سلايد شوصندوق الدنيا

نص البيان العسكري رقم (64) للجيش المصري في حرب أكتوبر 1973

احتفالًا بذكرى نصر أكتوبر المجيد، تنشر بوابة «الضحى»، تباعًا، نص جميع البيانات العسكرية الصادرة خلال حرب أكتوبر 1973 المجيدة، والتي صدرت ابتداء من يوم 6 أكتوبر في تمام الساعة الثانية ظهرا واستمرت حتي يوم 26 أكتوبر

وكانت البيانات العسكرية قد بدأت يوم 6 أكتوبر 1973 في تمام الساعة الثانية ظهرا ببيان تمويهي مقصود، ثم جاء بعده بربع ساعة فقط البيان الثاني وتوالت بعدهما البيانات الأخرى تباعًا تكشف تدريجيا حقيقة ما حدث

البيان رقم (64)

التاريخ: 26-10-1973

سعت : 1910 (الساعة السابعة و10 دقائق مساء)

الصادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة

بسم الله الرحمن الرحيم

تنكشف الآن أبعاد الادعاءات الكاذبة التي أطلقها العدو صباح اليوم حول ما أسماه بقيام قواتنا بإغراق إحدى ناقلات بتروله في خليج السويس وحول ما ادعاه بعد ذلك من أن مصر تستخدم الدبابات والمدفعية في قصف المواقع الإسرائيلية غرب القناة كتمهيد لإقامة معبر فوق القناة شمال السويس.

فقد قام العدو بعد أن حاول تهيئة الأذهان بادعائه خرق قواتنا لقرارات وقف إطلاق النار بضربات جوية مركزة على مواقع قواتنا في القطاع الجنوبي شرق السويس وبدأت هذه الضربات في الساعة الحادية عشر قبل ظهر اليوم واستمرت على فترات متقطعة حتى ساعة إعلان هذا البيان مما أضطر مواقعنا التي تتعرض للقصف إلى أن تتصدى لطائرات العدو بقوة وثبات ولم تمكنها من تحقيق أهدافها.

ومع تأكيد القيادة العامة لقواتنا المسلحة من جديد أن قواتنا صامدة وتقاتل ببسالة وشجاعة كما أنها ملتزمة بقرار وقف إطلاق النار حتى الآن فإنها تفسر تصرفات العدو اليوم بأنها تمهيد من جانبه للقيام بعمليات هجومية أخرى يحاول من خلالها أن يكسب أجزاء جديدة من الأرض منتهزاً فرصة استمراره في وضع العقبات أمام مندوبي هيئة الرقابة الدولية لعدم تمكينهم من احتلال مراكزهم في منطقة القطاع الجنوبي وقبل وصول قوة الطوارئ الدولية إلى نفس المنطقة.

*****

آخر البيانات التي استطاعت «بوابة الضحى» الحصول على نصها من بيانات حرب أكتوبر المجيدة..

وصدر هذا البيان في الساعة السابعة و10 دقائق من مساء يوم 26 أكتوبر لعام 1973..

ويكشف محاولة الجيش الصهيوني تحقيق أي نصر مهما كان حجمه ومهما كانت وسيلته قبل وصول القوات الدولية التي أقرها مجلس الأمن بعد قرار وقف إطلاق النار..

وفشلت إسرائيل في تحقيق أي مكاسب مادية أو معنوية..

وظل الجيش المصري هو صاحب اليد الطولى وأكد أن انتصارات رجاله في أكتوبر 73 مستحقة ولم تأت صدفة أو من فراغ..

عاشت مصر حرة مستقلة

وعاش الجيش المصري

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: