أخبار وتقاريرسلايد شو

بينها محاور مرورية وطرق وكبارى.. مشروعات قومية غيرت خريطة مصر

– طرق السويس شكل تانى فى عهد الرئيس السيسى.. تطوير شامل وتوسعات جديدة بعد إهمال 30 عامًا

– طريق “شبرا – بنها” الحر أول مشروع عملاق بالدلتا بتكلفة 3.3 مليار جنيه

– محور ديروط الجديد بأسيوط.. نقلة تاريخية بتكلفة مليار و700 مليون جنيه

– الانتهاء من 70 % من طريق كفر الشيخ دسوق المزدوج بتكلفة 1.26 مليار جنيه

– محور عدلى بنى سويف قاطرة التنمية فى الصعيد وكوبرى المديرية قضى على أزمة المرور

– ازدواج عدة طرق فى البحر الأحمر بتكلفة 2 مليار و483 مليون جنيه

– محور “الفرافرة- ديروط” شريان جديد لربط وادى النيل بالوادى الجديد بتكلفة مليار و700 مليون جنيه

– الصعيد بيتغير.. مليار و490 مليون تكلفة الكبارى فى عهد الرئيس السيسى بسوهاج

– محور الضبعة بديل مثالى للمصطافين بمطروح والساحل الشمالى بطول 42 كم وتكلفة مليار جنيه

– رفع كفاءة وتطوير طريق الشعراء بدمياط بعد إهمال 15 عامًا

– محور الشهيد باسم فكري.. مشروع عملاق على أرض قنا  لربط الطرق والتبادل التجارى

– أسوان تنفذ 3 مشروعات كبرى فى مجال الطرق والكبارى باستثمارات 4 مليارات جنيه

– كوبرى “قناة الإتصال”.. يخدم آلاف المواطنين ببورسعيد يوميًا بتكلفة 70 مليون جنيه

– محور سمالوط الحر يربط الطريق الصحراوى الغربى بالشرقى بتكلفة 1.8 مليار جنيه

– الوصلة الحرة وكوبرى الدخيلة أهم المشروعات لحل الأزمة المرورية غرب الإسكندرية بتكلفة 790 مليون جنيه

– طريق “شبين الكوم – طملاى المزدوج” بالمنوفية شريان الحياة بتكلفة 834 مليون جنيه

– محور “طنطا – السنطة” الجديد طريق جديد مزدوج على أرض محافظة الغربية بتكلفة 550 مليون جنيه

– رصف ورفع كفاءة طرق جديدة بالأقصر بطول 12 كيلو متر

– تخصيص 264 مليون جنيه لرصف الطرق هذا العام بالفيوم

– انطلاق أعمال إنشاء المحاور الجديدة بالعريش – تنفيذ أكبر خطة لرصف الطرق بالبحيرة بتكلفة مليارا و300 مليون جنيه

شهدت مصر خلال السنوات الماضية، عدد كبير من المشروعات القومية بإنشاء محاور المرورية وطرق وكبارى، ضمن خطة شبكة الطرق القومية فى إطار خطط الدولة التنموية، والتى سعت إليها الدولة للقضاء على أزمة الاختناق المرورى التى كانت تشهدها المحافظات.

ووضعت الدولة خطة متكاملة لتطوير شبكة الطرق والكبارى على مستوى الجمهورية مبنية على الربط مع مخططات التنمية الشاملة بكافة قطاعات الدولة “الزراعية، والصناعية، والسياحية” وإنشاء محاور عرضية جديدة، حيث شهد قطاع الطرق والكبارى تطورًا كبيرًا وانعكس هذا التطور على مصر فى مؤشر التنافسية الدولية فى مجال جودة الطرق.

محور “30 يونيو” شريان جديد للتنمية والطريق التبادلى الموازى للقناة بتكلفة 5.2 مليار جنيه

وفى محافظات القناة تم إنجاز مشروع عملاق يضاف إلى شبكة الطرق القومية فى إطار خطط الدولة التنموية، وهو محور 30 يونيو الذى يربط بين محافظات القناة ومحافظات الدلتا “الدقهلية والشرقية ودمياط”، حيث افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، مشروع محور 30 يونيو، والذى يعد من أكبر المشروعات القومية بمحافظات القناة، كما يعد الطريق التبادلى للطريق الموازى لقناة السويس، فهو طريق حر مزدوج بطول 95 كيلو مترًا وعرض 80 مترًا، وكل اتجاه يتكون من 5 حارات مرورية، “حارتان للنقل الثقيل و3 حارات للمركبات”، ويشمل 11 كوبرى رئيسى و6 كبارٍ فرعية، ويوجد به 16 نفقًا، ويضم  محطة رسوم للشاحنات والسيارات، بطول 210 كم، ويختصر الوقت من بورسعيد إلى القاهرة لتصبح 75 دقيقة، وبدأ تنفيذ المشروع فى فبراير 2015 وتم انتهاؤه فى نوفمبر 2019 بتكلفة 5.212 مليار جنيه.

تم تنفيذ المشروع تحت إشراف الجهاز المركزى للتعمير التابع لوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، ممثلًا فى جهاز تعمير سيناء، وتم التشغيل المحور، ليشكل مع طريق جبل الجلالة والطريق الساحلى للبحر الأحمر، محورًا طوليًا على مستوى الجمهورية.

ويهدف محور 30 يونيو إلى خلق محاور تنموية جديدة، ضمن مشروعات شبكة الطرق القومية، وتهيئة المجال لجذب الاستثمارات والسكان للمناطق التنموية الجديدة الواعدة، كما أنه محور النقل الأساسى الذى يخدم تنفيذ مشروعات تنمية محور قناة السويس، وتطوير وربط موانئ “شرق وغرب بورسعيد، ودمياط، والإسكندرية، والعريش، وخليج السويس” ببعضها، ويسهم المحور فى زيادة الربط بين سيناء والدلتا من خلال ربط المحور مع أنفاق قناة السويس الجديدة، مما يساهم فى إسراع معدلات التنمية.

القطاع الجنوبى بمحور 30 يونيو بطول 48 كم، بينما يبلغ طول القطاع الشمالى بالمحور 47 كيلومتر، ويخدم طريق محور 30 يونيو مشروعات محور تنمية قناة السويس ويربط موانئ الجمهورية ببعضها فى محافظات القناة ودمياط والإسكندرية والعريش، ويساهم فى سهولة الحركة بين المناطق الجديدة مثل جبل الحلال والعاصمة الإدارية، كما يساهم فى خلق فرص تنموية جديدة لزيادة معدلات الدخل، وإيجاد فرص عمل جديدة فى المناطق المحيطة والتى يمر بها طريق 30 يونيو.

ويعد محور 30 يونيو طريق حر مزدوج بطول 95 كم، وعرض 80 متر، ويبدأ من جنوب بورسعيد مارًا بالطريق الدولى الساحلى بورسعيد و دمياط، ويمتد جنوبًا حتى يتقاطع مع طريق القاهرة و الإسماعيلية الصحراوي، وبه 5 حارات مرورية فى كل اتجاه “2 للنقل الثقيل – 3 للمركبات” يفصل بينها حاجز خرسانى، ويضم 17 كوبرى (11 كوبرى رئيسى على المسار “مصرف بورسعيد الرئيسي، مصرف بحر البقر، مصرف القنطرة شرق، شادر أم عزام، مصرف الحسينية، ترعة الصالحية، الكسارة، أبوشلبى السطحي، السكة الحديد، ترعة الإسماعيلية، المحسمة، القاهرة والإسماعيلية الصحراوى”، و6 كبارى فرعية عمودية على المسار “مصرف القنطرة شرق، الصالحية، فاقوس الفردان، الكسارة أبو شلبى العلوى، 36 الحربي، وادى الملاك”)، و18 نفقًا عرضيًا للسيارات والمشاة، و6 محطات خدمة، و4 محطات لتحصيل الرسوم.

طرق السويس شكل تانى فى عهد الرئيس السيسى.. تطوير شامل وتوسعات جديدة بعد إهمال 30 عامًا

وفى السويس لا يعلم قيمة الطرق الجديدة بمحافظة التى نفذت فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، سوى أهالى محافظة السويس، الذين عانوا لسنوات طويلة بسبب سوء حالة الطرق التى تربطها مع المحافظات الأخرى، وخاصة طريق “السويس- القاهرة”، حتى تم تنفيذ خلال الأربع أعوام الماضية واستكملت حاليًا إحلال وتجديد الطرق الرئيسية والطرق الداخلية بالمحافظة.

الطرق الجديدة مثل طريق “السويس- القاهرة” التى كانت حارة السير به طوال 30 عاما اثنين فقط، وتم فى عهد الرئيس السيسى تطوير الطريق ليصبح 6 حارات، ليس فقط استفاد منه المواطنين بالسير الأمن علية فقط، ولكن أيضا انخفضت حوادث الطرق بالطريق، مما أنقذ حياة مواطنين.

وقال اللواء عبد المجيد صقر، محافظ السويس، ان طريق “السويس – القاهرة” حاليًا من أفضل الطرق، بعد تنفيذ أعمال التوسعة بالطريق وإنشاء حارات سير للسيارات جديدة، منها المخصص للسيارات الملاكى وأخرى للسيارات النقل، بجانب تطوير طريق السويس العين السخنة وإنشاء طريق “السويس – شرم الشيخ” والأنفاق الجديدة ويتم حاليا تطوير طريق “السويس – الإسماعلية”.

وأكد محافظ السويس، كما تم تطوير الطرق الداخلية وتم تنفيذ 72 مشروع رصف طرق داخل المحافظة، ووصل الى 120 كيلو متر تم تطويرهم، بتكلفة وصلت الى 460 مليون جنيه، ومستمرين فى التطوير داخل جميع شوارع المحافظة.

وحسب تقارير مديرية الصحة بالسويس، انخفضت نسبة حوادث الطرق بالسويس إلى أكثر من 50% بطريق “السويس – القاهرة” وطريق العين السخنة وطريق الأدبية وطريق “السويس – جنوب سيناء”.

الانتهاء من 70 % من طريق كفر الشيخ دسوق المزدوج بتكلفة 1.26 مليار جنيه

وفى كفر الشيخ تشهد المحافظة العديد من المشروعات القومية والخدمية بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، ويتابع اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، الأعمال الجارية، ونسب التنفيذ، لسرعة الانتهاء منها مع الدقة فى الأعمال لافتتاحها فى شهر يوليو المقبل، ومن بينها وطريق كفر الشيخ دسوق المزدوج، والذى توقفت الأعمال فيه طوال 10 سنوات، ليتم الانتهاء من 70% من المرحلة الأولى منه.

وطريق كفر الشيخ دسوق المزدوج يشهد أعمالاً مستمرة، وجرى تقسيم أعمال الطريق على مرحلتين، المرحلة الأولى بتكلفة مليارا و26 مليون جنيه، والمشروع يعتبر جزءً من المحور “المحلة – كفر الشيخ، كفر الشيخ – دسوق، ودسوق – فوه”، ومن مدينة فوه المحور يتفرع إلى اليمين لطريق رافد أبو الروس ومنه إلى الطريق الدولى الساحلى لرشيد وإلى اليسار إلى دمنهور ويتقاطع على الطريق الزراعى “القاهرة الإسكندرية”، ثم إلى حوش عيسى ثم إلى طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى.

وقال المهندس أحمد سامى، المسئول عن المشروع، إن طريق كفر الشيخ دسوق المزدوج، يربط بين مدينتى كفر الشيخ ودسوق بطريق حر ضمن المسار المقترح “المحلة-كفر الشيخ-دسوق-فوه” ومن مدينة فوة شمالًا للربط بالطريق الدولى الساحلى عبر محور أبو الروس، وجنوبًا للربط بمدينة دمنهور عبر محور اللثى، ومنه للربط بالطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى مرورًا بحوش عيسى، مما يسهل الربط والحركة المرورية، وينقل حركة التجارة والصناعة والزراعة بين ثلاث محافظات “الغربية وكفر الشيخ والبحيرة” مما يقلل زمن الرحلة واستهلاك المواد البترولية ويقلل التلوث الناتج عن الازدحام.

وأضاف سامى، أن المرحلة الأولى من الطريق المزدوج بطول 10كم، تتضمن الأعمال، 12 كوبرى علوى بالإضافة إلى استكمال كوبرى قائم، و9 أنفاق، بتكلفة مليار و26 مليونا و898 ألف جنيه، ونسبة تنفيذ المشروع 60%، والكبارى الجارى إنشاؤها “مصرف 8” ج1، وترعة محلة القصب، وكوبرى مصرف محلة القصب، وكوبرى ملاك التربية، وكوبرى ترعة الروينة، و كوبرى مدخل عزبة السنين، وكوبرى ترعة العمرية “محلج القطن”، وكوبرى مصرف 8″ج3”، ومصرف 8″ج4”، وترعة الصفتي، ومصرف 8″ج5″، وكوبرى مدخل صندلا، وكوبرى مدخل الغرابلي، وجارى إقامة 9 أنفاق: “ترعة حوض كشك ومدق العطارين، وملك الحدود، وملاك دعابس، وترعة الختمة، ومدق ترابي، وترعة الهوارى، و مدق ترابى ومخل عزبة لبيب”.

محور عدلى منصور ببنى سويف قاطرة التنمية فى الصعيد وكوبرى المديرية قضى على أزمة المرور

وفى بنى سويف شهدت المحافظة إنشاء محور عدلى منصور وكوبرى المديرية الذان قضى على مشكلة المواصلات وحركة السير بمحافظة بنى سويف، كما تم الانتهاء من إنشاء كوبرى مزلقان ميدان المديرية لحل مشكلة التكدس المروري، بعد أن بلغت تكلفته 90 مليون جنيه لتوفير السيولة المرورية بسبب قرب المزلقان من محطة السكك الحديد.

وقال الدكتور محمد هانى محافظ بنى سويف: يبلغ طول الكوبرى 540 م وعرض 8 م، فى اتجاه واحد من حارتين يبدأ من أمام عمر أفندى مارًا بالطريق المؤدى لمزلقان السكة الحديد ثم يعلو شريط السكة الحديد وترعة الإبراهيمية فى اتجاه موازٍ لشارع بورسعيد وينتهى أمام البنك الزراعى المصري.

كما شهدت محافظة بنى سويف الانتهاء من إنشاء محور عدلى منصور والذى يعد أكبر محور تنموى وخدمى بالمحافظة نفذته الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتكلفة مليارا و147 مليون جنيه، ليحقق نقلة وطفرة تنموية ويعد من الشواهد الواضحة على أن صعيد مصر يحظى باهتمام كبير وإرادة سياسية لينال مكانه اللائق على الخريطة التنموية للدولة المصرية.

وأكد الدكتور محمد هانى أن المحور يربط بين طريق الكريمات الشرقى الصحراوى والزراعى بطريق القاهرة أسوان الزراعى وطريق بنى سويف الفيوم فى الغرب مما يقلل الكثافة المرورية على كوبرى بنى سويف الحالى وتيسير مرور الشاحنات بين ضفتى النيل.

رفع كفاءة وتطوير طريق الشعراء بدمياط

وفى محافظة دمياط شهد طريق الشعراء بدمياط أعمال تطوير ورفع كفاءة الطريق الذى يربط بين عدد من قرى مركز دمياط، حيث أعلنت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، تنفيذ أعمال تطوير ورفع كفاءة طريق الترعة الشرقاوية بمدينة دمياط بطول 7.5 كم بدءً من ميدان عزب النهضة حتى منطقة مسجد الحطاب ببداية طريق عزبة البرج مرورًا بعدد من المناطق الهامة منها الشعراء والمنيا وميدان الدكتور مصطفى مشرفة وباب الحرس والبندر وشارع عبد السلام عارف وميدان الشهابية وعزبة اللحم.وأوضحت محافظ دمياط، أن تلك الأعمال شملت  تطوير أطول وأهم المحاور الرئيسية بالمدينة المنورة وذلك ضمن مشروعات التنسيق الحضارى بالمحافظة وأشارت المحافظ إلى أن هذا الطريق لم ينل حظه من التطوير منذ أكثر من خمسة عشر عامًا.

محور الشهيد باسم فكري.. مشروع عملاق على أرض قنا لربط الطرق والتبادل التجاري

وفى قنا يعد محور الشهيد باسم فكرى طوق النجاة لآلاف المواطنين الذين لاحقتهم مخاطر المعديات على مدار السنوات السابقة، أثناء رحلة عبورهم من الشاطئ الشرقى إلى الغربي، ومشروع عملاق حول الآمال إلى واقع ليرى الأهالى جذوره وأعماله وخدماته العديدة لأهالى قنا.

ويمتد المحور الشهيد باسم فكرى بطول 19 كم وعرض 21 مترًا، وبه حارتان مروريتان بعرض 7.2 متر ورصيف للمشاة بعرض 2.5 م لكل اتجاه، ويشمل 30عملًا صناعيًا بواقع 14 كوبرى و16 نفقًا، مما يساهم فى حل مشكلة التقـاطعـات مع الطرق الفرعية والـترع والمصارف، بتكلفة مليار و500 مليون جنيه.

ويساهم المحور فى تسهيل الحركة المرورية وتنمية المناطق الصناعية غرب وشرق النيل وخلق مجتمعات عمرانية جديدة عبر ربط شبكة الطرق الرئيسية من الطريق الصحراوى الشرقى وحتى الطريق الصحراوى الغربي، بالإضافة إلى تنمية حركة السياحة والحد من خطورة التنقل بالمعديات النيلية والتى تقوم بنقل المواطنين وبضائعهم من شرق النيل إلى غرب النيل والعكس، كما سيحقق نقلة تنموية ضخمة للمحافظة حيث يربط بين كافة الطرق الصحراوية والزراعية المارة بالمحافظة.

ويتميز المحور بقربه من مطار الأقصر الدولى وموانئ التصدير بالبحر الأحمر ما يخلق حلقة تبادل تجارى واسعة النطاق وسرعة فى النقل، كما أنه يخدم مشروعات التنمية والاستثمار كمشروع المثلث الذهبى ومنطقة الصناعات الحرفية بنقادة والمنطقة الصناعية والمنطقة الاستثمارية الحرة بمدينة قفط، والتجمع العمرانى بمدينة غرب قنا وتوفير فرص عمل للشباب من أبناء المحافظة، حيث سيساهم المحور فى ربط الطريق الصحراوى الشرقى بالطريق الصحراوى الغربى عابرا نهر النيل وسيساهم فى تسهيل الحركة المرورية.

ويعد محور الشهيد الرائد باسم فكرى على رأس المشروعات الذى يمثل طفرة تنموية حقيقية على أرض المحافظة، حيث يساهم فى ربط مدن المحافظة ببعضها البعض وزيادة معدلات الأمان من خلال تقليل خطورة المعديات النيلية كما سيخدم المشروعات الاستثمارية والحركة السياحية والتى توفر بدورها فرص عمل للشباب وتدفع عجلة التنمية بالمحافظة.

أسوان تنفذ 3 مشروعات كبرى فى مجال الطرق والكبارى باستثمارات 4 مليارات جنيه

وفى أسوان تنفذ وزارة النقل على أرض المحافظة 3 محاور وكبارى عملاقة هى كلابشة الحر والذى تم تشغيله تجريبياً والمخطط افتتاحه قريباً، بجانب محورى دراو وخزان أسوان الحر البديل لكوبرى الخزان القديم بتكلفة إجمالية تصل لأكثر من 4 مليار جنيه.

وهناك ملحمة جارية أيضًا بمشروع إزدواج الطريق الصحراوى الغربى بطول 100 كم بين مدينتى أسوان وإدفو و بإعتمادات 540 مليون جنيه من خلال 18 شركة حيث تم الإنتهاء من 85 كم من أعمال شق المرتفعات الجبلية والصخرية والتسويات، بجانب الإنتهاء من 55 كم من طبقة الأساس ، بالإضافة إلى أنه جار رصف 50 كم بالأسفلت بالطريق الصحراوى .

وتم البدء فى المرحلة الثانية لتطوير وإعادة رصف طريق “إدفو- مرسى علم” فى المسافة من مدينة إدفو وحتى وادى عبادى بطول 12 كم وبتكلفة 40 مليون جنيه من أجمالى 60 كم جارى العمل فيهم بتكلفة إجمالية 130 مليون جنيه وذلك بعد مرور 20 عام على رصف هذه الطريق الحيوى والذى يربط الحركة السياحية والتجارية بين محافظتى أسوان والبحر الأحمر، وذلك بعد الإنتهاء من المرحلة الأولى فيه من الكيلو 15 إلى الكيلو 30 بتكلفة 45 مليون جنيه ، كما جارى العمل حالياً بالتوازى فى المرحلة الثالثة للطبقة السطحية من الكيلو 30 إلى الكيلو 60 بتكلفة 45 مليون جنيه .

كما تم الانتهاء بنسبة 60 % من مشروع الطريق الإقليمى الدائرى الشرقى العلاقى، كوبرى أسوان الملجم والذى سيساهم فى تحويل حركة النقل الثقيل المحمل بالخامات المحجرية خارج المدينة حيث جار إنشاؤه بنظام البلاطات الخرسانية لتحمل الأوزان العالية ويصل طوله إلى 23 كم وبعرض 13 مترا وبتكلفة تصل لحوالى 600 مليون جنيه تشمل إنشاء كوبرى علوى للسيارات أعلى خطوط السكك الحديدية والطريق الزراعى الشرقى.

ولخلق شرايين جديدة تساهم فى سيولة الحركة المرورية وتخفيف التكدس المرورى بالطرق الرئيسية تم بدء أعمال تنفيذ الطريق الجديد البديل لطريق السادات والذى يمتد من خلف مستشفى الحميات بالمسلة الناقصة إلى طريق فيله بطول 2.7 كم وبتكلفة تقديرية تصل لنحو 9.3 مليون جنيه ، وهو الذى توازى مع إنهاء رصف وإعادة كفاءة طريق أخر بديل للسادات فيله، والشلال، والمحمودية بطول 2 كم وبتكلفة 3.1 مليون جنيه.

كما تم إدراج مشروع إعادة رصف وتطوير طريق “أسوان- وادى العلاقى” بطول 180 كم جنوب وبتكلفة تقديرية 600 مليون جنيه، وهو الذى يتواكب مع تنفيذ مشروعات خطة الرصف بتكلفة 68 مليون جنيه وبإجمالى أطوال تصل لنحو 39 كم من خلال التركيز على الطرق التى تخدم أكبر قطاع من المواطنين.

كوبرى “قناة الاتصال”.. يخدم آلاف المواطنين ببورسعيد يوميًا بتكلفة 70 مليون جنيه

وفى بورسعيد تشهد المحافظة طفرة جديدة، فى عدد من الطرق والكبارى أبرزها طريق 30 يونيو والذى يربط المدينة بمحافظات شرق الدلتا جنوباً والقاهرة شمالاً، ويزيد على ذلك عدد من الطرق الأخرى التى تخدم أهالى محافظة بورسعيد مثل كوبرى قناة الإتصال الواقع فى الإتجاه الجنوبى الغربى، والذى يُعد أحد أهم الطرق الرئيسية لقاطنى مشاريع الإسكان الجديدة فى جنوب بورسعيد بالإضافة إلى حى الجنوب والمناطق الصناعية.

ويقع الكوبرى فوق قناة الإتصال الواصلة بين بحيرة المنزلة، والمجرى الملاحى لقناة السويس، ويُعتبر المحور المرورى الرئيسى لربط الإمتداد العمرانى ومناطق الإسكان جنوب بورسعيد، بمثيلتها داخل الإطار الجمركى للمحافظة .

ومن جانبه قال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إنه قد بلغت حمولة الكوبرى 90 طنا، بطول 220 مترًا وعرض 28 مترًا، مشيرًا إلى أن التكلفة تخطت ال 70 مليون جنيه .

وأوضح الغضبان، أن الكوبرى يخدم الآلاف من أهالى محافظة بورسعيد يومياً، حيث تشمل المنطقة جنوباً عدد من المشروعات الإسكانية الحديد كالحى الإماراتى والنورس، والمرحلة الثالثة للإسكان الإجتماعي، هذا بجانب أهالى حى الجنوب القاطنين بعد هذه المشروعات، هذا بالإضافة إلى خدمة العاملين فى المنطقة الصناعية الجنوبية بالمحافظة، مشيرًا إلى أن الكوبرى يعتبر امتدادًا لمحور 30 يونيو، والطريق الدولى الساحلي، فضلًا عن خلق مناطق جديدة يمكن استثمارها بعائد اقتصادي، موضحًا أن هذا الكوبرى عمل على توفير الوقت والجهد لدى آلاف المواطنين.

محور سمالوط الحر يربط الطريق الصحراوى الغربى بالشرقى بتكلفة 1.8 مليار جنيه

وفى المنيا تحظى المحافظة منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية، باهتمام كبير، ويظهر ذلك من خلال المشروعات القومية الكبرى التى تجرى على أرض المحافظة خلال السنوات القليلة الماضية، والتى تم الانتهاء من أغلبها ومنها وما تم تشغيله بشكل تجريبى .

ويأتى فى مقدمة تلك المشروعات، محور سمالوط الحر عل نهر النيل وهو المحور الثالث بعد محور بنى مزار وملوى، والتى ساهمت فى أحداث نقله نوعية فى المحافظة سواء تيسير حركة المرور وتقليل الجهد والمسافات بالإضافة إلى توفير الوقت، ويعد محور سمالوط الحر واحدًا من أكبر المحاور على نهر النيل حيث يتجاوز طوله 24 كيلو متر، وعرضه 21 مترًا، بعدد حارتين مـــروريتين بعرض 7.5 متر لكـل اتجـاه بتكلفة تزيد عن 1.8 مليار جنيه.

وقال اللواء أسامة القاضى، محافظ المنيا، إن محور سمالوط هو واحد من أهم المشروعات القومية بمحافظة المنيا، وتكمن  أهمية المحور وغيره من المحاور العرضية التى تنفذها الدولة للربط بين شرقى النيل وغربه، فى إحداث التنمية بصعيد مصر، فضلا عن التخفيف عن المواطنين، وتوفير فرص العمل.

وأضاف القاضى أن مشروع محور سمالوط يضم 43 عملًا صناعيًا، منهم 30 كوبرى على النيل، أهمها كوبرى على الطريق الصحراوى الشرقي، وكوبرى أعلى نهر النيل، وكوبرى على ترعة الإبراهيمية وسكة حديد “القاهرة – أسوان” والطريق الزراعى الغربي، وكوبرى على الطريق الصحراوى الغربي، كذلك يضم المحور 17 نفقًا لتفادى التقـاطعـات مع الطـرق الفرعيـة والـتـرع والمصـارف.

وأكد محافظ المنيا، أن محور سمالوط يساهم فى ربط الطريق الصحراوى الشرقى بطريق “القاهرة- أسيوط” الصحراوى الغربي، عابرا نهر النيل والطريق الزراعى الغربى ” القاهرة – أسوان ” شمال مدينة سمالوط ،كما يساهم  فى ربط الطرق الرئيسية شرق وغرب النيل، ويوفر الوقت واستهلاك الوقود وتكلفة النقل.

وأشار القاضى، إلى أن المحور يساهم فى تسيير حركة التجارة، بين الشرق والغرب، خاصة مع التطور الذى يجرى  للطريق الصحراوى الغربى ضمن المرحلة الأولى من طريق القاهرة اسوان الصحراوى وهى المسافة الواصلة بين القاهرة والمنيا بطول 230كم ويدخل المشروع ضمن المرحلة الثالثة من المشروع القومى للطرق، والذى يعمل على تنشيط السياحة وربط المحافظات ببعضها بشكل أكثر أمنًا وأمانًا، وحرصت الدولة على خروج الطريق بشكل عالمى ينافس الطرق العالمية وحارات متعدده تعمل على تقليل نسبة الحوادث على الطرق.

الوصلة الحرة وكوبرى الدخيلة أهم المشروعات لحل الأزمة المرورية غرب الإسكندرية بتكلفة 790 مليون جنيه

وفى الإسكندرية يعد مشروع الوصلة الحرة من أهم المشروعات التى تحل أزمة المرور بالمحافظة وهو عبارة عن وصلة حرة لربط ميناء الإسكندرية بالطريق الدولى الساحلى والكوبرى بطول إجمالى 2 كم، ومقسم المشروع إلى 5 مراحل طبقا للتخطيط، المرحلة الأولى بطول 360 مترا، بينما المرحلة الثانة بطول 700 متر، والمرحلة الثالثة بطول 240 مترا، والمرحلة الرابعة، بطول 240 مترا، والمرحلة الخامسة بطول 400 متر، تبلغ نسبة الإنجاز الكلية للمشروع 25 %، وتم انجاز أعمال الخوازيق بنسبة 62%، وأعمال القواعد 58%، وأعمال الأخمدة والحوائط بنسبة 47%، وأعمال التيجان، بنسبة 27% وإجمالى تنفيذ مشروع وصلة 54 الواصلة من الميناء إلى الطريق الساحلى الدولى والمشروع مقسم على 5 مراحل بإجمالى 600 متر، المرحلة الثانية منها 730 مترا نسبة تنفيذها 25% وكانت من اصعب المراحل لوجود عدد من المرافق بها وتم ترحيلها لبدء تنفيذ المشروع، بينما المرحلة الثالثة طولها 240 مترا وهى مرتبطة برصيف غلال على ترعة النوبارية ومن المفترض التنسيق مع النقل النهرى والرى لتنفيذ المشروع المرحلة الرابعة طوالها حوالى 340 مترا وجار العمل فى تنفيذ كافة المراحل لتخفيف العب على الطريق الرئيسى والذى يسبب فى بعض الأحيان أزدحام مرورى بسبب خروج الشاحنات من الميناء للطريق الخارج، وتكلفة المشروع  بتكلفة 330 مليون جنيه، وتمويل المشروع من هيئة الميناء بالكامل.

كما يعد محور الدخيلة من المحاور الجديدة الهامة بمحافظة الإسكندرية، والذى يشكل شريانًا رئيسيًا غرب عروس البحر المتوسط لتسهيل حركة السيارات والشاحنات الثقيلة التى تسبب تكدسا مروريًا وأحيانًا حوادث بسبب صعوبة تحركها فى الطريق غير الممهد، كما يعد مشروع كوبرى الدخيلة، من أهم المشروعت التى تحل أزمة المرور غرب الإسكندرية، وتبلغ تكلفة المشروع 460 مليون جنيه، وهو عبارة عن إنشاء وصلة حرة لربط ميناء الدخيلة بالطريق الدولى الساحلى بهدف حل الاختناقات الحالية فى مخارج ومداخل الميناء والتى تؤدى إلى اختناقات مرورية بطريق الإسكندرية العجمى كما تقلل الاستفادة المثلى بإمكانات الميناء الكبيرة ورفع كفاءة الحركة من وإلى ميناء الدخيلة بالإضافة إلى أن المشروع يستهدف نقل حركة الميناء والمنطقة الصناعية والتى تصل إلى 3500 شاحنة يوميًا حاليًا متوقع أن تصل إلى 5 آلاف شاحنة خلال 3 سنوات إلى الطريق السريع (الطريق الدولي) مباشرة دون المرور بالمناطق السكنية التى لا تستوعب حركة النقل الثقيل وتؤدى إلى وقوع بعض الحوادث وتوقف حركة المرور فى مناطق الدخيلة والعجمى بالبيطاش.

إنشاء محور المحمودية فى الإسكندرية لحل الآزمة المرورية بتكلفة 5.5 مليار جنيه

وفى الإسكندرية أيضًا يعد مشروع محور المحمودية من أهم المشروعات القومية التنموية والخدمية التى شهدتها الإسكندرية مؤخرًا، والذى قامت بتنفيذه الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بتكلفة 5.5 مليار جنيه، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بسرعة الانتهاء من المحور الجديد الذى سيعمل على حل الأزمة المرورية بالإسكندرية.

واستطاع مشروع محور المحمودية، تحويل ترعة المحمودية من مستنقع للمخلفات والأوبئة إلى شريان مرورى ومحور تنموى متكامل بطول 21 كيلو مترًا، بدءً من تقاطع الكوبرى الدولى الساحلى بالكيلو 55 ترعة المحمودية شرقًا حتى المصب بمنطقة الدخيلة بالكيلو 77 ترعة المحمودية غربًا، وتغلب المشروع القومى على العديد من التحديات منها نقل المرافق العامة من شبكات مياه وصرف صحى وكهرباء وغاز طبيعى وإنشاء 14 منطقة تنموية بطول المحور.

ويشمل المشروع المنطقة الاستثمارية التى تقع بمنطقة سموحة، وهى تتضمن إنشاء بحيرة 1 على مساحة 14 ألف متر مسطح وهى بحيرة مخصصة للمواطنين بالمجان، حيث سيتم وضع مقاعد للتنزة على جانبى البحيرة، مع الحرص على مشهد جمالى للبحيرة، حيث سيتم وضع ذريعة أسماك داخل البحيرة الصناعية، وتزويدها بالإضاءة الجمالية و”لاند سكيب”.

أما بحيرة 2 فهى بحيرة داخل المنطقة الاستثمارية، وتتضمن 62 وحدة تجارية بمختلف المساحات، مزودة بأنظمة كهرباء وإطفاء حديثة لأول مرة بالإسكندرية، وبحيرة 3 فهى الأكبر حيث تتضمن نحو 66 وحدة تجارية بمختلف المساحات، والبحيرات بها عمق مياه 2.40 سم، وصممت لتستوعب منسوب مياه أعلى فى فصل الشتاء بمنسوب زيادة 75 سم فى البحيرات الثلاثة، مما يسمح بمنظومة مياه متكاملة للشرب والزراعة.

وتم الانتهاء من كبارى المشاة وعددها 14 كوبرى، تنتشر بطول محور المحمودية، وأصبحت تحفة معمارية جمالية تتميز بشكل جمالى يزين المحور، حيث تم اطلاق أسماء الشهداء على كل كوبرى للمشاة بطول المحور، كما تم اطلاق أسماء الشهداء على كبارى السيارات أيضًا، حيث يتضمن المشروع إنشاء 5 كبارى جديدة بالقطاع المغطى أحدهم بمنطقة أبو سليمان وآخرين بمنطقتى أنطونيادس والمطار لربط المحور على طريق القبارى السريع وكذلك كوبرى بشاير الخير (أ) وبشاير الخير (ب) لربط محور المحمودية على محور الدائرى الساحلى، أما عن القطاع المكشوف فيتضمن 6 كبارى سيارات للدوران للاتجاه الآخر لربط جانبى الترعة، فيما يتضمن المشروع نحو 14 كوبرى مشاة للربط بين جانبى المحور.

أما عن المحاور العرضية فالمحور يتخلله 25 محورًا عرضيًا لربط “الشريان” بالأحياء الداخلية، ليعطى قبلة الحياة للمدينة للخروج من أزمتها المرورية.

طريق “شبرا – بنها” الحر أول مشروع عملاق بالدلتا بتكلفة 3.3 مليار جنيه

وفى القلوبية، قال اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ القليوبية، إن طريق شبرا بنها الحر يبدأ من منطقة الطريق الدائرى بناحية أم بيومي، وينتهى عند منطقة الدائرى الإقليمى ببنها، حيث استهدف ربط الطريق الدائرى القديم بطريق الدائرى الإقليمى الجديد، بالإضافة إلى أنه أول طريق من نوعه فى الدلتا حر بدون تقاطعات، للحد من أى حوادث وحفاظا على حياة المواطنيين.

وأضاف “الهجان”، أن الطريق يصل عرضه من 8-10 متر، بجانب طرق فرعية أسفل الطريق، مشيرا إلى أن الطريق يصل طوله إلى 40 كيلو متر، بالإضافة إلى طرق جانبية عرضها من 6_12 مترا، لخدمة المواطنيين، ليتمكنوا من رعاية أراضيهم الزراعية الموجودة أسفل الطريق، وهذه الطرق تم تنفيذها كاملة على نفقة هيئة الطرق والكبارى، لخدمة المواطنين.

وأكد، أن الرحلة خلال هذا الطريق من بنها إلى القاهرة تستغرق من 20 _ 25 دقيقة، بدلا من ساعات السفر التى كان يعانى منها المواطنين بطريق إسكندرية الزراعى، مضيفا أن هناك حوالى 160 ألف سيارة يوميا تسير بطريق إسكندرية الزراعى، والمستهدف من هذا الطريق، سحب من 30_40 % من السيارات، التى كانت تسير بطريق إسكندرية الزراعى آليًا.

واستطرد، أن تكلفة الطريق بلغت 3.3 مليار جنيه، وبه 39 كوبرى، و24 نفقا، منهم 3 كبارى رئيسية، أحدهما عند تقاطع الدائرى بمنطقة أم بيومي، وآخر عند تقاطع كوبرى الزقازيق-  بنها، وآخر بالوسط عند طريق قليوب- شبين القناطر، بجانب كل هذا تم إزالة بعض كابلات الضغط العالى المتوسط، التى تسير بطول الطريق، ومنها ما تم وضعه أسفل الطريق، وأخرى تم تعليتها، حتى لا تسبب أى عوائق بحركة المرور أثناء سير السيارات.

واستطرد، أنه تم استخدام حوالى 15 مليون متر مكعب من التراب، وحوالى 800 ألف متر مكعب سن، و3 ملايين متر مسطح من الأسفلت، فى إنشاء الطريق، وأن العمل كان ولازال على مدار 24 ساعة، مشيرا إلى أن الطريق يوجد به دوران للخلف عند منطقة الكارتة التى تكون على مسافة 8 كيلو من بداية الرحلة بالطريق، بجانب وجود مسجد وأماكن للخدمات والاستراحة للمسافرين، و2 بنزينة، بجانب 2 بنزينة أخرى على مسار الطريق، وإنارة موجودة عند منطقة الكبارى الرئيسية، وفى وسط الطريق الإنارة تعتمد على العلامات الإرشادية، والعوامل المرورية من كل اتجاه، ولا سيما إن هذا الطريق يتمتع بميزة عن باقى الطرق، كما أنه يوجد له 4 طلعات من كل اتجاه، ليحقق سهولة مرورية لسائقى السيارات.

وأشار، إلى أن هذا الطريق ساهم بحل الأزمة المرورية، التى يعانيها المواطنين بطريق إسكندرية الزراعى، وأنه يخدم 8 محافظات وهى”القليوبية، والدقهلية، والشرقية، والغربية، والمنوفية، والقاهرة، والإسكندرية”، وهو مشروع عملاق، افتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسي.

الصعيد بيتغير.. مليارا و490 مليون تكلفة الكبارى فى عهد الرئيس السيسي

وفى سوهاج تغيرت خريطة الطرق والكبارى والمحاور فى كل محافظات مصر بصفة عامة وفى محافظة سوهاج بصفة خاصة، خلال فترة حكم الرئيس السيسى، حيث شهدت محافظة سوهاج فى عهد الرئيس السيسى، اهتمامًا كبيرًا فى كافة المجالات.

وظهر اهتمام القيادة خلال تطوير البنية التحية ومنظومة الطرق والمشروعات القومية بالطرق والكبارى، حيث بلغت تكلفة المشروعات التى تم الانتهاء منها مليار 490 مليون جنيه، منها كوبرى طهطا على السكة الحديد بتكلفة 70 مليون جنيه، ومشروع نفق المشاة أسفل السكة الحديد بتكلفه 12 مليون جنيه، وتطوير كبارى مدينة سوهاج بتكلفه 11 مليونا، وإنشاء مرسى الخازندارية على النيل بتكلفه 16 مليون، وإنشاء محور كوبرى جرجا على النيل، والذى افتتحه الرئيس السيسى بتكلفه 400 مليون جنيه، وطريق الجامعة الجديد بتكلفه 126 مليون جنيه.

لم تتوقف الإنجازات فى مجال الطرق والكبارى عند هذا الحد ولكن سرعان ما انتهت تلك المشاريع وبدأت مشروعات عملاقة أخرى وكان فى مقدمة تلك المشروعات ازدواج طريق سوهاج البحر الأحمر، بتكلفه 400 مليون جنيه، وترميم طرق وشوارع المحافظة بتكلفه 100 مليون جنيه، وعملية رفع كفاءة طريق سوهاج أبوشوشة بتكلفة 44 مليونا، وازدواج الطريق الصحراوى الغربى أسيوط سوهاج بتكلفه 145 مليونا، وازدواج طريق قنا سوهاج الغربى بتكلفه 127 مليونا، ورفع كفاءة طريق سوهاج أبوشوشة الزراعى بطول 20 كيلو متر مرحلة ثالثة بتكلفه 45 مليونًا.

وهناك مشروعات أخرى منها، عملية الصيانة العاجلة لطريق سوهاج طما الزراعى بطول 55 كيلو متر بتكلفة 13 مليون جنيه، وعملية وصلة طهطا للربط مع الصحراوى الغربى بطول 45 كيلو متر بتكلفه 65 مليون جنيه، وعملية رفع كفاءة طريق أبوشوشة الزراعى بطول 15 كيلو مرحلة ثانية بتكلفه 26 مليون جنيه، وازدواج طريق الصعيد سوهاج البحر الأحمر بطول 90 كيلو بتكلفه 800 مليون جنيه.

ومن المحاور التى لم تنته وجار العمل بها محور كوبرى طما العلوى على النيل، المرحلة الثانية بتكلفه 300 مليون جنيه وكوبرى البلينا، على السكة الحديد بتكلفه 76 مليون جنيه، وكوبرى المراغة على السكة الحديد بتكلفه 180 مليون جنيه، وبهذا تكون تكلفة المشروعات التى لم يتم الانتهاء منها مليار 526 مليون جنيه.

طريق “شبين الكوم – طملاى المزدوج” بالمنوفية شريان الحياة بتكلفة 834 مليون جنيه

وفى المنوفية يعد مشروع محور التعمير طريق “شبين الكوم – طملاى” المزدوج بمحافظة المنوفية، والذى قام جهاز تعمير الساحل الشمالى الأوسط، بتنفيذه من أفضل الطرق بمحافظة المنوفية.

وقال المهندس شعبان الشبراوي، مدير مديرية الطرق بمحافظة المنوفية، إن المحور طريق “شبين الكوم – طملاى” المزدوج بمحافظة المنوفية يربط مدينة شبين الكوم بطريق مدينة السادات عند قرية طملاى، بطول 16 كم وعرض 21 مترًا، بتكلفة 834 مليون جنيه.

وأكد “الشبرواى”، أن أهمية المشروع تتمثل فى تحقيق ربط مباشر بين طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى عند مدينة السادات، بطريق “القاهرة – الإسكندرية الزراعى” عند مدينة قويسنا، للمساهمة فى توفير الوقت، وتيسير الحركة المرورية بين الطريقين، وخدمة المدن والقرى على جانبى المحور، والمساهمة فى تنمية مدينة السادات.

وأوضح مدير مدير الطرق، أنه تم التغلب على جميع المعوقات التى واجهت تنفيذ المشروع، حيث أن المحور كان يتقاطع مع العديد من الترع والمصارف والطرق، مما تطلب تنفيذ 27 عملا صناعيا، وتشمل (10 كبارى علوية – 5 كبارى سطحية – 12 نفقا)، مضيفًا أن الكبارى العلوية على مسار المحور هى (بحر سيف بطول 325 م – ميت ربيعة بطول 202 م – الباجورية بطول 204 م – امبابى بطول 129 م – السرساوية بطول 131 م – بلاطة انتقالية بطول121 م – السكة الحديد بطول 217 م – سبل بطول 240 م – النعناعية بطول 201 م – سبل بطول 176 م)، والكبارى السطحية على مسار المحور هى (الشعب بطول 26 م – شنوان بطول 31 م – الواط بطول 26 م – شبشير بطول 20 م – السبيل بطول 23 م).

وأكد اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون محافظ المنوفية، أن كل  حرصه على رفع كفاءة البنية التحتية بمختلف القطاعات الحيوية ومنها قطاع الطرق بدائرة المحافظة، مشدداً على سرعة الإنتهاء من تنفيذ أعمال الرصف ورفع كفاءة الطرق والإلتزام بالجداول الزمنية المحددة لإنهاء الأعمال، مشيرًا إلى أن قطاع الطرق من أهم مشروعات البنية الاساسية التى تنفذها المحافظة بإعتبارها أحد العوامل الهامة لدفع عملية التنمية المستدامة.

محور “الفرافرة- ديروط” شريان جديد لربط وادى النيل بالوادى الجديد بتكلفة مليارا و700 مليون جنيه

وفى الوادى الجديد، محور “الفرافرة – ديروط”، شريان جديد أنجزته الحكومة بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ضمن مشروعات الطرق القومية لربط محافظة الوادى الجديد بمحافظات وادى النيل، وهو أحد مشروعات الطرق التى نفذتها وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بواسطة الجهاز المركزى للتعمير، وجهاز تعمير الوادى الجديد.

ويمثل هذا المشروع المحور الذى يربط مركز ديروط التابع لمحافظة أسيوط بمركز الفرافرة أحد أهم مراكز محافظة الوادى الجديد، بطول 310 كيلو مترات وبتكلفة 1.7 مليار جنيه وبعرض إسفلت 11 م وطبانات وعلامات إرشادية، وتم ازدواج الطريق فى مناطق التضاريس الصعبة بطول 8 كيلو مترات (3.5 كيلو فى منطقة الهضبة – 4.5 كيلو فى منطقة الغرود) لتأمين الحركة المرورية بهذه الأماكن والاستفادة منها بعد تنفيذ ازدواج للطريق.

وقال المهندس أيمن عبد المنعم، رئيس جهاز تعمير الوادى الجديد، إن هذا الطريق يدعم ربط محافظة الوادى الجديد بوادى النيل مباشرة، واختصار المسافة فيما بينها بنسبة  70% بدلاً من الطريق الحالى الذى يمر على الداخلة ثم الخارجة ثم أسيوط، وما يتبعه ذلك الاختصار من زيادة فى التبادل التجارى والرواج الاقتصادى والسياحة، بالإضافة لإقامة مجتمعات عمرانية وقرى جديدة على جانبيه تجذب المواطنين من وادى النيل المكتظ بسكانه إلى الوادى الجديد.

وأضاف عبد المنعم، أن الطريق يساهم أيضا فى استثمار الثروات المعدنية المنتشرة بالصحراء الغربية وتنشيط السياحة البرية وسياحة السفارى القادمة من أسوان والأقصر لمحمية الصحراء البيضاء والجلف الكبير بواحة الفرافرة، مؤكدا أنه تم الانتهاء من أعمال الرفع المساحى لمشروع يستهدف إقامة 3 أكمنة أمنية و4 نقاط إسعاف لخدمة محور الفرافرة – ديروط.

محور “طنطا – السنطة” الجديد طريق جديد مزدوج على أرض محافظة الغربية بتكلفة 550 مليون جنيه

وفى الغربية تشهد المحافظة، تنفيذ عدد من مشروعات الطرق الضخمة بنطاق المحافظة، فى إطار خطة المحافظة فى مشروعات الطرق والرصف ومن أهم هذه  المشاريع الضخمة محور طنطا السنطة، والذى يربط مدينتى السنطة وطنطا بطول 21 كم  مزدوج بتكلفة 550 مليون جنيه، ويضم 6كبارى علوية و3أنفاق، بهدف تخفيف حدة الزحام، وتسيير الحركة المرورية فى وقت قصير.

وقال الدكتور أحمد عطا، نائب محافظ الغربية، إن المشروع مكون من مرحلتين  بتكلفة 550مليون جنيه، المرحلة الأولى بطول 11كم وبلغت نسبة  75%، مضيفًا أن المشروع هو إنشاء طريق مزدوج بطول 11كم مرحلة أولى وعرض 12م (3حارات مرورية لكل اتجاه”.

وأضاف نائب محافظ الغربية، أن الطريق المحورى يشتمل على إقامة حواجز خرسانية بالجزيرة الوسطى والجانبين، مضيفًا أن المشروع يتضمن إنشاء 6 كبارى علوية و3أنفاق، مشيرًا إلى أنه إنهاء مسافة 3كم طبقة اسفلتية رابطة، ونهو 4 كم حواجز، ونهو 100%من طبقة الأساس وباقى مداخل ومخارج الكباري.

وأوضح “عطا” أن المرحلة الثانية وهى بطول 10كم بتكلفة تقديرية 500مليون جنيه، وتم مخاطبة هيئة المساحة لتحديد احداثيات نزع الملكية لاستكمال الإجراءات.

من جانبه أوضح الدكتور طارق رحمى، أن الطريق سيساهم فى تخفيف الكثافة المرورية بطريق السنطة زفتى الحالى، كما سيساهم فى ربط محافظات الدقهلية، الغربية والبحيرة.

محور الضبعة بديل مثالى للمصطافين بمطروح والساحل الشمالى بطول 42 كم وتكلفة مليار جنيه

وفى مرسى مطروح تم إنشاء محور الضبعة بطول 42 كم، بتكلفة مليار جنيه، حث يشهد طريق روض الفرج- الضبعة، زيادة فى نسبة الكثافة المرورية، فى الاتجاهين مع بداية موسم الصيف السياحى، الذى يتوافد خلاله على مدينة مرسى مطروح ومناطق الساحل الشمالى أكثر من 6 ملايين مصطاف من مختلف محافظات مصر، بالإضافة إلى السياح من الدول المختلفة.

ويتميز محور الضبعة الجديد، بأنه يختصر وقت السفر وإن كان لا يختصر المسافة لأنها تقارب نفس الطريق القديم من القاهرة إلى مطروح مرورًا بطريق الإسكندرية الصحراوى وطريق وادى النطرون العلمين، وذلك بسبب تصميم وتخطيط الطريق الجديد الذى يبدأ من الطريق الدائرى الإقليمى والذى وفر الوقت الذى كان يستنزف فى الاختناقات المرورية، كما أن الطريق بعيدًا عن المناطق السكنية والعمران ولا توجد به تقاطعات، ومصمم للسرعات المختلفة، حيث به 3 حارات فى كل اتجاه.

وتزايدت حركة السفر على الطريق وتوفير الخدمات الضرورية عليه، حيث تم تقوية شبكات المحمول وإنشاء 6 محطات وقود وخدمات على جانبى الطريق، على مسافات متباعدة، كما تم نشر الخدمات الأمنية ونقط الإسعاف على طول الطريق.

وساهم محور الضبعة فى سحب وتخفيف الكثافات المرورية من طريق القاهرة الإسكندرية وطريق وادى النطرون- العلمين والاختناقات التى كانت تحدث على طريق الساحل الشمالى خلال موسم الصيف السياحي، فلم يعد المسافر إلى مرسى مطروح وغربها وإلى دولة ليبيا المرور بهذه الطرق، كما أن المسافر إلى الساحل الشمالى يمكنه اتخاذ الطريق الجديد لما يتميز به عن الطرق الأخرى.

طريق شرم الشيخ الجديد يختصر الوقت لـ3 ساعات بتكلفة 3 مليارات و500 مليون جنيه

وفى جنوب سيناء، يعد طريق شرم الشيخ الجديد حلما جديدا يتحقق على أرض مصر، ليختصر المسافة إلى مدينة السحر والجمال لحوالى 3 ساعات فقط، ونجح الطريق بالفعل فى اختصار الوقت والمسافة والجهد بهذا الشكل، وأصبح طريق شرم الشيخ الجديد من القاهرة رحلة تختصر فى 3 ساعات فقط.

الطريق الجديد هو أحد بوابات التنمية لسيناء بشكل عام، ولمدينة شرم الشيخ بشكل خاص، وهو أيضًا بوابة واسعة لدعم السياحة المصرية ورفع قوتها، وتقديم مساحة جديدة للسائح ليستمتع بالقاهرة ثم ينتقل بكل سهولة للاستمتاع بشرم الشيخ ومدن سيناء الساحرة.

يختصر الطريق الجديد لمدينة شرم الشيخ المسافة من 540 كيلو متر، إلى 342 كيلو متر، كما يختصر خطورة الرحلة بتوفير حارات واسعة، ومخرات للسيول وخدمات، ورحلة ممتعة وآمن بالكامل.

ويتضمن طريق شرم الشيخ الجديد 3 حارات فى كل اتجاه، بعرض 25 مترًا لكل حارة، وتوجد 14 محطة لتموين السيارات على جانبى الطريق، بمعدل 7 محطات على طريق الذهاب، ومثلهم على الإياب، بمسافة 50 كيلو متر بين كل محطة وأخرى.

رصف ورفع كفاءة طرق جديدة بالأقصر بطول 12 كيلو

وفى الأقصر أعلن المهندس أسعد مصطفي، مدير مديرية الطرق والنقل ومستشار المحافظ للمشروعات، أنه جار العمل فى رصف عدد من الطرق التابعة للمراكز والمدن، فى اطار الخطة الطموحة التى تتبناها محافظة الأقصر خلال العام المالى 2020/2021، وبناء على توجيهات المستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر بتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأضاف مدير الطرق والنقل بالأقصر، أنه تشمل تلك المشروعات فى مركز القرنة بإجمالى أطوال 6.400 كم، ومركز البياضية بإجمالى أطوال 6.450 كم، ومركز الزينية بإجمالى أطوال 6.250 كم، ومركز الطود بإجمالى أطوال 2.600 كم، ومركز إسنا بإجمالى أطوال 16.50 كم، وتأجيل الأعمال بمركز أرمنت إلى حين الإنتهاء من أعمال توصيل الغاز الطبيعي.

وأوضح مدير مديرية الطرق، أن مدينة الأقصر جار أعمال رصف الطرق بها بإجمالى أطوال 12 كم، وذلك بالإضافة إلى أعمال تركيب بلاط الانترلوك بالشوارع الضيقة، واعتماد إضافى بمبلغ 8 مليون جنيه خاصة بأعمال ترميمات ورصف منطقة شرق السكة الحديد.

وتابع مدير الطرق أنه جار استكمال الأعمال بطريق المسار السياحى بالبياضية، واستكمال طريق جنابية السكة الحديد واستكمال طريق مصرف العشى بالزينية، واستكمال أعمال ازدواج الطريق الصحراوى الغربى بالقرنة، واستكمال طريق السمانين – الجواهرة وتفرعاته بالأقصر، واستكمال أعمال طريق مدخل إسنا، ومدخل حاجر كومير بإسنا، كما أنه تم اعتماد مبالغ إضافية للعمل فى الطريق المؤدى إلى عمارات الشمس بطول 1.500 كم، واستكمال طريق من عمارات الشمس إلى محطة المعالجة بطول 700. كم، والطريق من عمارات الشمس حتى مدينة طيبة بطول 1.160 كم، وطريق امتداد مدينة طيبة حتى الطريق الصحراوى بطول 2.650 كم، وتفرعات جبانة نجع الخطباء الترابية بطول 850. كم، وشارع بجوار مسجد الشبان المسلمين والكباش بطول 300. كم، وشارع أحمد النجم بطول 300. كم، وتفرعات شارع الهيلتون بطول 4 كم، وتفرعات شارع معبد الكرنك بطول 1.200 كم، وشارع المستشفى العام بطول 250. كم.

ازدواج عدة طرق فى البحر الأحمر بتكلفة 2 مليار و483 مليون جنيه

وفى البحر الأحمر، شهدت المحافظة طفرة كبيرة فى مشروعات الطرق منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئاسة البلاد، ومن ضمن مشروعات الطرق بالبحر الأحمر تنفيذ ازدواج طريق “سوهاج – سفاجا” بطول 180 كيلو متر حيث تم إنشاء اتجاه جديد بعدد حارتين بعرض 7.5 امتار للحارتين ورفع كفاءة الطريق القديم وأعادة تأهيله ورصفه بتكلفة 848 مليون جنيه.

وكذلك مشروع ازدواج طريق “سفاجا – مرسى علم” والذى يبلغ طوله 195 كم وعرض 9.20م، 2 حارة، وتصل تكلفته الإجمالية 1.5 مليار جنيه، مشيرة إلى أن المشروع استكمال لخطة ازدواج طريق ساحل البحر الأحمر حيث سبق إنهاء ازدواج الطريق لمسافة 15 كم جنوب مدينة سفاجا.

وقال المهندس محسن زهران مدير الهيئة العامة للطرق والكبارى بالبحر الأحمر، إن الهدف من مشروع ازدواج سفاجا مرسى علم استيعاب حركة المرور على الطريق، وخدمة مناطق التنمية السياحية، والحد من الحوادث على الطريق.

وأضاف مدير الهيئة العامة للطرق والكبارى بالبحر الأحمر أن كذلك من مشروعات الطرق بالبحر الأحمر رصف طريق “حلايب – رأس حدربة” بطول 29  كيلو متر وبتكلفة 29 مليون جنيه للحد من مشاكل وحوادث الطريق وتسهيل حركة المرور.

كما تم ازدواج طريق “سفاجا – قنا” حيث  تم تطوير وتوسعة الطريق لمسافة 40 كم بعرض 10 م وحارتين لكل اتجاه، وكان أمام الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تحديات كبيرة؛ حيث قامت بنسف حذر لأحد الجبال الصخرية والوعرة لأكثر من 150 ألف متر مكعب.

كما تم الأخذ فى الاعتبار مسارات السيول بعمل “برابخ” وممرات أسفل هذا الطريق الذى يربط بين محافظتى البحر الأحمر وقنا وميناء سفاجا، بالإضافة إلى سهولة النقل التجارى البرى من وإلى وسط الصعيد وقد بلغت التكلفة الإجمالية للمشروع  106 مليون جنيه.

تخصيص 264 مليون جنيه لرصف الطرق هذا العام بالفيوم

وفى الفيوم قال الدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، إن الخطة الاستثمارية للمحافظة بالعام المالى الجديد 2020 /2021 بقطاع الطرق والرصف، بلغ 264 مليون و400 ألف جنيه.

وأكد محافظ الفيوم، إنه سيتم الاستغلال الأمثل للخطة الاستثمارية لتحقيق أقصى استفادة منها، وتوظيف الخطة الجديدة فى خدمة أكبر عدد من المواطنين، مشيراً إلى إعداد خطة متكاملة لأعمال رصف الطرق خلال العام المالى الجديد، ومراعاة المقاييس والمواصفات الهندسية فى التنفيذ، موجهاً بإعداد خطة متوسطة المدى لرصف الطرق بمختلف مراكز وقرى المحافظة حتى عام 2025 بناءً على الأولويات والاحتياجات العاجلة.

محور ديروط الجديد بأسيوط.. نقلة تاريخية بتكلفة مليار او700 مليون جنيه

وفى أسيوط، شهدت المحافظة، فى مركز ديروط آخر مركز بمحافظة أسيوط من الناحية الشمالية يقام أحد أهم المشروعات التى تنفذها وزارة النقل وهو محور ديروط الحر الذى يقام على نهر النيل ويربط بين الطريق الصحراوى الغربى والزراعى بتكلفة إجمالية تصل إلى مليار و700 مليون جنيه، هذا المشروع الذى يتسابق فيه العاملون به لإنجاز هذا العمل التنموى.

ويتم إنشاء المحور بطول 15.6 كليو متر وعرض 21 مترا على حارتين مرور لكل اتجاه وتتكون من 5 كبارى و7 أنفاق منها كوبرى على النيل بطول حوالى 1000 متر وكوبرى على السكة الحديد بطول 630 م أعلى طريق أسيوط سوهاج الزراعى وسكة حديد القاهرة أسوان وترعة الإبراهمية، كما يعد المشروع واحد من المشروعات التنموية المهمة التى تساعد على جذب الاستثمارات للصعيد وخلق مجتمع تنموى واقتصادى كبير.

ووصلت نسبة التنفيذ للمشروع إلى نسبة 81.7% ويشمل عمل 10 كبارى ونفقين نفين وبربخ منها كوبريان أثنان رئيسيان وهما كوبرى أعلى ترعة الإبراهيمية وسكة حديد القاهرة- أسوان والطريق الزراعى الغربى، ويبلغ إجمالى طول المحور بمراحله 42 كيلو مترًا وذلك استكمالاً لخطة الدولة ووزارة النقل لتحقيق ربط شبكة طرق الجمهورية شرق وغرب النيل بعدد من المحاور العرضية للمساهمة فى تحقيق التنمية الشاملة فى صعيد مصر ضمن 7 محاور يجرى تنفيذها عن طريق الهيئة العامة للطرق والكبارى.

انطلاق أعمال إنشاء المحاور الجديدة بالعريش

وفى شمال سيناء تشهد مدينة العريش أعمال انطلاق ثانٍ مراحل تطويرها بإنشاء عددًا من المحاور الجديدة تنفذها عدة جهات إلى جانب محاور ينفذها جهاز تعمير سيناء بدأت بأعمال توسعة وازدواج محور الربط بين المطار وشارع الفاتح أمام المحافظة بعرض 6 حارات للاتجاهين.

وقال اللواء عبد الفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء، إن المحاور المقرر أن تشهدها مدينة العريش تكفى مدينة العريش حتى 50 عامًا قادمًا، لافتًا إلى أن أهمها المحور الساحلى الممتد من منطقة الريسة حتى مبنى ديوان عام المحافظة وبدأت أول مراحل تنفيذه .

وأشار محافظ شمال سيناء، إلى أن المرحلة الجديدة من تطوير مدينة العريش يتضمن إعادة إنشاء ورفع كفاءة الكورنيش العريش على طول ساحل المدينة، ومحاور رابط من مدخل المدينة الغربى حتى مدخلها الشرقي، ومحاور جديدة بوسط وجنوب المدينة، وتطوير 3 طرق وشوارع رئيسية فى مدينة العريش، وهى شارع الفاتح والجيش وصولا إلى شارع أسيوط، والطريق الدائرى الجديد بحيث تصبح هناك 3 حارات فى كل إتجاه.

إنشاء عدة محاور بالدقهلية بتكلفة 3 مليارات و84 مليون جنيه

وفى الدقهلية شهد قطاع الطرق والكبارى بالمحافظة، عدد من المشروعات التى ساعدت فى تطوير وتحسين عدد من الطرق والمحاور التى ساهمت فى حل مشاكل الزحام و التكدس على الطريق.

وشهد عدد من الطرق الرئيسية بالمحافظة تطور كبير، مع توسعه فى عدد من المشروعات، حيث يتم تنفيذ مشروع تطوير طريق “المنصورة –جمصة” (رافد جمصة) بطول 50 كم نهاية يونيو المقبل بتكلفة تبلغ 1.268 مليار جنيه، ومشروع تطوير الطريق يشمل إنشاء حارة ثالثة بإنشاء حائط ساند من الدبش بعد فك التكاسى المائلة لتوسيع الطريق مع الردم خلف التكاسى وتقوية الطريق الحالى وتغطية كامل الطريق بطبقتين أسفلت مع تنفيذ الحواجز الخرسانية على جانبى الطريق وتوسعة الكبارى السطحية ليصبح 3 حارات لكل اتجاه.

كما يتم عمل مشروع تطوير وتوسعة الطريق الدائرى حول المنصورة الرابط بين كوبرى الجامعة وكوبرى منية سندوب حيث يتم توسعة الطريق بطول 4.5كم مزدوج بعرض 9 متر بكل اتجاه ليصبح 14 متر بعدد 3 حارات مرورية بكل اتجاه وإنشاء 2 دوران للخلف “منزل ومطلع لكوبرى الجامعة على النيل”،  بالإضافة إلى مشروع التوسعات الجديدة على كوبرى الجامعة بالمنصورة وذلك بإنشاء مطلع من المشاية السفلية بالمدينة ومنزل فى البر الأيسر لنهر النيل وذلك لربط مدينة المنصورة بمدينة طلخا، ويخفف الحركة المرورية من المنصورة إلى طلخا وأن يكون معبرًا حرًا لربط طريق المنصورة جمصة وطريق المنصورة المحلة وطريق المنصورة دمياط، وذلك بتكلفة 190 مليون جنيه.

كما تم صيانة ورفع كفاءة طريق “السنبلاوين – المنصورة” بقيمة 73 مليون جنيه وطريق محلة انجاق ونجير ودكرنس بقيمة 17 مليون جنيه، ومحور كبار طلخا بقيمة 460 مليون جنيه وكوبرى أجا العلوى على المنصورية بقيمة 91 مليون جنيه، وبلغت قيمة الأعمال الجارية بطول 10 كيلو فى دائرة مركز السنبلاوين بطريق “السنبلاوين – الزقازيق” بلغت التكلفة الإجمالية 250 مليون جنيه.

وبلغت التكلفة الإجمالية لكوبرى دقادوس وتوسعة الطريق السطحى أمامة 103 مليون جنيه وكوبرى طلخا الضوئى 123 مليون جنيه وكوبرى سندوب 640 مليون جنيه وكوبرى ميت غمر 220 مليون جنيه، هذا بالإضافة إلى رصف العديد من الطرق التى تربط بين المراكز والمدن والقرى والتى بلغ عددها 53 مليون جنية بتكلفة تجاوزت عشرات الملايين.

تنفيذ أكبر خطة لرصف الطرق بالبحيرة بتكلفة مليارا و300 مليون جنيه

وفى البحيرة شهدت المحافظة طفرة كبيرة فى مجال المشروعات الخدمية والتنموية خاصة مشروعات رصف الطرق بالمراكز المختلفة والتى  تتماس بشكل مباشر مع حياة المواطنين وتساهم بشكل كبير تسهيل حركة المرور والسيارات بكافة أنحاء المحافظة لمنع التكدسات والاختناقات المرورية والحفاظ على المظهر الجمالى والحضارى للمحافظة.

وكثفت الأجهزة التنفيذية بمحافظة البحيرة من جهودها لإتمام المشروعات الجديدة فى مواعيدها المقررة وفقا للمواصفات القياسية.

وقال اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، إنه جارى تنفيذ أكبر خطة لرصف الطرق  تشهدها المحافظة على الإطلاق تتضمن رصف 1025 طريقًا داخليا بالمركز بالمدن والقرى تتجاوز تكلفتها مليار و300 مليون جنيه، مشيرًا إلى أن الخطط الاستثمارية لمشروعات رصف الطرق، تتضمن رصف 240 طريقًا بمركز ومدينة دمنهور بتكلفة 217 مليون جنية، وكذلك رصف 95 طريق بمركز ومدينة كفر الدوار بتكلفة 136 مليون جنيه.

أضاف، محافظ البحيرة، أن الخطة الإضافية لصرف الطرق للمحافظة والذى تم تنفيذها من خلال الهيئة العامة للطرق والكبارى بالتنسيق مع مديرية الطرق والنقل بالبحيرة، تضمنت رصف 16 طريقًا بطول 97 طريق، لتحقيق ربط شبكة طرق الجمهورية ورفع كفاءة شبكة الطرق المحلية بالمحافظات.

وأوضح محافظ البحيرة أنه تم الانتهاء من أعمال تطوير شارع عبد السلام الشاذلى  بدمنهور  وهو أشهر شوارع المحافظة بتكلفة أكثر من 36 مليون جنيه.

وتضمنت أعمال تطوير شارع الشاذلى رفع كفاءته وتوسعته فى كلا الإتجاهين بطول 2.3 كم، للمساهمة فى تحقيق السيولة المرورية، وذلك فى إطار خطة محافظة البحيرة لتطوير ورفع كفاءة الشوارع الرئيسية بنطاق المحافظة، بما يتناسب مع المظهر الحضارى والجمالى للمدينة والعمل على إحداث نقلة نوعية لتلك الشوارع.

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى