أخبار وتقارير

نمو اقتصادات 70 دولة وزراعة محاصيل لفترات أطول.. الوجه الآخر للاحتباس الحراري

أصبح ارتفاع درجات الحرارة نتيجة الاحتباس الحرارى أمرًا واضحًا وبشدة، وهو الأمر الذى خلف الكثير من الأمراض، ما دفع العديد من دول العالم للاستعداد لمواجهة هذه الأزمة، حيث انتشر مصطلح “الاحتباس الحراري” والذى أطلقه العالم السويدى سفانت أرهنيوس فى عام 1896م، لكن على الرغم من الكوارث الكبيرة التى يسببها الاحتباس الحرارى فهناك نصف آخر للكوب يضم بعض الفوائد والتى سنعرضها فى السطور التالية.

ما هو الاحتباس الحراري؟

هو عبارة عن الارتفاع التدريجى فى درجة حرارة الغلاف الجوى للأرض؛ نتيجة تغيّرات فى تحويلات الطّاقة الحراريّة، وقد لوحظت الزيادة فى متوسط درجة حرارة الهواء منذ منتصف القرن العشرين، مع استمرارها المتصاعد؛ فدرجة الحرارة اليوم هى تقريبًا ضعف الدرجة قبل 200 عام.

– مسببات الاحتباس الحراري

هناك العديد من العوامل التى ساهمت فى حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، بعض هذه الظواهر طبيعى مثل: انفجار البراكين، وما ينتج عنها من ارتفاع فى معدلات الغازات الدفيئة، وبعضها غير طبيعى ناتج عن ممارسات البشر والثورة الصناعية والتطور الذى نعيش فيه.

– أضرار الاحتباس الحراري

تتمثل مخاطر الاحتباس الحرارى فى حدوث تقلّبات مناخية شديدة، إذ أن الارتفاع فى درجات الحرارة ينتج عنه حدوث ازدياد فى معدل تبخر مياه الأنهار والمحيطات فى الأماكن القريبة من منطقة خط الاستواء، كما يترتب على ذلك تكون سحب كثيفة وبالتالى تساقط أمطار غزيرة وفيضانات شديدة وتحديدًا فى المناطق الغربية.

وعلى الجانب الآخر يحدث جفاف شديد فى المناطق الشرقية، وأيضًا انتشار حرائق فى الغابات نتيجة ارتفاع الحرارة الأمر الذى يسبب انتشار غاز ثانى أكسيد الكربون، كما أنّ المناطق القطبية ستشهد ذوبان الجليد فيها بكميات كبيرة مما يسبب حدوث تسرب للمياه الذائبة إلى المحيطات والبحار وارتفاع منسوبها وبالتالى حدوث فيضانات فى معظم المدن الساحلية فى مختلف أنحاء العالم، وذلك بحسب موقع consultancy الهولندي.

هل للاحتباس الحرارى فوائد:

فوائد على المدى القصير

على المدى القصير، قد يستفيد المزارعون فى بعض المناطق من بداية الربيع مبكرًا ومن موسم دافئ أطول مناسب لزراعة المحاصيل، وتظهر الدراسات أيضًا أنه، حتى نقطة معينة، تنمو المحاصيل والنباتات الأخرى بشكل أفضل فى وجود مستويات أعلى من ثانى أكسيد الكربون ويبدو أنها أكثر تحملاً للجفاف، لكن هذه الفائدة هى سيف ذو حدين: الأعشاب، والعديد من أنواع النباتات الغازية، والآفات الحشرية ستزدهر أيضًا فى عالم أكثر دفئًا.

وسيتأثر توافر المياه فى المناطق الزراعية الأكثر جفافًا التى تحتاج إلى الري. فى مرحلة ما، من المحتمل أن تطغى الآثار السلبية للإجهاد الحرارى والجفاف على الفوائد التى تعود على المحاصيل من زيادة ثانى أكسيد الكربون.

فوائد على المدى الطويل

على المدى الطويل، ستستفيد تجارة الشحن من افتتاح الممر الشمالى الغربى لفترات أطول من العام بسبب فقدان الجليد البحرى فى القطب الشمالي، ومع ذلك، على المدى الطويل، إذا تم الحفاظ على نهج “العمل كالمعتاد” لانبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحرارى بالمعدل الحالي، أو بشكل أسرع، فمن المحتمل جدًا أن تفوق التكاليف السلبية وتأثيرات الاحترار العالمى الفوائد المترتبة على مسار هذا القرن، مع تزايد احتمالية حدوث آثار كارثية من أحداث أكثر تطرفًا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن أى تغيير جوهري، سواء أكان أكثر دفئًا أم برودة، سيتحدى البنية التحتية المجتمعية التى تطورت فى ظل المناخ الحالي.

تعزيز اقتصادات 70 دولة

فيما صدرت دراسة توضح بالتفصيل كيف يمكن لارتفاع درجات الحرارة فى جميع أنحاء العالم أن يولد دفعة اقتصادية لحوالى 70 دولة فى العقود القادمة، حيث تستند الدراسة للمحاسبة والاستشارات إلى أربعة سيناريوهات قدمتها اللجنة الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) – كل منها يضع مسارًا وجدولًا زمنيًا مختلفًا للانبعاثات العالمية على مدار القرن الحادى والعشرين.

وتشارك البلدان فى جميع أنحاء العالم حاليًا فى خفض الانبعاثات لحماية البيئة، على الرغم من أن هذه الجهود معقدة وتشكل تحديات لا تعد ولا تحصى، واعتمادًا على نجاح مثل هذه المبادرات، يمكن أن يكون العالم عند عدد من مستويات الانبعاثات المختلفة بحلول الوقت الذي يتم فيه الوصول إلى عام 2050، ثم بعد ذلك حتى نهاية القرن، تغطى المسارات الأربعة أفضل وأسوأ سيناريوهات التقدم.

فبالنسبة للمسار الأكثر اعتدالًا، يمكن للاقتصاد التشيكي أن يكسب ما يقرب من 0.3 ٪ فى نصيب الفرد من الناتج المحلى الإجمالي بحلول عام 2050 مقارنة بمستويات الانبعاثات الحالية ودرجات الحرارة، مع انتشار مكاسب مماثلة فى بقية القرن أيضًا، ومن المثير للاهتمام، أنه كلما زادت الانبعاثات، زادت الفائدة التى تعود على جمهورية التشيك.

وفى حالة ارتفاع الانبعاثات بشكل كبير واتباع العالم مسار التغير المناخى الأكثر سلبية فى العقود السبعة إلى الثمانية المقبلة، يمكن للاقتصاد التشيكي أن يكسب ما يقرب من 0.5٪ للفرد بحلول عام 2050 وأكثر من 1٪ بحلول نهاية القرن.

وعلى الرغم من أنها تبدو هامشية فى الحجم، إلا أنها يمكن أن تضيف ما يصل إلى أرقام مهمة عندما تمتد عبر ما يقرب من 100 عام، وفى أكثر الطرق اعتدالًا، يضيف هذا ما يصل إلى 8.5٪ فى المكاسب، فى حين أن الفوائد قد تصل إلى 25٪ فى السيناريو الأكثر قسوة.

لذا فإن جمهورية التشيك مستعدة للاستفادة من أى زيادة فى الانبعاثات، مهما كانت شدتها، كما أن البلد ليس وحده فى هذا الموقف، فى الواقع، يشير التحليل إلى أن حوالي 70 دولة فى المجموع ستستفيد من ارتفاع درجات الحرارة. دول المناخ البارد مثل روسيا وكندا ومنغوليا وفنلندا وقيرغيزستان والنرويج وطاجيكستان والسويد وأيسلندا وكوريا الشمالية كلها فى نفس القارب.

على الجانب الآخر، يواجه ما يقرب من 130 دولة عواقب اقتصادية سلبية من جراء تغير المناخ، ويبدو أن الأكثر تضررًا هى الأكثر سخونة – تسرد ديلوج عددًا من دول الشرق الأوسط وأفريقيا مثل مالي والسودان والكويت، من بين دول أخرى، على أنها الأكثر خسارة بسبب الاحتباس الحراري.

من يخسر ومن يفوز بسبب الاحتباس الحراري؟

الأرض

بحسب موقع theatlantic الأمريكي، فمن المتوقع أن ترتفع قيمة العقارات بشكل ثابت خلال القرن الحادي والعشرين، نظرًا لارتفاع عدد سكان العالم والازدهار العالمي، حيث إن المعروض من الأرض ثابت، وإذا كان هناك عرض ثابت لشيء ما ولكن الطلب المتزايد، فيجب أن يكون التقدير تلقائيًا، هذا ما لم يؤدى تغير المناخ إلى زيادة المعروض من الأرض عن طريق تسخين المناطق المتجمدة حاليًا مع إلقاء كمية الأرض المرغوبة فى تدفق هائل.

الماء

يمكن أن يؤدى تأثير الاحتباس الحراري إلى رفع مستويات سطح البحر 20 قدمًا فى المستقبل القريب، مما يؤدى إلى إغراق المدن الساحلية، لكن الإجماع العلمى مثير للقلق بدرجة كافية: فى عام 2005، حذرت الأكاديمية الوطنية للعلوم من أن المحيطات قد ترتفع ما بين أربع بوصات وثلاثة أقدام بحلول عام 2100.

وقد لا تبدو أربع بوصات كثيرًا، لكنها سترتفع تهدد أجزاء من ولاية فلوريدا الساحلية وكارولينا، من بين أماكن أخرى، وسيؤدى ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار ثلاثة أقدام إلى إغراق أجزاء كبيرة من بنغلاديش، وتهديد بقاء هولندا الوطني، وإلحاق الضرر بالعديد من المدن الساحلية، مع غمر جميع الوجهات الشاطئية العصرية فى العالم تقريبًا.

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »