سلايد شوصندوق الدنيا

بالصور.. منطقة الموت.. سر الأشباح «المسافرة» على الطريق السريع بفلوريدا

فلوريدا ولاية مليئة بالطرق السريعة، مثل كثير من الولايات الأمريكية الأخرى، إلا أنه لا يوجد طريق سريع أكثر شهرة من الطريق السريع رقم 4، الذي يمر عبر وسط فلوريدا، ويربط بين المناطق الحضرية في منطقة “تامبا” وبين شاطئ “دايتونا”.

على ذلك الطريق السريع، توجد منطقة محددة، تقع في مقاطعة “سيمينول” على الطرف الجنوبي لنهر “سانت جونز”، ولقبها السكان منذ فترة طويلة بالمنطقة الميتة، أو منطقة الموت، (Dead Zone)، ويعود السبب وراء هذا اللقب المخيف إلى ارتفاع عدد حوادث المرور التي وقعت فيها، التي تقدرها بعض المصادر بين 1048 و1740 حادثة، بين عامي 1963 وبداية حقبة تسعينيات القرن الماضي، انتهى أغلبها بالموت، وفقاً لما نشره موقع “list Verse” الإلكتروني.

حتى من قبل رصف الطريق بالأسفلت وفتحه للعامة كطريق سريع عابر للولايات، كان لتلك المنطقة تاريخ مخيف، فالمنطقة الميتة قريبة من مدينة سانفورد، التي كانت معقل قبيلة “ماياكا”، قبل الاستعمار الإسباني، إلا أن وصول الأوروبيين تسبب في تفشي الأمراض بين أفراد القبيلة وموتهم جميعاً تقريباً.

 

منطقة الموت.. سر الأشباح «المسافرة» على الطريق السريع بفلوريدا

 

مع وصول الأوروبيين واستعمارهم للمنطقة وللأمريكيتين بشكل عام، انتشرت مزارع البرتقال في المنطقة القريبة من “سانفورد”، وتم جلب عمال سويديين للعمل بالسخرة في تلك المزارع، حيث كان هناك عدد ضخم من العمال والعبيد الأوروبيين في منطقة الجنوب الأمريكي، وفي منتصف القرن التاسع عشر، أتى حريق ضخم على معسكر العمال السويديين ودمره بالكامل، ومما نتج عنه موت العمال أو فرارهم.

لم تتوقف المصائب والحوادث التي وقعت في تلك المنطقة عند هذا الحد، بل أدى انتشار الحمى الصفراء بعد ذلك في قتل غالبية سكان المستعمرة التي تم انشائها بعد ذلك، والتي سكنها مهاجرين ألمان، في محاولة لتكوين مستعمرة مسيحية كاثوليكية، وهو ما أدى لتثبيت فكرة أن أي تجمع بشري أو مزرعة أو منشأة يتم إنشائها في هذا المكان تنتهي بالدمار والموت.

نتيجة لكل هذا التاريخ الأسود، الذي عززه العدد الضخم للحوادث والوفيات في القرن العشرين، أصبحت المنطقة الميتة (Dead Zone) من الأماكن المشهورة بظهور الأشباح، التي يقول السكان المحليون وبعض العابرين الذين شاهدوها إنها أشباح من ماتوا في الحوادث، بينما يذهب البعض إلى أنها أيضاً أشباح لهؤلاء الذين ماتوا في العصور السابقة، والذين يعجزون عن الرقود في سلام بسبب اللعنة الملقاة على هذه المنطقة.

تشمل الادعاءات أيضاً توقف الهواتف وأجهزة الراديو عن العمل في تلك المنطقة، أو حدوث تشويش كبير أثناء عملها، إضافة على روايات البعض عن رؤية ما يعرف بالسيارة الشبح، أو السيارة التي تظهر من العدم، وتمشي لمدة ثانية أو اثنتين، وتختفي مرة أخرى كأنها لم تكن، كما يحذر البعض من المسافرين الأشباح، الذين يبدون بعيدا كما لو كانوا بشراً عاديين يقفون على جانب الطريق ويشيرون لقائد السيارة ليسمح لهم بالركوب، إلا أنهم في الحقيقة أشباح من ماتوا في الماضي.

 

منطقة الموت.. سر الأشباح «المسافرة» على الطريق السريع بفلوريدا

 

منطقة الموت.. سر الأشباح «المسافرة» على الطريق السريع بفلوريدا

 

منطقة الموت.. سر الأشباح «المسافرة» على الطريق السريع بفلوريدا

 

منطقة الموت.. سر الأشباح «المسافرة» على الطريق السريع بفلوريدا

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى