أخبار وتقارير

فيها حاجة حلوة.. الانتهاء من المشروع القومى لتطوير واجهات النيل بالمحافظات النيلية الـ16

وجه الرئيس السيسى، بإنشاء المشروع القومى لتطوير واجهات النيل بمختلف المحافظات النيلية الستة عشر وتعميم فكرة المماشى فيما يعرف حاليًا بـ”ممشى أهل مصر”، حيث تم تشكيل لجنة عليا لتطوير واجهات نهر النيل التى تعد المظلة التى يتم من خلالها بحث وتقرير عمل المماشى بمختلف المحافظات وفق أعلى المستويات العالمية.

الأقصر تجرى تطوير لكورنيش النيل ليتجمل أمام الضيوف من دول العالم

حيث شهدت محافظة الأقصر، خلال الفترة الماضية، العمل بأهم مشروع لخدمة السياح والأهالى وهو تطوير كورنيش النيل بالأقصر، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية بالاهتمام البالغ بالمناطق السياحية والأثرية بمحافظة الأقصر، ومن منطلق إظهار مدينة الأقصر ذات الطابع الأثرى العريق، لتجميله أمام الضيوف من حول العالم.

وقال المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، إنه تم تطوير وتجميل كورنيش الأقصر بطول (1700م2) (علوى / سفلي)، وتطوير 4 ميادين رئيسية، فقد تم الانتهاء من تنفيذ أعمال تطوير كورنيش النيـــل (الجزء العلوى بالكامل) بطول (1700م2)، وتم العمل بالقطاع الأول من (الجزء السفلى) وتشمل إنشاء شبكات الحماية المدنية، وشبكة الصرف الصحى الخاصة بالبواخر السياحية، وذلك حفاظا على البيئة ومنع تلوث النيل.

وأضاف محافظ الأقصر، أنه تم تنفيذ وتجميل وتطوير (ميدان الشيراتون – ميدان أبو الحجاج) بنسبة تنفيذ 100%، وجار رفع الشبكات الأرضية لميدان (النوفوتيل – وميدان محطة الأقصر).

فيما كشف المهندس أسعد مصطفى، مدير مديرية الطرق والنقل بمحافظة الأقصر، المشرف على المشروعات بالمحافظة، تفاصيل مشروعات تطوير كورنيش النيل والمراسى ورصف الطرق بمدن المحافظة، أنه فى إطار استكمال الأعمال التى تقوم بها محافظة الأقصر من تطوير ورفع كفاءة كورنيش مدينة الأقصر، حيث تم مؤخراً افتتاح مرسى سياحى جديد بكورنيش النيل يستخدم حاليًا لاستقبال معدية الأهالى بدلا من المرسى القديم الذى تم غلقه نظرًا لعدم توافر إجراءات الأمن والسلامة وحفاظًا على أرواح المواطنين.

وأضاف المهندس أسعد مصطفى، أنه تم تطوير هذا المرسى ضمن خطة تطوير المراسى بمحافظة الأقصر، ويدخل ضمن مكونات مشروع متكامل يتمثل فى كورنيش النيل العلوى بطول أكثر من 2 كيلومتر، والذى تم الانتهاء منه وكذلك الكورنيش السفلى والجارى العمل به.

وأوضح مدير مديرية النقل، أن المرسى تم إنشاؤه طبقا للمواصفات الهندسية القياسية، ويشمل منظومة الحماية المدنية على أعلى مستوى تغطى المرسى وما حوله فى حالة حدوث أى أخطار، كذلك يشمل منظومة متقدمة للصرف الصحى مرتبطة بالأعمال الجارية بالكورنيش السفلى والتى تستوعب صرف المخلفات للمراكب والفنادق العائمة بطول الكورنيش، وتشمل الأعمال التى تمت تطويرها، الجزء السفلى للممشى السياحى وأيضاً السلالم المؤدية إلى المرسى.

كورنيش النيل ببنها.. واجهة حضارية جديدة لعاصمة القليوبية بتكلفة 45 مليون جنيها

وفى القليوبية، أعلن اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، أن المحافظة اتخذت خطوات جادة للإرتقاء بالمظهر الحضارى لمدينة بنها، وعلى رأس تلك الأعمال مشروع تطوير كورنيش النيل، والذى بدأت المحافظة فعليا فى أعمال التطوير ليكون متنفسا لأبناء المدينة والمناطق المحيطة بها، خاصة وأنها تحتضن نهر النيل، وذلك بالتنسيق مع صندوق تطوير العشوائيات والتطوير الحضارى بالمحافظة ومديرية الطرق بالقليوبية.

وأوضح محافظ القليوبية، أنه تشمل أعمال التطوير تجديد كافة عناصر كورنيش النيل ببنها مع الاهتمام بالتشجير، بالإضافة إلى زيادة أعداد الأماكن المخصصة لجلوس العائلات، وتركيب برجولات مع الاهتمام بالعنصر الجمالى، كما يتضمن المشروع أيضا أعمال تطوير الشارع الخارجى وبعض الشوارع المؤدية إليه وشارع مسجد ناصر، وشارع ٨.

وتابع “الهجان”، أن المخطط لتطوير الكورنيش يتضمن الاهتمام بزيادة المسطحات الخضراء ودهان واجهات المبانى المطلة على الشارع لإحداث نقلة حضارية للمدينة، مشيرا إلى أن المشروع يبدأ من كوبرى كفر الجزار حتى محطة مياه الفيلات كمرحلة أولى، موضحا أن تبلع التكلفة الإجمالية للمشروع 45 مليون جنيه.

واستطرد الهجان، أن كافة الأعمال الاستشارية الخاصة بالمشروع تتم تحت إشراف الجهاز القومى للتنسيق الحضارى ومديرية الطرق والتطوير الحضرى بالمحافظة، مشيرا إلى أن المشروع سيعمل على إبراز الوجه الحضارى للعاصمة وعودتها لمكانته مرة أخرى، كما أنه سيكون متنفسا لأبناء المدينة والمدن المجاورة وقرى المحافظة.

كورنيش كفر حجازى على بحر شبين بالمحلة أول كورنيش داخل قرية بتكلفة 65 مليون جنيه

وفى الغربية انتهت الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، من أعمال إنشاء كورنيش كفر حجازى والمقام على بحر شبين كمتنفس لأبناء مدينة المحلة، بطول 1400م بتكلفة إجمالية 65 مليون جنيه، ويتضمن المشروع تطوير ورصف كورنيش كفر حجازى فرع بحر شبين بطول 1400متر، متضمنا أعمال الرصف وأعمدة الإنارة والكشافات، وقام على تنفيذه جهاز الساحل الشمالى والشركة المنفذة النصر العامة للمقاولات، حيث تم بدء العمل به قبل 18 شهرًا، ضمن خطة الدولة لإعادة الوجه الحضارى لجميع المناطق المطلة على النيل، بتكلفة 65 مليون جنيه، وشملت أعمال التطوير توسعة الطريق وأصبح فى اتجاهين وإنشاء مقاعد للجلوس على الكورنيش للتمتع بمظهر المياه.

وقال مصطفى النواوى، مدير عام بالتربية والتعليم بالمعاش: “كنا نحلم لسنوات طويلة بهذا الكورنيش وتحول الحلم إلى حقيقة”، مشيرا إلى أن الطريق قبل إقامة الكورنيش كان عليه عشرات التعديات على بحر شبين وصرف المجارى فى المجرى المائى وكنا نخاف على بناتنا وزوجاتنا من السير فى الشارع بسبب انتشار البلطجية وتجار المخدرات، والحلم تحول لحقيقة وتم إزالة التعديات وتحويل الطريق إلى كورنيش يفتخر به أبناء القرية وأبناء المحلة بشكل عام.

ويضيف ياسر الكفراوى، مدير إدارة التضامن الاجتماعى ثان المحلة، وأحد أبناء القرية، إننا حلمنا لسنوات طويلة بهذا الكورنيش، مضيفا إن هذا الكورنيش غير موجود فى أى قرية غير قرية كفر حجازى ويحضر إليه المئات من أهالى مدينة المحلة للجلوس عليه ليلا، وأن الطريق كان عليه عشرات التعديات على بحر شبين وتم إزالتها بفضل جهود الاجهزة المعنية وتحول إلى كورنيش يليق بمدينة المحلة.

سحر وجمال النيل بكورنيش زفتى فى الغربية بعد الانتهاء من تطويره بتكلفة مليون ونصف جنيه يجذب المواطنين

وفى الغربية أيضًا، سادت حالة من الفرح والسعادة بين الآلاف من أهالى مركز ومدينة زفتى فى محافظة الغربية، وذلك بعد الانتهاء منذ فترة صغيرة من أعمال تطوير كورنيش نهر النيل والذى يعد المتنفس الوحيد للأهالى، ليستقبل الآلاف من أهالى المركز والمدينة للاستمتاع بالجلوس على ضفاف نهر النيل والاستمتاع بالمناظر الخلابة، بعد تطويره بتكلفة مليون ونصف جنيه، وهو المتنفس الوحيد لأهالى المدينة و54 قرية تابعة لها وذلك بعد الانتهاء من تطويره.

وقال أحمد عبده، أحدٍ شباب المدينة، إن الحلم تحول إلى حقيقة، وذلك بعدما شاهدوا العمل يسير على قدم وساق للانتهاء من أعمال تطوير الكورنيش، مضيفا أنه بعد الانتهاء من أعمال التطوير يستمتع أكثر من 600 ألف نسمة من القرى والمدينة به، مضيفا أن أعمال التطوير شملت المقاعد الخاصة بالمواطنين وتركيب الإنترلوك ودهان الارصفة، موضحًا أن المكان مقصدا لجميع الأهالى والعائلات للاستمتاع بجميع المناسبات الاجتماعية والأعياد، ويتوافد عليه الآلاف المواطنين يوميا .

ومن جانبه قال المهندس محمد سراج، رئيس مركز ومدينة زفتى بمحافظة الغربية، أن قسم النظافة بمجلس المدينة يقوم بشن حملات نظافة يومية بطول الكورنيش لرفع القمامة وازالة الاتربة، وذلك للحفاظ على المظهر الجمالى له، مناشدا المواطنين بعدم القاء المخالفات بمياه نهر النيل والحفاظ على المتنفس الوحيد للمدينة.

الجدير بالذكر أن قطاع تطوير وحماية نهر النيل، بوزارة الموارد المائية والرى، يدرس إنشاء ممشى أهل مصر بكورنيش مدينة زفتى ليصبح متنفساً لأهالى المدينة، وحتى يبرز الشكل الجمالى لنهر النيل، أسوة بما تم تنفيذه فى عدد من محافظات الجمهورية.

وبدأت وزارة الرى منذ سنوات فى إنشاء ممشى أهل مصر حيث تم اختيار عدة مواقع بالقاهرة الكبرى، وكانت البداية المراحل الأولى والثانية والثالثة التى تمت من كوبرى قصر النيل حتى كوبرى إمبابة.

وتتواكب فكرة إنشاء ممشى أهل مصر مع ما تنتهجه الدولة بكافة أجهزتها ومنها بالطبع وزارة الموارد المائية والرى من فكر يراعى المواطن البسيط وكيف يمكن خلق متنفس طبيعى له باستغلال ما وهبه الله من نيل عظيم، لاسيما إذا ما تواكب هذا الهدف مع هدف عظيم يتمثل فى حماية مجرى النهر الخالد من التعديات والتلوث هنا برزت فكرة المماشى.

تطوير كورنيش النيل ببنى سويف .. نافورة راقصة وانترنت مجانى وبوابات إلكترونية

وفى محافظة بنى سويف، شهدت المدينة الانتهاء من تطوير كورنيش النيل بطول 5 كيلو، تم تقسيمه على مرحلتين ابتداء من حديقة الشلال وحتى نهاية الكورنيش، فيما يتم الآن عملية تطوير الجزء السفلى من الكورنيش ممشى أهل مصر بطول كيلو ونصف.

وعن أعمال تطوير كورنيش مدينة بنى سويف الجزء السفلى المسمى “كورنيش أهل مصر” قال الدكتور محمد هانى غنيم، محافظ بنى سويف، إنه يجرى تنفيذه بطول 1.5 كم فى المسافة من قاعة المؤتمرات حتى نادى الكشافة البحرية، حيث جرى الانتهاء من إنشاء 4 بوابات نزول من الكورنيش إلى المنطقة السفلية والعكس، وإنشاء مطاعم وعدد من المحلات التجارية على امتداد الممشى السفلى، فيما يجرى حاليا تجهيز أعمال البنية التحتية من مرافق: مياه، وكهرباء، وخدمة النت وكاميرات مراقبة، علاوة على البدء فى أعمال الخوازيق فى المنطقة المتاخمة للشاطئ تمهيدا للبدء فى إنشاء مرسى على النيل ونافورة راقصة.

وأضاف محافظ بنى سويف، أن أعمال تطوير كورنيش النيل بمدينة بنى سويف الجزء العلوى، والتى تم الانتهاء منها، كانت فى المنطقة من مزلقان الشلال حتى كوبرى النيل القديم بطول 5 كيلو تم تقسيمها إلى مرحلتين، الأولى بطول 2 كيلومتر فى المسافة من قاعة مؤتمرات الجامعة، وحتى فرع المجلس القومى للمرأة، ومن المستشفى التخصصى إلى كوبرى النيل.

وأكد محافظ بنى سويف، أن تطوير الجزء العلوى من الكورنيش، والذى تم الانتهاء منه، شمل رفع كفاءة وتوسعة الطريق، وأعمدة إنارة ديكورية وجزيرة وسطى، موضحا أن تطوير كورنيش النيل ليكون متنفسا حضاريا للمواطنين، يأتى ضمن المبادرة الرئاسية “ممشى أهل مصر”، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى من تطوير الكورنيش قوبلت باستحسان كبير من أهالى المحافظة الذين أصبح الكورنيش متنفس حقيقى لهم وأصبح يليق بهذه المحافظة العريقة.

تطوير منطقة الدعائم كورنيش النيل بدمياط بتكلفة 40 مليون جنيه

وفى محافظة دمياط شهدت منطقة كورنيش النيل بمدينة دمياط أعمال تطوير لرفع كفاءة هذه المنطقة الحيوية بدءً من منطقة الدعائم حتى مديرية أمن دمياط، والتى تعتبر امتداد طبيعى لمدينة دمياط، حيث تم رفع كفاءة كافة الخدمات بالمنطقة لإعادة تأهيلها، وتشمل الأعمال تركيب بلدورات وبلاطات بالجزيرة الوسطى وممشى الكورنيش، وكذلك عمليات إنشاء قواعد خرسانية للوحات الإعلانية وكذلك الكابلات الكهربائية الخاصة بأعمدة الإنارة الديكورية للممشى والجزيرة، وإنشاء شبكة متكاملة لصرف مياه الأمطار حيث يتم ربط غرفة صرف الأمطار بغرفة الترسيب.

كما شهدت المنطقة أعمال إنشاء خطوط انحدار للصرف الصحى بطول 3 كم تقريبا وبتكلفة قدرها 8 مليون جنيه، وكذلك تنفيذ الوصلات المنزلية للمنطقة، بهدف خدمة المنطقة بالكامل بخدمات الصرف الصحى، وتضمنت الأعمال عمليات صيانة أعمدة الإنارة بالمنطقة، وإنشاء غرف صرف مياه الأمطار لتنفيذ شبكة متكاملة لصرف المياه بالمنطقة وفقاً للخطة الموضوعة مسبقاً، وأيضاً الجزيرة الوسطى وسور الكورنيش والممشى وأحواض التشجير.

وتابعت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، عمليات رفع كفاءة ممشى الكورنيش والجزيرة الوسطى ببلاطات الانترلوك، مؤكدة على تنفيذ هذه الأعمال طبقاً للمعايير الفنية والهندسية ووفقاً للبرنامج الزمنى المحدد، ويأتى هذا المشروع ضمن مشروعات التنسيق الحضارى التى تشهده مدينة دمياط.

تطوير كورنيش النيل بمدينة شبين الكوم

وفى محافظة المنوفية شهد كورنيش النيل بمدينة شبين، تطور كبير خلال المرحلة الماضية، حيث أكد اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية، على ضرورة الارتقاء بالمظهر الحضارى للمحافظة من خلال رفع كفاءة وتطوير الميادين العامة والنهوض بقطاع تحسين البيئة، لإضفاء مظهراً جماليًا يليق بمكانة المنوفية.

وكشف محافظ المنوفية، عن الانتهاء من 6 ميادين عامة بمركز ومدينة شبين الكوم بعد إعادة تطويرهم وتحديثهم بما يتناسب مع طبيعة وعراقة المنوفية، وذلك بالمشاركة المجتمعية، ويأتى ذلك فى إطار خطة محافظة المنوفية لتطوير وتجميل الميادين العامة بدءاً بمدينة شبين الكوم بهدف إعادة الرونق الحضارى للمحافظة.

وأكد محافظ المنوفية، على أنه جارى العمل على قدم وساق لتطوير وتجميل مداخل وميادين مراكز وقرى المحافظة، وفق خطة زمنية لإعادة الرونق الجمالى للميادين العامة ولإيجاد متنفس حضارى للمواطنين، مشيرا إلى أنه تم تطوير وتجميل ميدان المستشار عدلى منصور وميدان عاطف السادات وميدان 30 يونيو بعمر أفندى وميدان الجلاء بحى غرب شبين الكوم، وميدان الزهور بمدخل شبين الكوم وميدان السلام بحى شرق، كما تم الانتهاء من كورنيش شبين الكوم بعد تطويره ورفع كفاءته وتنفيذ شلال مضيئ على جانبى الكوبرى العلوى، مشيدا بمبادرات مؤسسات المجتمع المدنى ودورها الفعال فى المشاركة المجتمعية والتى تستهدف الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لأبناء المحافظة.

ومن جانبه أكد محافظ المنوفية، أنه يسعى جاهدًا للارتقاء بمنظومة النظافة وتحسين البيئة باعتبارهم أولى أولوياته منذ قدومه المحافظة لإعادة المنوفية إلى سابق عهدها، مؤكداً أن هناك خطة وضعت لتجميل وتشجير مداخل شبين الكوم والكورنيش ورفع كفاءة شوارع العاصمة لإعادة الشكل الحضارى للمحافظة.

وأشار المستشار الهندسى للمحافظة، إلى أن الميادين تم تطويرها وتنفيذها بإشراف لجنة تطوير الميادين بالمحافظة وفق أحدث التصميمات لعدد من أبرز الاستشاريين.

كورنيش المنيا يعيد عروس الصعيد إلى سيرتها الأولى

وفى محافظة المنيا، يعد كورنيش النيل بالمحافظة، أحد أهم المشروعات التى تم افتتاحها أمام المواطنين بالمجان، بعد الانتهاء من أعمال التطوير التى امتدت على مدار عامين، حيث شهد كورنيش النيل أعمال التطوير على 3 مراحل امتدت من نادى ضباط الشرطة حتى النادى الرياضى، فالمرحلة الأولى من مشروع التطوير امتدت بطول 290 متراً بداية من نادى الشرطة حتى مجلس المدينة، وشملت إنشاء نافورة مياه راقصة ومظلات للحماية من الشمس، وكذلك زيادة عدد المقاعد المخصصة لمرتادى الكورنيش، وتم تخصيص أماكن لألعاب الأطفال، وممشى ودورات مياه عامة، بالإضافة إلى منطقة كافتيريات، وإقامة ساحات رئيسية وأخرى فرعية.

فيما تضمنت المرحلة الثانية، من مشروع تطوير الكورنيش والتى بلغ طولها 295م، مسطحات خضراء واسعة، ومنطقة تصوير، ومنطقة مخصصة للعائلات، بينما المرحلة الثالثة والأخيرة امتدت بطول 150مترا حتى نادى المنيا الرياضى، وتم الانتهاء منها.

وافتتح المحافظ اللواء أسامة القاضى، الأعمال التى تم الانتهاء منها بتلك المرحلة، غير أنه لم يتم افتتاحها أمام الجمهور حتى الآن، مؤكدا أنه تم تركيب كاميرات مراقبة، وكذلك تفعيل الغرامات بقيمة 50 جنيه على كل من يلقى القمامة على الأرض، مشيرا إلى أن كورنيش النيل ملك للجميع ويجب الحرص والحفاظ عليه، وأن من بين الإجراءات الاحترازية للحفاظ على الكورنيش عدم افتراش الأرض أيضًا.

ولفت المحافظ، إلى أن تطوير الكورنيش وتحويله لمتنفس حضارى يستوعب الأهالى ويليق بهم من أولويات المحافظة، والذى يأتى فى إطار إضفاء لمسة جمالية وحضارية على مدينة المنيا وجعلها واجهة مشرفة أمام زائريها، داعيا أهالى المنيا للاستمتاع بالكورنيش، مؤكدا أن إعادة فتح الكورنيش أمام الجمهور بعد إغلاقه بشكل جزئى، هى تجربة تخضع للتقييم المستمر، وسنعمل جميعا على نجاحها من خلال تطبيق جميع الإجراءات والضوابط لحماية المواطنين، مشيرا إلى أن وعى المواطن هو الأساس فى نجاح تلك التجربة، فالكورنيش ملك لجميع المواطنين والحفاظ عليه واجب وطنى ومسئولية مباشرة من المواطنين.

وكانت محافظة المنيا افتتحت كورنيش النيل أمام المواطنين بالمجان، بعد الانتهاء من أعمال التطوير مع اتخاذ عدد من الإجراءات للحفاظ على التطوير الذى شهده الكورنيش والذى تحول إلى تحفة جمالية على نهر النيل.

ومن ناحيته قال العميد محمد صلاح، رئيس مدينة المنيا، إن افتتاح الكورنيش أمام المواطنين يعد نقله نوعية، حيث يمثل الكورنيش متنفس حقيقى لكافة المواطنين بالمحافظة، مؤكدا أن العمل بالكورنيش يجرى على مدار الساعة للحفاظ على التطوير الذى شهده كورنيش النيل بالمنيا.

كورنيش المنصورة الجديدة لوحة فنية بطول 15 كيلو

وفى محافظة الدقهلية، قارب كورنيش مدينة المنصورة الجديدة من الانتهاء من أعمال التطوير به، بعد أن تم الانتهاء من توصيل جميع المرافق والخدمات الأساسية بالمدينة، والتى تبلغ المساحة الإجمالية إلى 7211,35 فدان، وتقع على ساحل البحر المتوسط بطول 15 كم.

ولذلك فإن مشروع الكورنيش الذى يبلغ طوله 15 كم، يتم تنفيذه على عدة مراحل، تتضمن المرحلة الأولى منه تطوير 4.2 كم بعرض متوسط يتراوح من 45 إلى 90 مترا، ويضم الكورنيش ممشى، وكافتيريات، وبرجولات، ومقاعد، وحارة دراجات، وملاعب، ومناطق للقراءة والإنترنت، ومناطق ألعاب للأطفال، ودورات المياه والمسطحات الخضراء، لافتا إلى أنه جار الانتهاء من اللمسات الأخيرة بالمرحلة الأولى بالكورنيش بنسبة إنجاز تصل إلى 98 %.

وتعد مدينة المنصورة الجديدة من مدن الجيل الرابع، بعد أن تم تأسيس البنية التحتية لها على طراز المدن الذكية، واستعمال التقنيات الحديثة فى الإضاءة، وتوفير الإنترنت بشكل يجعل الحياة أسهل، وقد زار رئيس الوزراء المدينة منذ عدة أيام وتفقد أعمال التشطيب النهائى للمرافق والوحدات السكنية، كما تفقد كورنيش المدينة والذى أثنى على تنفيذه.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
%d مدونون معجبون بهذه: