صندوق الدنيا

فرحة غامرة فى قطاعى السياحة والطيران بعودة الطيران الروسى بشكل كامل

حالة من السعادة سادت وسط العاملين بقطاعي الطيران والسياحي، بعد تلقيهم خبر التوافق على استئناف حركة الطيران الروسية إلي مصر بين مطارات البلدين بما في ذلك الغردقة وشرم الشيخ، والتي توقفت الرحلات الروسية إليهم منذ عدة سنوات.

وأكدت مصادر مطلعة، انه من المقرر أن تستقبل مطارات المنتجعات المصرية تحديدًا مطاري شرم الشيخ والغردقة الدوليين، خلال الأيام القليلة المقبلة في مدة لا تتجاوز الشهر وفدا روسيا جديداً، من أجل الاطلاع على المستجدات النهائية للمطارات المصرية، وبحسب ما كشفته المصادر أيضاً، فإنه من المخطط أن يتم تسيير الرحلات الروسية القادمة إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة، من مباني الركاب المحددة للطيران الدولي بكلا من المطارين، حيث مبنى الركاب الجديد الذي تم افتتاحه مؤخراً بمطار الغردقة، ومبنى الركاب 1 بمطار شرم الشيخ الدولي، بعيداً عن مباني الركاب الأخرى المخصصة للطيران الدولي والداخلي معاً، وذلك لسهولة إنهاء إجراءات الركاب المنتظر وصولهم مع تنفيذ قرار الاستئناف الفعلي في الوقت القريب.

وأشارت المصادر، إلى أنه ما بين وصول الوفد الروسي المنتظر الأخير وما بين قرار الاستئناف الفعلي على أرض الواقع إلى المنتجعات المصرية، مدة لن تتجاوز الشهر ونصف من اليوم، وذلك لحين انتهاء كافة الإجراءات وتنظيم تشغيل الرحلات بين البلدين.

وأكدت مصادر أن عدد من شركات خدمات الطائرات المختصة بتقديم الدعم للطائرات في المهبط، تلقت اتصالات من عدد من وكلاء الطيران لشركات روسية مطالبين الاستعداد لبدء العمل قريبا لكي تقوم شركات خدمات الطيران بتقديم الخدمات لطائراتهم عند بدء الرحلات.

وشهدت المطارات المصرية خلال الفترة السابقة تطورا كبير علي مستوي تطوير وتحديث المنظومة الامنية داخل المطارات والتي يتم تطبيقها وفقا لمعايير منظمات الطيران العالمية، هذا بالاضافة الي التفتيش الدوري التي شهدتها المطارات من جانب الوفود الامنية، الاوروبية والامريكية والروسية، وكان اخر وفد امني اطلع علي الاجراءات الامنيه بمطاري شرم الشيخ والغردقة وفد روسي مطلع شهر فبراير الماضي، استمرت لمدة 6 أيام حيث لم تنقطع التفتيشات الروسية علي المطارات المصرية منذ توقف الرحلات.

وكانت دائما ما تشهد جولات الوفود الروسية الاطلاع علي آخر إجراءات الأمن والسلامة، المتبعة داخل صالات السفر والوصول، وإجراءات تأمين الحقائب والمسافرين، والتأكد من تواجد رجال الأمن في الأماكن المخصصة لهم، والإجراءات الاحترازية، التى تتبعها سلطات الطيران لحماية المسافرين من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ومن أهم الاجراءات التي كان يحرص عليها الوفود الروسية هي تفقد عمليات نقل حقائب الركاب داخل المطارين، وأنظمة تأمين مهبط الطائرات والإجراءات الأمنية داخل مقرات المحطات، بالإضافة إلى تفقد تأمين أسوار المطارين وكاميرات المراقبة، ومتابعة أداء مجموعات العمال المنوط بهم الخدمة داخل الدوائر الجمركية، وداخل الطائرات ، وكذلك جاهزية منظومة السيور.

وكانت المطارات المصرية قد استطاعت أن تعزز موقعها ضمن قائمة أفضل المطارات الدولية المعتمدة صحياً من المجلس الدولى للمطارات، حيث يعتبر هذا الاعتماد بمثابة اعتراف بفعالية التدابير والإجراءات الاحترازية الجديدة التى تم تطبيقها فى المطارات المصرية لمنع تفشى وباء كورونا، كما يعتبر دليلا على التزام المطارات بتطبيق أفضل معايير الصحة والسلامة.

وتصدرت 9 مطارات وهم القاهرة الدولى، شرم الشيخ، الغردقة، برج العرب، الأقصر، أسوان، سوهاج، أسيوط، مرسى علم الدولى، قائمة المطارات المعتمدة صحياً فى أفريقيا، ضمن برنامج الاعتماد الصحى للمطارات  “AHA” الذى أطلقه المجلس الدولى للمطارات من أجل سفر آمن فى ظل جائحة كورونا، وهو ما يبث رسالة طمأنينة بأن جميع المطارات المصرية تقوم بتطبيق الإجراءات الوقائية والمعايير الدولية الموصى بها من قبل المنظمات الدولية، وهو ما يعزز عودة الرحلات إلي المطارات المصرية.

وتهدف شهادة اعتماد المطارات الصحية إلى تقييم التدابير والإجراءات المتبعة لضمان صحة المسافرين وسلامتهم من أجل إستعادة ثقتهم بسلامة المطارات وفعالية الإجراءات الاحترازية المطبقة لمنع أى خطر على صحتهم، ويؤكد الاعتماد التزام المطارات بكافة إجراءات السلامة بطريقة ثابتة وقابلة للقياس مما يعزز الإعتراف بالتميز المهنى للمطارات فى الحفاظ على مرافق صحية آمنة.

وحرصت المطارات المصرية منذ استئناف الرحلات سواء الداخلية أو الدولية، على تطبيق واتباع جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الصحية المعتمدة وفقاً لتوجيهات وزارة الطيران المدنى والصحة، مع الحرص الشديد على سلامة المسافرين بما يقدم لهم تجربة سفر آمنة.

كما اتخذت عدة إجراءات احترازية للحفاظ على سلامة المسافرين، حيث يتم عمليات تعقيم وتطهير جميع المطارات المصرية بشكل دورى ومستمر وكذا عربات نقل الحقائب بشكل مستمر بعد كل إستخدام، وإتباع كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحفاظ على سلامة وصحة العاملين والركاب، بالإضافة إلى وضع ملصقات للتباعد الإجتماعى بين الركاب فى جميع صالات السفر والوصول والبوابات والمصاعد وأماكن الإنتظار بجميع المطارات المصرية، وكإجراء وقائى، يتم قياس درجة حرارة المسافرين وأطقم الركب الطائر، ومن تزيد درجة حرارته عن الطبيعى لا يسمح له بالدخول.

وقامت وزارة الطيران المدنى بتفعيل منظومة الكاميرات الحرارية لرصد حالات كورونا، وتم تركيب عدد من الكاميرات الحرارية بكل من مطار القاهرة والغردقة وشرم الشيخ وبرج العرب وتم تعميمها على باقى مطارات الجمهورية لقياس درجة حرارة الركاب والعاملين إلكترونياً، حيث تم تركيب عدد (116) من الكاميرات الحرارية بجميع المطارات المصرية، وتوفير أدوات التعقيم فى جميع أنحاء المطارات.

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى