أخبار وتقاريرصندوق الدنيا

سلالة كورونا الجديدة تربك أوروبا.. خوف من عدم تأثر الفيروس المتطور باللقاحات

بدأت الدول الأوروبية فى تطبيق حظر السفر مع المملكة المتحدة بعدما أبلغت عن نوع فيروس كورونا أكثر عدوى وخارج عن السيطرة، وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى”.

وأوقفت كل من أيرلندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وبلجيكا الرحلات الجوية والسفر، تختلف التدابير وهى فى البداية قصيرة الأجل بشكل عام.

وسيعقد اجتماع للاتحاد الأوروبى صباح الاثنين لمناقشة استجابة أكثر تنسيقا.

وانتشر النوع الجديد بسرعة فى لندن وجنوب شرق إنجلترا، وأعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون يوم السبت تطبيق مستوى جديدًا من القيود أشد صرامة وهو المستوى الرابع على تلك المناطق، وألغى تخفيفًا مخططًا للقواعد خلال فترة عيد الميلاد لملايين الأشخاص.

قال كبار مسؤولى الصحة، إنه لا يوجد دليل على أن البديل الجديد كان أكثر فتكًا، أو أنه سيتفاعل بشكل مختلف مع اللقاحات، ولكن ثبت أنه أسرع قابلية للانتشار بنسبة تصل إلى 70%.

ما هى الدول التي أخذت قرار حظر السفر وكيف؟

في غضون ساعات من إعلان المملكة المتحدة يوم السبت، قالت هولندا، إنها ستحظر جميع رحلات الركاب من المملكة المتحدة من يوم الأحد حتى 1 يناير.

فى انتظار “مزيد من الوضوح” بشأن الوضع في المملكة المتحدة، قالت الحكومة الهولندية إنه ينبغى التقليل إلى أدنى حد ممكن من خطر انتقال سلالة الفيروس الجديدة إلى هولندا.

وأبلغت البلاد يوم الأحد عن زيادة يومية بأكثر من 13000 حالة – وهو رقم قياسى جديد، على الرغم من إجراءات الإغلاق الصارمة التى تم تطبيقها فى 14 ديسمبر.

أما بلجيكا فعلقت الرحلات الجوية والقطارات القادمة من المملكة المتحدة اعتبارا من منتصف ليل الأحد. وقال رئيس الوزراء ألكسندر دى كرو لقناة VRT التلفزيونية البلجيكية أن الحظر سارى المفعول لمدة 24 ساعة على الأقل “كإجراء احترازي”، مضيفا “سنرى فيما بعد ما إذا كنا بحاجة إلى إجراءات إضافية”.

قال وزير الخارجية الإيطالى لويجى دى مايو على صفحته على فيسبوك أن الحكومة على وشك التوقيع على إجراء لتعليق الرحلات الجوية من المملكة المتحدة.

ذكرت وزارة الصحة الإيطالية يوم الأحد أنه تم اكتشاف أول حالة من النوع البريطانى فى إيطاليا. المريض فى عزلة فى روما.

أما فى أيرلندا، فأعلنت الحكومة أن الرحلات الجوية القادمة من المملكة المتحدة سيتم حظرها لمدة 48 ساعة على الأقل من منتصف الليل، و”فى مصلحة الصحة العامة، يجب على الأشخاص فى بريطانيا، بغض النظر عن الجنسية، عدم السفر إلى أيرلندا، عن طريق الجو أو البحر”. فيما ستستمر معابر العبارات للشحن.

فى ألمانيا، قال أمر من وزارة النقل أن الطائرات من المملكة المتحدة لن يُسمح لها بالهبوط بعد منتصف ليل الأحد، على الرغم من أن الشحن سيكون استثناءً. وقال وزير الصحة ينس سبان أن المتغير البريطانى لم يتم اكتشافه بعد فى ألمانيا.

أوقفت فرنسا جميع روابط السفر مع المملكة المتحدة لمدة 48 ساعة من منتصف الليل. وقالت إنه يجب استخدام الفترة لتقديم رد أوروبى منسق.

ذكرت وسائل إعلام محلية أن النمسا تخطط أيضًا لحظر الرحلات الجوية من المملكة المتحدة، مع وضع التفاصيل حاليًا.

أوقفت بلغاريا الرحلات الجوية من وإلى المملكة المتحدة اعتبارًا من منتصف الليل، ولكن على عكس الإجراءات قصيرة الأجل فى العديد من الدول الأخرى، يستمر الحظر حتى 31 يناير.

وسيعقد اجتماع المجلس الأوروبى فى الساعة 10:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين لتنسيق إجراءات الاتحاد الأوروبي.

وقالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن الولايات المتحدة تشعر كذلك بالقلق حيال السلالة الجديدة بعد إعلان بريطانى يوم السبت عن فرض عمليات إغلاق جديدة.

واعتبرت أن قيود السفر، بعد تحديد السلالة الجديدة فى وقت سابق من هذا الأسبوع،تشكل نكسات جديدة فى جهود مكافحة فيروس كورونا على الرغم من بدء التطعيمات فى الأيام الأخيرة. قال المركز الأوروبى للوقاية من الأمراض ومكافحتها يوم الأحد إنه تم الإبلاغ عن حالات قليلة من السلالة الجديدة فى الدنمارك وهولندا وربما فى بلجيكا.

ومن ناحية أخرى، قالت رويترز أن العديد من المسئولين الأمريكيين أعلنوا يوم الأحد أن الولايات المتحدة تراقب السلالة الجديدة الناشئة فى المملكة المتحدة، مضيفين أنه من غير الواضح ما إذا كان البديل المتحور قد شق طريقه إلى أمريكا.

وقال الدكتور منصف السلاوى رئيس برنامج لقاح COVID-19 لبرنامج “حالة الاتحاد” على شبكة سى أن إن، “نحن لا نعرف حتى الآن. قال نحن بالطبع.. ننظر بعناية شديدة فى هذا الأمر.”

وأضاف السلاوى، كبير المستشارين العلميين لعملية Warp Speed ​​التابعة لإدارة ترامب، أن الطفرة فى المملكة المتحدة “من غير المحتمل جدًا” أن تكون مقاومة للقاحات الحالية.

وقال مسئولو صحة آخرون من إدارة ترامب المنتهية ولايتها وإدارة بايدن القادمة إنهم كانوا يراقبون انتشار السلالة بسرعة فى بريطانيا العظمى. يبدو أن البديل البريطانى الجديد أكثر قابلية للانتقال بنسبة 70 ٪، مما يفرض إجراءات إغلاق جديدة فى بريطانيا وقيود سفر من جيرانها الأوروبيين.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: