سلايد شوصندوق الدنيا

عمرها قرون بعيدة.. اكتشاف برج من الجماجم لـ 119 رجلا وامرأة وطفلا.. (صور)

داخل  برج “الأزتك” كانت ترقد الجماجم البشرية في سلام منذ قرون طويلة ، حتى  أزعجهم علماء الآثار في سباطهم العميق، بكشفهم  عن مخبئهم  إثر عمليات الاكتشاف عن أقسام جديدة داخل البرج المكسيكي الكائن في مدينة مكسيكو ستي،

فقد سكنت تلك الجماجم البرج المكسيكي منذ القرن الخامس عشر الميلادي أسفل وسط مدينة مكسيكو سيتي، فبعد كل هذه العقود Hعلن المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ “إيناه” أن الفريق كشف النقاب عن الواجهة والجانب الشرقي من البرج ، بالإضافة إلى 119 جمجمة بشرية لرجال ونساء وأطفال ، إضافة إلى المئات التي تم العثور عليها سابقًا.

تم اكتشاف البرج ، الذي يبلغ قطره حوالي خمسة أمتار أي ما يعادل 16.4 قدمًا ، لأول مرة في عام 2017 ، وتم اكتشاف أحدث الاكتشافات في مارس الماضي، ويُعتقد أنه جزء من Huey Tzompantli ، وهي مجموعة ضخمة من الجماجم التي أثارت الخوف في الغزاة الإسبان عندما استولوا على المدينة تحت قيادة هيرنان كورتيس في عام 1521.

يقع الهيكل الأسطواني بالقرب من كاتدرائية “ميتروبوليتان” الضخمة التي تم بناؤها فوق “تيمبلو مايور” أحد المعابد الرئيسية لعاصمة الأزتك تينوختيتلان ، والتي أصبحت حاليًا مدينة مكسيكو سيتي، بحسب ما نشرت صحيفة “الجارديان” البريطانية.

كما حدد علماء الآثار ثلاث مراحل بناء للبرج ، والتي تعود إلى ما بين 1486 و1502، وفاجأ اكتشاف البرج علماء الأنثروبولوجيا ، الذين كانوا يتوقعون العثور على جماجم المحاربين الشباب ، لكنهم اكتشفوا أيضًا جماجم النساء والأطفال ، مما أثار تساؤلات حول التضحية البشرية في إمبراطورية الأزتك.

قال عالم الآثار راؤول باريرا: “على الرغم من أننا لا نستطيع تحديد عدد هؤلاء الأفراد الذين كانوا محاربين ، فربما كان بعضهم أسرى مخصصين لمراسم تقديم القرابين”، وأضاف: “نحن نعلم أنهم أصبحوا مقدسين، أو تحولوا إلى هدايا للآلهة أو حتى تجسيد للآلهة نفسها”.

 

 

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى