنية في شهر رمضان الماضي مسلسل “ليالينا 80″، من تأليف أحمد عبدالفتاح وإخراج أحمد صالح وبطولة إياد نصار وصابرين وغادة عادل وخالد الصاوي ومحمد الشقنقيري وميدو عادل ونهى عابدين ومحمد على رزق. كما ظهر كضيف شرف في مسلسل “القمر آخر الدنيا” مع بشرى وهشام إسماعيل ومؤمن نور وسميرة عبدالعزيز من إخراج تامر حمزة، السينمائية فيلم “حتى لا يطير الدخان” و”فوزية البرجوازية”، أما بالنسبة للتلفزيون، فقد شارك في مسلسلات “الزيني بركات” و “حضرة المتهم أبي”.

سمير الإسكندرانى

توفى الفنان سمير الإسكندراني مساء الخميس 13 أغسطس، في مستشفى النزهة عن عمر 82 عامًا، بعد معاناة مع مرض الفشل الكلوي، ومسيرة فنية ووطنية حافلة بالعطاء.

الإسكندراني ابن حي الغورية الشعبي وميدان الحسين، لم تقتصر مسيرته على الطرب والغناء والموسيقى واتقان اللغات، بل امتدت إلى دور وطني ضد العدو الصهيوني إبَان فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، تحدث عنها الراحل في أحد حواراته التليفزيونية، ووثقها موقع المجموعة (73) مؤرخين، المختص بتوثيق الأعمال الفدائية والبطولات العسكرية.الفنان سمير الإسكندراني ليس مجرد مطرب مهم له تاريخ من الإبداعات الموسيقية، بل هو أيضاً بمثابة بطل قومي في التاريخ المصري، وله ملف مشرف في المخابرات المصرية، إذ أطلق عليه اسم الثعلب نظراً لذكائه الكبير، ونجاحه في الإيقاع بضابط كبير في الموساد، وتسليمه للجهات المصرية

شويكار

ودَّع الوسط الفنى في 14 أغسطس، أيقونة من نجمات الزمن الجميل، لطالما تنقلت بخفة ودلع بين الشخصيات المختلفة، الكوميدية والتراجيدية والدرامية، ولتكشف عن وجوه مميزة ومعجونة بالأنوثة والموهبة. «شويكار» رحلت عن 82 عامًا، لكنها ستظل نجمة وملكة للكوميديا والاستعراض والدراما، نموذجًا يهواه الجميع. تحولت دفتها تمامًا بتدخل المخرج فطين عبدالوهاب حين بدأت مشوارها فى التمثيل، لكنها حين التقت بالفنان فؤاد المهندس، فى مسرحية «السكرتير الفنى»، والذى رفض فى بداية الأمر مشاركتها له البطولة لعدم اقتناعه بقدرتها على إضحاك الجمهور، نجحت فى تحديه على المستويين الفنى والعاطفى، فصفق لها الجمهور، ووقع المهندس فى غرامها وطلب يدها للزواج، خلال عرض مسرحيتهما «سيدتى الجميلة»، قائلًا لها: «تتجوزينى يا بسكوتة؟»، ليشكلا معًا، وطوال 20 عامًا، أهم وأحَبَّ دويتو عرفه المسرح والسينما وكان آخر أعمالها بالسينما فيلم «كلمني شكرًا»، الذي قدمت فيه دور والدة بطل الفيلم، وهو من بطولة عمرو عبدالجليل وغادة عبدالرازق والفنانة شويكار، وإخراج خالد يوسف، إنتاج عام 2010، ثم تنهي مسيرتها الفنية وعمرها 76 عامًا بمسلسل «سر علني»، من بطولتها مع أحمد فهمي وغادة عادل وصبري فواز، ومن إخراج غادة سليم، إنتاج عام 2012، وأدت فيه الفنانة الراحلة دور وجيدة والدة الفنان أحمد فهمي.

 

عايدة كامل

رحلت الفنانة عايدة كامل صاحبة لقب هانم جاردن سيتى فى السابع من سبتمبر عن عمر يناهز 89 عاما، واكتشف موهبتها الفنان حسين فياض فقدمها بأحد برامج الاطفال، واستمرت في تقديم البرامج والمسلسلات الإذاعية، ظهرت في أول عمل فني لها في عام 1947 من خلال فيلم «قبلني يا ابي» بطولة محمد فوزي ومحمود المليجي، وكانت في بداية طريقها الفني شاركت في عدة مسلسلات إذاعية، منها «حارة ستي»، «حبيبي خد بإيدي»، «جواز بالجملة»، «المماليك»، «الكنفاني»، «الدجال»، «الحب كده»، «البحث عن شمندل»،  ولها العديد من الأعمال التليفزيونية منها «القاهرة والناس»، «على باب زويلة»، «عيلة الدوغري»، «بين القصرين»، «هوانم جاردن سيتي»،  قدمت عدة أعمالًا سينمائية أبرزها: «لحن الخلود»، «الوسادة الخالية»، «موعد مع المجهول»، «الطريق المسدود»،«ست الحسن»، «ورد الغرام»،«نت الهوى»، «رقصة الوداع»، «حدث ذات ليلة»،، «اسماعيل ياسين في الطيران»، «الانثى والذئاب» و«اسكندرية ليه»، كان لها دور مسرحي كبير وكان من ابرزهم مسرحيات الراحلة: «ليلة من الليالي»، «حكاية جواز»، «خطف مراتي»، تزوجت من الفنان الراحل محمود عزمي، ونجلها هو الدكتور هشام عزمي الذي يشغل منصب أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، كرمها وزير الثقافة السابق حلمي النمنم وخالد جلال رئيس قطاع الإنتاج الثقافى ومحمد الخولى رئيس المركز القومى للمسرح، عام 2017 بمسرح الهناجر وحازت على درع الرواد وشهادة تقدير من وزارة الثقافة، وحصلت على العديد من التكريمات المسرحية أبرزها تكريم المسرح القومي في عامي 2006 و2017،  قدمت ما يقرب من 125 عملا فنيا.

المنتصر بالله

غاب المنتصر بالله عن عالمنا يوم 26 سبتمبر، عن عمر يناهز 70 عاما، وبدأ المنتصر بالله مشواره الفني مع فرقة “ثلاثي أضواء المسرح” مطلع سبعينيات القرن الماضي، بعد فترة وجيزة من حصوله على شهادة البكالوريوس في الفنون المسرحية في 1969، كما حاز درجة الماجستير في التخصص ذاته في 1977، وفي رصيد الفنان الراحل قرابة 200 عمل، تنوعت بين المسرح والإذاعة والتلفزيون والسينما، كان قد قدمها على مدى 40 عامًا، وأصيب المنتصر بالله بجلطةٍ في المخ في 2008، أبعدته عن الفن خلال السنوات الأخيرة من حياته، ليكون آخر أدواره في مسلسل “الصيف الماضي” 2010، بعد تحسنٍ جزئي بصحته، قبل أن يداهمه المرض مجددًا،  من المسرحيات الشهيرة التي قدم فيها أدوارًا لا تنسى: “شارع محمد علي، علشان خاطر عيونك، بداية ونهاية، ليلة من ألف ليلة”، كما أدى أدوارًا سينمائية، في أفلام احتلت مكانة مرموقة في ذاكرة السينما المصرية، مثل: “ضد الحكومة، المواطن مصري، سواق الأوتوبيس، فيفا زلاطا”،ومن أبرز الأعمال التلفزيونية التي شارك بها: “أرابيسك، شارع المواردي، أنا وأنت وبابا في المشمش”، وفوازير “عالم ورق، فطوطة”.

ويُحكى أنّ الفنّان المنتصر بالله كانت تجمعه علاقة خاصة بالرئيس المصري الراحل حسني مبارك، حتى كان يلقب بـ”مضحكاتي مبارك”، الأمر الذي علق عليه في حوارٍ صحفي، قائلاً: “كانت تتم دعوتي في بعض المناسبات العائلية الخاصة بالرئيس السابق مبارك، وتحديدًا في عيد ميلاده ولم أكن وحدي في هذه المناسبات العائلية، فقد كان هناك عدد من الشخصيات من دفعته في القوات الجوية وبعض الوزراء المقربين للعائلة، لكني كنت بالفعل الوحيد من الوسط الفني وهذه الدعوات كانت قائمة على علاقة ود واحترام ليس أكثر.

محمود ياسين

فقدت المصر الفنان العظيم محمود ياسين يوم الأربعاء 14 أكتوبر، ومن أبرز أعماله أفلام الرجل الذي فقد ظله عام 1968، وشيء من الخوف عام 1969، ونحن لا نزرع الشوك عام 1970، وأنف وثلاث عيون عام 1972، والعاطفة والجسد عام 1972، والرصاصة لا تزال فى جيبي عام 1974.

وقدم أيضا عددا من المسلسلات الدينية والتاريخية في الإذاعة والتلفزيون، بدأ تعلق ياسين بالتمثيل المسرحي منذ أن كان في المرحلة الإعدادية وكان يحلم بالوصول إلى المسرح القومي، وحقق حلمه بتقديم العديد من الأعمال المسرحية الناجحة على خشبة المسرح القومي ومسارح أخرى، ومن أبرز أعماله المسرحية: ليلى والمجنون، والخديوي، وحدث في أكتوبر، وعودة الغائب، والزيارة انتهت، كما عرف ياسين بأدواره الرومانسية في السينما المصرية، وخاصة في فترة السبعينيات، حتى لقب بفتى الشاشة الأول، وقدم ياسين للسينما أكثر من 150 فيلما بين عامي 1968 و2012، وجسّد ياسين دور المحارب في العديد من الأفلام التي ترصد الفترة ما بين عامي 67 و73 مثل الرصاصة لا تزال في جيبي، وأغنية على الممر، كما اشتُهر محمود ياسين بأداء الأدوار النفسية المعقدة كدوره في فيلم أين عقلي، وثالثهم الشيطان، ومسلسل الدوامة، وامتلك ياسين صوتا مميزا جعله يتولى مهمة التقديم والتعليق في الكثير من الفعاليات الفنية والوطنية

فايق عزب

توفي الفنان فايق عزب، الخميس، 19 نوفمبر، بعد صراعٍ مع المرض، عن عمرٍ يناهز الـ 77، وتتجاوز المسيرة الفنّية للراحل، الـ 50 عاماً، قدّم خلالها عشرات الأدوار المسرحية، والإذاعية، وفي السينما، والتلفزيون، ومن من أشهر الأفلام السينمائية التي شارك بها: “المهاجر”، و”أيام السادات”، و”حنفي الأبهة”، و”كتيبة الإعدام”، و”ضد الحكومة”، و”سري للغاية”، و”في محطة مصر”، و”الباشا تلميذ”، و”الواد محروس بتاع الوزير”، و”واحد من الناس”، كما لعب أدواراً في مسلسلات تلفزيونية شهيرة، منها: “رأفت الهجان”، و”ليالي الحلمية”، و”هارون الرشيد”، و”الوتد”، و”سلسال الدم”، و”القاصرات”.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: