أخبار وتقاريرسلايد شوصندوق الدنيا

«خميسة» أول رحلة طيران مباشر من إسرائيل للمغرب.. (فيديو وصور)

غادرت أول رحلة جوية مباشرة بين إسرائيل والمغرب، الثلاثاء، تل أبيب في طريقها إلى الرباط وعلى متنها وفد أمريكي برئاسة جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرافقه وفد إسرائيلى يترأسه مائير بن شبات.

وتوشحت الطائرة الإسرائيلية برمز “خميسة”، المستوحى من الثقافة المغربية، إلى جانب عبارة “السلام” بالعربية والعبرية والإنجليزية، وأعلام المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال كوشنر قبيل إقلاع الطائرة، إن المغرب وإسرائيل يريدان تعزيز التقارب بينهما، مشيراً إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عمل على إنشاء سياسة مختلفة في الشرق الأوسط.

أقلعت أول رحلة جوية متوجهة إلى المغرب من مطار بن جوريون بتل أبيب، اليوم الثلاثاء، وعلى متنها وفد إسرائيلي وأمريكي يترأسه صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر، برفقة رئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات.

ومن المرتقب أن تستغرق الرحلة 6 ساعات من التحليق، حيث ستحط الرحال على أرضية مطار الرباط سلا، لتعطي بذلك أول خطوة لتنفيذ للاتفاق المغربي الأمريكي الإسرائيلي القاضي بإعادة العلاقات بين البلدين.

ويعد مائير بن شبات، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، أحد أبرز الشخصيات التي لعبت دورا رئيسيا في تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل، وولد “بن شبات” في المغرب عام 1966، التحق بجهاز المخابرات الإسرائيلية “الشاباك” وعمل في لواء الجنوب عام 1989، وهو مستشار لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ومحسوب على “صقور التيار الديني القومي”.

“بن شبات” هو الابن الثاني لعائلة مكونة من 14 شخصا، وهو مرافق دائم لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو في اللقاءات الحساسة وغالبا ما يتم تكليفه بمهمات تتسم بالسرية البالغة.

ولعب “مئير بن شبات” دورا بارزا في استئناف الاتصالات الدبلوماسية مع المغرب، وإعادة فتح مكاتب الاتصال، لاسيما وأن الرجل يمتلك سجلا حافلا في القضايا الاستراتيجية والأمنية ويوصف في الصحافة العبرية بأنه الرجل ذو التأثير الواسع الذي يتجنب الأضواء، وهو مسؤول عن جميع القضايا الخارجية والأمنية.

من جهته، قال السفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فيدمان، إن ما يجري راهناً هو تغيير سياسي كبير في منطقة الشرق الأوسط.

ومن المرتقب أن يلي استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، التوقيع على اتفاقيات عدة، بحسب برنامج الزيارة في الرباط.

وبحسب الديوان الملكي المغربي، فإن هذا الاستئناف يشمل تسهيل الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين وتطوير العلاقات في المجالين الاقتصادي والتكنولوجي.

وسيجري كوشنر، الذي يصل قادماً، هذه المرة مباحثات مع عدد من المسؤولين المغاربة، كما سيتوسط توقيع المغرب وإسرائيل على اتفاقيات ثنائية تشمل قطاعات السياحة والنقل الجوي والاستثمار والصناعة والاقتصاد وقطاعات أخرى تعود بالمصلحة على الجميع، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وهذه هي الزيارة الثانية في أقل من سنتين يجريها كوشنر إلى المغرب، يترجم فيها الوفد الأمريكي الجهود التي قادتها إدارة ترامب لسنوات.

وحسب المبعوث الأمريكي السابق إلى الشرق الأوسط، والذي كان جزءاً من الوفد الأمريكي إلى المغرب، لم تظهر أي مؤشرات لاتفاقيات السلام التي توسطت فيها الإدارة الأمريكية، لكن ذلك لا يعني أنها لم تكن مستعدة للمضي قدماً في نهج جديد.

 

 

 

 

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى