سلايد شوصندوق الدنيا

جون مكافى.. «العبقرى المجنون» يكتب سطر النهاية بحبل مشنقة.. حقائق أغرب من الخيال

انتهت حياة “جون مكافى” مبتكر برنامج مكافحة الفيروسات الشهير مكافى “Mcafee”، والمعروف بالمجنون غريب الاطوار دائما التهرب من الضرائب، منتحرا فى سجن ببرشلونة ،حيث كان مسجونا ، وكانت حياة مكافى مليئة بالاثارة بالجدل فكان يعشق الاسلحة والتهرب من الضرائب، ولكنه فى النهاية سقط فى السجون الإسبانية لتنتهى حياته منتحرا.

وقال محامي المبتكر التكنولوجي مكافي إن موكله، الأمريكى الجنسية، مات منتحرا في سجن بمدينة برشلونة، الأربعاء، بعدما أصدرت المحكمة العليا الإسبانية قرارا بتسليمه إلى الولايات المتحدة لمحاكمته في اتهامات بالتهرب الضريبي.

ويعد الملف الضريبى لمكافى من الأسباب الرئيسية لمغادرته الولايات المتحدة الأمريكية، هرباً من ملاحقات قضائية داخل وخارج واشنطن، حيث أمضى مكافى سنوات فى جزيرة يليز، وفر منها بعدما استدعته السلطات للتحقيق فى عام 2012 بشأن جريمة قتل راح ضحيتها أحد جيرانه.

حياة مكافى

قضى مكافي الكثير من شبابه في المنظمات والشركات الأمريكية الكبرى ، بما في ذلك وكالة الفضاء الأمريكية ناسا وشركة كمبيوتر زيروكس وشركة لوكهيد كوربوريشن للفضاء. في هذه الشركة ، بدأ في تطوير ما يمكن أن يكون أحد أكثر برامج مكافحة الفيروسات شيوعًا في العالم ، وهو McAfee ، وهو أحد أوائل البرامج التي تم توزيعها في إطار نموذج البرامج التجريبية ، مما سمح باستخدامه مجانًا ولكن بوظائف محدودة.

استقال مكافي من إدارة الشركة في عام 1994 ، وبعد عامين تخلى عن حصته بالكامل. على الرغم من أنه ظل مرتبطًا بعالم الحوسبة من الشركات الأخرى ، إلا أن النجاح لم يرافقه. بعد وصوله إلى 100 مليون دولار ، في عام 2009 قدرت ثروته بانخفاض حاد إلى 4 ملايين دولار. أكثر من المبادرات التكنولوجية ، فقد احتل عناوين الصحف في الجدل المتعلق بالتهرب الضريبي والمخدرات والأسلحة.

وفى مايو 2012 ، داهمت وحدة خاصة من الشرطة المحلية ممتلكاته في بليز ، بعد أن كشف مكافي نفسه فى مقابلة مع أحد وسائل الاعلام أنه كان يلجأ الى استخدام النباتات الطبية. تم القبض عليه بتهمة صنع مخدرات غير مشروعة وحيازة سلاح.

على الرغم من إطلاق سراحه لأن اعتقاله اعتبر غير قانوني ، فقد اتُهم بعد ستة أشهر بأنه المشتبه به الرئيسي في وفاة الأمريكي جريجوري فيانت فول. فر سرا إلى جواتيمالا ، البلد الذي رفض منحه حق اللجوء. ومع ذلك ، فقد تمكن من العودة إلى الولايات المتحدة.

فى محاولة للبحث عن مكان آمن للعيش به بعد هروبه من الولايات المتحدة،استمال مكافى السلطات الكوبية من خلال عرض مساعدته على  تحد الخطر التجارى الأمريكى من خلال إطلاق “عملة رقمية”، وقال “أنا على الأرجح أفضل صديق لكوبا حالياً.. لا أعرف شيئاً عن الشيوعية لكننى أعرف أنه يجب ألا نتدخل في شئون كوبا، ويجب ألا نفرض حظراً على هذا البلد”.

كان مكافي ليبراليًا دافع عن عدم تجريم الحشيش ، وعدم التدخل في السياسة الخارجية ، وزيادة الوعي السيبراني ، من بين أمور أخرى. في عام 2015 ، حاول الترشح لرئاسة الولايات المتحدة نيابة عن الحزب التحرري ، لكنه هُزم في الانتخابات التمهيدية. بعد أربع سنوات ، حاول مرة أخرى ، مع فكرة الترويج لاستخدام العملات المشفرة ، لكن لم يتم ترشيحه أيضًا.

وكان لدي مكافي قصة شهيرة مع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، حيث أعلن تحديه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة قبل قرابة عام، مؤكداً أنه يمتلك من المقومات ما يفوق ترامب، قبل أن يتراجع بتغريده علي حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً : “فى الواقع لا أريد أن أصبح رئيسا.. أساسا لا يمكننى القيام بذلك، فالبلد الذى أريد الترشح فيه يبحث عنى كمجرم”.

وفي فبراير 2016 ، جذبت شركة McAfee اهتمام وسائل الإعلام مرة أخرى من خلال عرض فك تشفير جهاز الايفون iPhone 5c ، والذي استخدمه المهاجمون في مذبحة سان برناردينو بكاليفورنيا والتي خلفت 14 قتيلاً و 21 جريحًا.

نشأ عرض McAfee من الاختلافات بين الف بى أى وشركة ابل  FBI و Apple، التي رفضت القيام بذلك بسبب المخاطر المحتملة التي قد ينطوي عليها إنشاء باب خلفي على أجهزة iPhone لمستخدميها. بعد التطوع ، اعترف مكافي أنه فعل ذلك فقط لجذب الانتباه.

أما فى عام  2019 ، تم اعتقاله مع مجموعة من الأصدقاء عندما رست إحدى يخوته في بويرتو بلاتا بجمهورية الدومينيكان ، للاشتباه بحمله أسلحة وذخائر من العيار الثقيل. وبعد احتجازه لمدة أربعة أيام ، أطلق سراحه دون توجيه تهمة إليه.

وأشارت المصادر إلى أن أخصائيو المراقبة والخدمات الطبية في السجن تدخلوا على الفور لإجراء محاولات إنعاش لمكافي ، لكن في النهاية أكد الأطباء وفاته.

وأشارت صحيفة “البيريوديكو”  إلى أن مكافى دخل سجن برايان 2 فى 4 أكتوبر من العام الماضى بأمر من المحكمة الوطنية التى وافقت على تسليم مبتكر برنامج مكافحة الفيروسات الشهير  مكافى McAfee إلى الولايات المتحدة بتهمة التهرب الضريبى عن طريق إخفاء الدخل المرتفع بين عامى 2016 و2018، وتم القبض على مكافي في أكتوبر في مطار إلبرات في برشلونة ، عندما كان على وشك ركوب طائرة متجهة إلى اسطنبول، ومنذ ذلك الحين رهن الاحتجاز الوقائي.

خلال جلسة الاستماع ، ادعى رجل الأعمال ، الذي تبلغ ديونه الضريبية مع الولايات المتحدة أكثر من أربعة ملايين دولار (أكثر من 3.35 مليون يورو) ، أنه دفع “ملايين الدولارات كضرائب” وقال إنه كان ضحية سياسية. اوردت المحكمة الوطنية بالقول “لا يوجد دليل داعم على حدوث مثل هذا الأمر”

ومن بين الامور التى اثار فيها الجدل ، كان فى أغسطس 2020 ، حيث تم القبض عليه فى النرويج لارتداءه “ملابس داخلة بدل الكمامة” كحماية من فيروس كورونا ورفض ارتداء الكمامة فى هذا الوقت.

مكافى والعملات المشفرة

تم توجيه اتهامات إلى مكافي ومستشاره في فريق العملات المشفرة، جيمي واتسون جونيور، بالاحتيال في السلع والأوراق المالية والاحتيال السلكي وغسل الأموال.

يقول المدعون إن مكافي وفريق العملات المشفرة التابع له استخدموا حسابه على تويتر، الذي يضم مليون متابع، للترويج لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، وهي عملية طرح لعملة رقمية مشفرة أو رمز (Token) بهدف جمع تمويل لمشروع جديد أو مشروع قائم، دون الكشف عن أنه كان يُدفع له من قبل أصحاب عمليات الطرح للقيام بذلك، بحسب فوربس.

يُزعم أن مكافي وفريقه الخاص بالعملات المشفرة قد شاركوا في مخطط ضخ وتفريغ، حيث اشتروا كميات كبيرة من العملات الرقمية المدرجة، وقاموا بالترويج لها على حسابه على تويتر لتضخيم قيمتها بشكل مصطنع، ثم قاموا ببيعها بعد فترة وجيزة، لجني المكاسب قصيرة الأجل، كل ذلك دون الكشف عن أنهم يمتلكونها.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: