صندوق الدنيا

غرقت منذ 3000 عام.. العثور على مدينة «أتلانتس» الأسطورية كاملة تحت الماء

بعد عقود وقرون من البحث تم العثور على الأسطورة  “أتلانتس” وذلك بعد اكتشاف مدينة قديمة على عمق 200 قدم تحت الأرض برسومات يبدو أنها تتطابق مع وصف أفلاطون.

كان  الكاتب اليوناني “أفلاطون” وصف الجزيرة الأسطورية لأول مرة في مخططاته “تيماوس” و “كريتياس” ، وذكر أنه كان لها قوة بحرية معادية حاصرت “أثينا القديمة”.

وجاء في المخطوطة أن أثينا تمكن من صد الهجوم الأطلنطي على عكس أي دولة أخرى في العالم وقتها، من المفترض أنها تقدم شهادة على تفوق اليونان القديمة. تنتهي الأسطورة بسقوط أتلانتس في حظوة مع الآلهة والغطس تحت الماء.

ومنذ آلاف السنين كرس المؤرخون حياتهم للعثور على أتلانتس ، ولم ينجح أي منهم، ولكن  قناة “ديسكفري” البريطانية، كشفت كيف يمكن أن يغير اكتشاف مذهل ذلك خلال الحلقة الجديدة من  برنامج “Blowing Up History”.

وأوضح الراوي:” أنها وجدت مدفونة على عمق 200 قدم تحت الأرض، على يد علماء الآثار أكروتيري ، وهي مدينة قديمة يزيد عمرها عن 3000 عام”، وقد تم العثور عليها في أوجها ، شوارعها الضيقة مرصوفة بشكل معقد بالحجارة وساحة البلدة تصطف على جانبيها منازل خلابة يرتفع ارتفاعها من ثلاثة إلى أربعة طوابق.

كما وجد مجموعة من الأحجار الملونة تزين الواجهات، والأنقاض محمية الآن بسقف عالي التقنية يوفر مناخًا داخليًا يمكن التحكم فيه، وتشير الأنقاض إلى حضارة متطورة للغاية تزدهر هنا منذ آلاف السنين قبل نهايتها المفاجئة.”

استمرت سلسلة البرنامج في الكشف عن كيفية تعرض “أكروتيري” للانفجار البركاني، كما وصفه أفلاطون، وأضاف العلماء إلى أنه تسبب ثوران بركاني في تكوين سحابة ضخمة بارتفاع 20 ميلًا حتى وصل الرماد إلى مصر.

ووصف الكتاب القدماء كيف أن سحابة الرماد تغرق العالم في الظلام ، مما تسبب في شتاء عالمي لمدة عامين، وتغطي سحابة من الرماد يصل سمكها إلى 200 قدم الجزيرة بأكملها، وأضافوا عندما ينهار البركان الفارغ في الماء ، فإنه يغير شكل الجزيرة إلى الأبد، وبعد أكثر من 3000 عام ، يبحث علماء الآثار المعاصرون في المجتمع القديم عن تلك الأسطورة.

وأضاف الراوي بالبرنامج: “أدى ثوران بركان سانتوريني عام 1650 قبل الميلاد إلى تدمير كل أشكال الحياة على الجزيرة ومحو حضارة بأكملها، وكانت الأطلال التي احتفظ بها الرماد البركاني تقدم لمحة عن هذه الحضارة المفقودة.

وتزين الجدران اللوحات الجدارية الجميلة التي تصور الحياة المحلية بجانب البحر، في عام 360 قبل الميلاد ، قام الفيلسوف اليوناني أفلاطون بتسجيل الأسطورة – قصة حضارة متقدمة دمرتها الآلهة بسبب غطرستها.

منذ اكتشاف أكروتيري في منتصف القرن التاسع عشر، ادعى العديد من العلماء أن “سانتوريني”هي جزيرة “أتلانتس” الأسطورية المفقودة، ومن اللافت للنظر أن اللوحات التي اكتشفها علماء الآثار تصور مجتمعًا مشابهًا لذلك الذي وصفه أفلاطون.

يمكن العثور على أدلة على الاتصال في اللوحات الجدارية المذهلة التي تزين جدران كل منزل، وتصور هذه اللوحات النابضة بالحياة جنة مليئة بألوان دوامة وأزهار وحيوانات غريبة، لقد التقطوا لقطة من السكان المحليين. إنها دليل على حضارة ثرية ومتطورة للغاية.

ولكن اختفائها المفاجئ يدفع الكثيرين إلى الاعتقاد بأن سانتوريني هي جزيرة أتلانتس المفقودة، بينما يتفق علماء اللغة والكلاسيكيون في الوقت الحاضر على الشخصية الخيالية للقصة، لا يزال هناك جدل حول ما كان بمثابة إلهام لها.

من المعروف أن أفلاطون استعار بحرية بعضًا من رموزه واستعاراته من التقاليد القديمة، وأدى ذلك إلى قيام عدد من العلماء بالتحقيق في الإلهام المحتمل لأتلانتس من السجلات المصرية لانفجار ثيرا أو غزو شعوب البحر أو حرب طروادة.

رفض آخرون هذه السلسلة من التقاليد باعتبارها غير قابلة للتصديق وأصروا على أن أفلاطون قد خلق سردًا خياليًا بالكامل.

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى