أخبار وتقارير

بسبب المحترفين .. حرب تصريحات بين المؤسسات الدولية والدوريات الكبرى

اشتعلت حرب التصريحات والبيانات اليوم الأربعاء بين المؤسسات الدولية في كرة القدم على رأسها الاتحادين الدولي والإفريقي من جهة وروابط الدوريات الأوروبية الكبرى والحكومة البريطانية من جهة أخرى بسبب أزمة مشاركة اللاعبين المحترفين مع منتخبات بلدانهم خلال الأجندة الدولية المقررة شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين.

وحث الاتحادين الدولي والإفريقي لكرة القدم الحكومة البريطانية على تخفيف القيود المفروضة على اللاعبين حتى يتمكنوا من المشاركة مع منتخبات بلدانهم في التصفيات المؤهلة لكأس العالم القادمة خاصة ان نحو 60 لاعباً فقط بالدوري الإنجليزي الممتاز لن يكون بمقدورهم المشاركة مع المنتخبات التي يمثلونها وعلى رأسهم النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول.

قال جياني إنفانتينو رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، في بيان له “لقد واجهنا مشاكل عالمية معًا في الماضي ويجب أن نواصل القيام بذلك في المستقبل”.

أضاف، “يعد السماح للاعبين بالمشاركة في المنافسات الدولية المقبلة أمرًا ملحًا وأهمية كبيرة، أنا ممتن للدعم والتعاون من العديد من أصحاب المصلحة في اللعبة خلال هذه الفترة الصعبة.

واصل، “أدعو إلى إظهار التضامن من كل اتحاد عضو، وكل دوري، وكل نادٍ، لفعل ما هو صحيح وعادل للعبة العالمية، يتنافس العديد من أفضل اللاعبين في العالم في بطولات الدوري في إنجلترا وإسبانيا”.

أكمل، “نعتقد أن هذه الدول تشترك أيضًا في مسؤولية الحفاظ على النزاهة الرياضية للمسابقات وحمايتها في جميع أنحاء العالم، فيما يتعلق بمسألة قيود الحجر الصحي في إنجلترا، بالنسبة للاعبين العائدين من دول القائمة الحمراء”.

زاد، “فقد كتبت إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون وناشدت تقديم الدعم اللازم، على وجه الخصوص، حتى لا يحرم اللاعبون من فرصة تمثيل بلدانهم في التصفيات، مباريات كأس العالم FIFA، وهي واحدة من أروع الجوائز التي يحصل عليها لاعب كرة قدم محترف”.

إستمر، “لقد اقترحت أن يتم تطبيق نهج مشابه لذلك الذي تبنته حكومة المملكة المتحدة للمراحل النهائية من بطولة أمم أوروبا 2020 للمباريات الدولية المقبلة.

أنهي إنفانتينو بيانه، قائلاً، “أظهرنا معًا التضامن والوحدة في مكافحة COVID-19، الآن، أحث الجميع على ضمان إطلاق سراح اللاعبين الدوليين في تصفيات كأس العالم المقبلة”.

ويأتي بيان الإتحاد الدولي لكرة القدم، بمثابة الإنفراجة لأزمة محمد صلاح نجم ليفربول ومحمد النني لاعب وسط أرسنال، حيث كان مسئولي الفريقان، قد رفضوا إنضمامهم إلي المعسكر الدولي المقبل، بسبب دخول مصر في القائمة الحمراء المتعلقة بقيود السفر علي كورونا.

ورفض نادي ليفربول الإنجليزي، انضمام محمد صلاح إلي منتخب مصر، بالإضافة إلي الثلاثي أليسون بيكر، فيرمينو، فابينيو إلي معسكر السامبا، في فتر التوقف الدولي.

وقرر فريق مانشستر سيتى الإنجليزى السير على نفس نهج ليفربول، بعدم السماح للحارس البرازيلي إيدرسون وجابرييل جيسوس بالإنضمام إلي معسكر البرازيل.

حكومة بريطانيا تصدم فيفا

ورفضت الحكومة البريطانية السماح للاعبين المحترفين في الدوري الإنجليزي الممتاز وعلى رأسهم الدولي المصري محمد صلاح لمشاركة منتخبات بلدانهم خلال الأجندة الدولية المقررة في شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين.

وتلقت حكومة بوريس جونسون خطاباً اليوم من السويسري جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم يطلب فيه تخفيف القيود المفروضة على لاعبي البريميرليج المحترفين حتى يتمكنوا من المشاركة مع منتخبات بلدانهم في الأجندة الدولية الخاصة بتصفيات كأس العالم المقبلة قطر 2022.

وسبق أن أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز رفضها الشديد السماح للاعبين بالمشاركة مع منتخباتهم في الدول التي تقع في نطاق المنطقة الحمراء لفيروس كورونا حيث يبلغ عددهم 60 لاعباً.

ونقلت حكومة بريطانيا ردها الى شبكة “سكاي سبورتس” قائلة إن أولويتهم القصوى والمخاوف بشأن المتغيرات الأجنبية، تعني أنه لا توجد طريقة يمكن من خلالها تخفيف القواعد للاعبين كرة القدم المحترفين.

وأوضحت سكاي سبورتس في تقريرها ان حكومة بريطانيا أكدت ان المر الحالي يختلف عن يورو 2020 عندما تم احتواء جميع اللاعبين داخل فقاعات محددة وكان هناك سفر أقل.

رابطة الدورى الايطالى

أعلنت رابطة الدوري الإيطالي “الكالتشيو” رفضها القاطع السماح للاعبي الفرق المحترفين الانضمام الى منتخبات بلدانهم خلال الفترة المقبلة للمشاركة في الأجندة الدولية التي ستقام فيها عدة جولات من التصفيات المؤهلة لكأس العالم بسبب جائحة فيروس كورونا.

واكد بيان صادر عن الرابطة عبر الموقع الرسمي للدوري الإيطالي رفض منح اللاعبين الذي تقع دولهم بالمنقطة الحمراء.

ويأتي بيان رابطة الدوري الإيطالي لينضم الى الإنجليزي والإسباني اللين سبقا وأن أعلنا رفضهما مشاركة لاعبيهم في الأجندة الدولية المقبلة.

محمد صلاح يتصدر

تصدر الدولى المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي قائمة أغلى اللاعبين في العالم والبريميرليج المتضررين من قرار رابطة الدوري الإنجليزي الرافض لمشاركتهم في الأجندة الدولية المقبلة المقررة في شهري سبتمبر وأكتوبر المقبلين.

ووفقاً لموقع “ترانسفير ماركت” المتخصص في أرقام وإحصائيات كرة القدم العالمية يأتي محمد صلاح في صدارة النجوم المهددين بالغياب عن الأجندة الدولية من لاعبي الدولي الإنجليزي بواقع 100 مليون يورو.

كما يتقاسم محمد صلاح صدارة اللاعبين حول العالم مع النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا بنفس القيمة التسويقية الا أن ناديه الفرنسي لا يمانع في مشاركته مع منتخب السامبا على عكس الفرعون المصري.

بيان كاف

خاطب الإتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” الحكومة البريطانية، اليوم الأربعاء، في بيان رسمي، من أجل استثناء اللاعبين الأفارقة من قواعد الحجر الصحي الخاص بدول المنطقة الحمراء خلال الأجندة الدولية المقبلة، والتي تقام خلال بداية شهر سبتمبر المقبل.

وقال بيان “كاف” على موقعه الرسمي :”لاحظ الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (CAF) الظروف الحالية السائدة في بريطانيا فيما يتعلق بعدم وجود استثناءات رياضية للاعبين العائدين من عدة دول أفريقية بعد النافذة الدولية الأسبوع المقبل”.

وواصل البيان :”يحث الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، نيابة عن جميع الاتحادات الأفريقية الأعضاء واللاعبين والمشجعين الأفارقة، الحكومة البريطانية على تقديم الإعفاءات المطلوبة بشكل عاجل لتمكين اللاعبين الأفارقة من التنافس على بلدانهم في تصفيات كأس العالم في قطر المقبلة”.

وأكمل البيان :”أشار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم إلى أن الحكومة البريطانية منحت إعفاءات مماثلة لتمكين حضور الوفود والمسؤولين، في نهائيات البطولة الأوروبية التي أقيمت قبل أقل من شهرين”.

وواصل الكاف قائلا :”تجدر الإشارة كذلك إلى أن الظروف في البلدان الأفريقية المدرجة في القائمة الحمراء في كثير من الحالات هي في الواقع أقل حدة من البلدان الأخرى غير المدرجة حاليًا في هذه القائمة أو التي تم تقديم إعفاءات لها سابقًا”.

وأضاف البيان قائلا :”علاوة على ذلك ، يود كاف التأكيد مجددًا على أن المباريات القادمة ستُقام وفقًا للبروتوكولات الصارمة التي طورها فيفا وتطبيقها في جميع أنحاء العالم ، كما كان الحال في النوافذ السابقة والبطولات القارية التي تم تقديمها بنجاح دون أي حوادث”.

وأردف قائلا :”لقد أثبتت هذه البروتوكولات الآن بما لا يدع مجالاً للشك أنها تخفف من المخاطر التي تنطوي عليها ، مما يعكس نجاح البروتوكولات المتناسبة المطبقة محليًا في إنجلترا وأجزاء أخرى من العالم”.

واختتم البيان :”في ضوء ما سبق ، ناشد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على وجه السرعة اتحاد كرة القدم في بريطانيا، والحكومة البريطانية أن نفس المعاملة المطبقة سابقًا على أوروبا تمتد الآن إلى إفريقيا بموجب مبادئ التضامن والمعاملة المتساوية”.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: