أخبار وتقاريرصندوق الدنيا

كورونا يفتك بالبرازيل.. أكبر عدد وفيات فى أمريكا اللاتينية.. دفن جماعى لعدم وجود مقابر

يستمر فيروس كورونا فى الانتشار وتدمير البرازيل بسبب عدم اتخاذ التدابير اللازمة والقيود، وفى الأسبوع الماضى، أصبحت البرازيل الدولة التى لديها أعلى معدل وفيات بسبب كوفيد -19 فى أمريكا اللاتينية، وتواصل الحكومة، برئاسة جاير بولسونارو، مهاجمة إجراءات الحجر الصحى التى وضعها المسؤولون التنفيذيون الإقليميون.

وسجل عملاق امريكا الجنوبية 176 حالة وفاة لكل 100 الف نسمة، وبذلك يفوق على باقى دول القارة، بما فى ذلك بيرو بـ 174 حالة لكل 100 ألف، فى الوقت الذى تسجل الولايات المتحدة بمعدل 172 حالة وفاة لكل 100 ألف، وسجلت البرازيل بالفعل 14.3 مليون إصابة و390 الف حالة وفاة، وسجلت متوسطات أكثر من 2500 حالة وفاة يوميا خلال فترات مختلفة فى مارس وأبريل.

اعتادت الحكومة البرازيلية أن تدافع عن نفسها من النقاد الذين يجادلون بأن الأرقام كانت بسبب حجم البلاد، البالغ 210 ملايين نسمة، لكن معدلات الوفيات المرتفعة فيما يتعلق بالسكان تدحض هذا الموقف بالفعل، وفقا لصحيف “او جلوبو” البرازيلية.

كان أصعب يوم من أيام الموجة الأخيرة من الإصابات هو يوم 8 أبريل، حيث تم تسجيل 4249 حالة وفاة، وبلغ عدد الوفيات أمس 3076. فى ذلك الأسبوع، تم إحصاء أكثر من 15000 ضحية فى بلد أصبحت المستشفيات فيه مشبعة.

بدأت المقابر فى ساو باولو، المدينة الأكثر تضررًا، فى إجراء عمليات دفن جماعى ليلاً، بسبب عدم القدرة على دفن الموتى خلال النهار فقط. تم فتح 600 قبر يوميًا فى مقابر العاصمة ساو باولو. فى تلك الأيام، كان هناك نقص فى الأدوية المهدئة فى المستشفيات، والضرورية للتنبيب، كما أنه تم استخدام المعدات البيطرية فى ريو دى جانيرو لمنع المرضى من الاستيقاظ فى منتصف العلاج بالأكسجين – والذى كان أيضًا نقصًا فى جميع أنحاء البلد- ووجدوا أنفسهم مقيدين بالسرير وفى وضع حرج، وهو ما حدث فى عدة مناسبات، بحسب شكاوى المواطنين. تبرعت إسبانيا بإمدادات لتخفيف هذا الوضع.

مع السلالات الجديدة وبدون الحجر الصحى يعزو المجتمع الطبى الأزمة البرازيلية الحالية إلى المتغيرات الجديدة لفيروس كورونا المنتشر فى جميع أنحاء البلاد، وكذلك إلى رفض الحكومة إقامة الحجر الصحي. ومما يثير القلق بشكل خاص سلالة P1، التى ظهرت فى نهاية عام 2020 فى مدينة ماناوس الأمازون، وهى أكثر قابلية للانتقال بمقدار 2.4 مرة، والتى يمكن أن تتجنب الأجسام المضادة من العدوى السابقة ويبدو أنها تؤثر على الشباب أكثر من الأنواع الأخرى.

ترجع معظم الإصابات بالفعل إلى هذا البديل. تضاعف عدد الوفيات بين الاعمار الاقل من 40 عاما أى بين 30 و39 عامًا أربع مرات فى مارس مقارنة بشهر يناير، وهو وضع تأثر، وفقًا للمحللين، بإهمال واضح لتدابير الحماية لدى السكان الشباب، وأيضًا بالحاجة السائدة للعمل، فى بلد حيث عانى 19 مليون شخص من الجوع فى عام 2020، أى ما يقرب من ضعف العدد قبل عامين، كما زاد عدد العاطلين عن العمل بمقدار ثمانية ملايين عما قبل الوباء.

حكومة بولسونارو، التى قللت من فيروس كورونا من خلال وصفها بـ “الأنفلونزا الصغيرة”، تمقت إجراءات الحبس، معتبرة أنها تفاقم الأزمة الاقتصادية. لكن هذه الحجة قوبلت بمعارضة من 1500 من الاقتصاديين ورجال الأعمال الكبار، الذين طلبوا برسالة من الحكومة فرض إجراءات حجر صحى صارمة.

وانتقدت الرسالة “من غير المنطقى توقع انتعاش اقتصادى فى خضم وباء خارج عن السيطرة”. سيخضع بولسونارو ومديره التنفيذى، الذين مر من خلالهم أربعة وزراء صحة بالفعل، لتحقيق، طالبت به المحكمة العليا، والتى ستحدد مسؤوليتهم فى تطوير الوباء. وضعت الحكومات الإقليمية إجراءات تقييدية عارضتها السلطة التنفيذية الفيدرالية بتخفيفها، وهى نعم، بمجرد أن ينخفض ​​احتلال المجلس الدستورى إلى أقل من 85٪. الأمل موجود، ولكن بعد عدة تأخيرات، فإن الحكومة أقل من هدفها بإعطائه لمليون شخص فى اليوم. حتى الآن، تم إعطاء 35 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل، وتم تحصين 9.68 مليون شخص، أى 4.6٪ من البرازيليين، وفقًا للجدول الزمنى الكامل.

وقالت إستر سابينو، العالمة البرازيلية التي تتعقب السلالات الجديدة من “كوفيد 19″، لا سيما البرازيلية منها، إن التحليل التطوري يشير إلى ظهور الطفرة في النصف الثاني من نوفمبر الماضي في مكان ما بالقرب من ماناوس، وهي مدينة مزدحمة على ضفاف نهر الأمازون في البرازيل.

وبعد أسابيع، تصدرت ماناوس عناوين الصحف العالمية بعد أن غصت مستشفياتها بالمرضى، إذ لم تكن على أهبة الاستعداد، لدرجة أن أحد الممرضين وصف ما يجري بأنه “مذبحة كاملة”.

 

كورونا يفتك بالبرازيل.. أكبر عدد وفيات فى أمريكا اللاتينية.. دفن جماعى لعدم وجود مقابر

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

زينب أحمد

مدير التسويق في مؤسسة الضحى ومدير تحرير في بوابة الضحى ومشرف على إصدارات مؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: