العالم الآخر

«الأماكن يمكن أن تطاردها الأرواح».. سر الأشباح والأصوات الغريبة

«هرع شخص غامض عبر الباب.. كان له جسم هيكلي محاط بهالة بيضاء ضبابية. كان الشكل يحوم ولا يبدو أن له وجه»، بهذه الكلمات حاول شاب يدعى دون أن يسرد تجربة مر بها مع الأشباح، أو ما يظن أنها أشباح.

دوم ، الذي يفضل استخدام اسمه الأول فقط، كان في الخامسة عشرة من عمره فقط، وأصيب بالذعر وقت النوم، حيث يتذكر قائلاً: «لقد رأيته لثانية واحدة فقط». الآن ، هو شاب بالغ يعيش في المملكة المتحدة. لكنه لا يزال يتذكر التجربة بوضوح، بحسب ما جاء في موقع sciencenewsforstudents.

هل كان الشكل شبحًا؟ في أساطير الولايات المتحدة والعديد من الثقافات الغربية الأخرى، الشبح أو الروح هو شخص ميت يتفاعل مع العالم الحي. وفي القصص، قد يهمس الشبح أو يتأوه، أو يتسبب في تحريك الأشياء أو سقوطها، أو العبث بالإلكترونيات.

تجري جامعة تشابمان في أورانج بولاية كاليفورنيا مسحًا سنويًا يسأل الناس في الولايات المتحدة عن معتقداتهم في الخوارق. وفي عام 2018، وافق 58% من الذين شملهم الاستطلاع على أن «الأماكن يمكن أن تطاردها الأرواح». وقال واحد من كل خمسة أشخاص تقريبًا من الولايات المتحدة في استطلاع آخر، أجراه مركز بيو للأبحاث في واشنطن العاصمة، إنهم رأوا أو كانوا في أماكن يسكنها أشباح.

العلماء الذين يستخدمون طرق بحث موثوقة لم يجدوا أي دليل على وجود الأشباح، إلا أنهم اكتشفوا الكثير من الأسباب التي تجعل الناس يشعرون أنهم تعرضوا لمواجهات شبحية، والتي نستعرض بعضها في السطور التالية:

الحلم وعينيك مفتوحتان

بدأ الشاب «دوم» في خوض تجارب غير عادية عندما كان في الثامنة أو التاسعة من عمره. كان يستيقظ وهو غير قادر على الحركة. وبعد بحث حول طبيعة ما يحدث له. وعلم أن اسمه العلمي: شلل النوم.

هذه الحالة تجعل الشخص يشعر باليقظة ولكنه مشلول أو متجمد في مكانه. لا يستطيع الحركة أو الكلام أو التنفس بعمق. قد يرى أيضًا أو يسمع أو يشعر بأشكال أو مخلوقات ليست موجودة بالفعل. وهذا ما يسمى الهلوسة.

في بعض الأحيان، كان «دوم» يهذي بأن المخلوقات تمشي عليه أو تجلس عليه. في أوقات أخرى، كان يسمع صراخًا. لقد رأى شيئًا مرة واحدة فقط، عندما كان مراهقًا.

يحدث شلل النوم عندما يفسد الدماغ عملية النوم أو الاستيقاظ. عادة، تبدأ فقط في الحلم بعد أن تنام تمامًا. وتتوقف عن الحلم قبل أن تستيقظ.

شلل النوم «يشبه الحلم وعيناك مفتوحتان»، تشرح بلند جلال. عالم أعصاب، التي تدرس شلل النوم في جامعة كامبريدج في إنجلترا.

وتضيف: «على الرغم من تحريك عينيك، لا يستطيع باقي جسمك ذلك. إنه مشلول. على الأرجح، هذا لمنع الناس من تحقيق أحلامهم، أو التفاعل معها بشكل حقيقي، كأن يطرق بيده أو يقفز من على السرير».

وجوه في الغيوم

ليس ضروريا أن تشعر بأشياء غير موجودة وقت النوم فقط. هل شعرت من قبل بطنين هاتفك ثم فحصه لتجد أنه لا توجد رسالة؟ هل سمعت شخصًا يناديك باسمك ولم يكن هناك أحد؟ هل سبق لك أن رأيت وجهًا أو شخصية في الظل؟

يقول ديفيد سمايلز، عالم نفس في إنجلترا بجامعة نورثمبريا في نيوكاسل، إن هذه المفاهيم الخاطئة تعتبر أيضًا هلوسة. ويعتقد أن كل شخص لديه مثل هذه التجارب، وقد يلجأ البعض إلى الأشباح كتفسير.

لقد اعتدنا على حواسنا أن تعطينا معلومات دقيقة عن العالم. لذلك عند تجربة الهلوسة، عادة ما تكون غريزتنا الأولى هي تصديقها. إذا رأيت أو شعرت بوجود شخص عزيز مات -وتثق في تصوراتك – إذن «يجب أن يكون شبحًا»، كما يقول سمايلز. من الأسهل تصديق ذلك من فكرة أن عقلك يكذب عليك.

الدماغ لديه وظيفة صعبة، يحول المعلومات القادمة من العالم إلى مزيج مختلط من الإشارات. العيون تأخذ اللون. الآذان تستقبل الأصوات. يشعر الجلد بالضغط. يعمل الدماغ على فهم هذه الفوضى. وما تراه الآن ليس ما هو موجود بالفعل في العالم. إنها صورة رسمها دماغك لك بناءً على الإشارات التي التقطتها. هذه الصورة دقيقة في معظم الأحيان. لكن في بعض الأحيان، يضيف الدماغ أشياء غير موجودة.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

جاسمينا المصري

مدير تحرير بوابة الضحى ومدير العلاقات العامة والإعلام بمؤسسة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: