أخبار وتقارير

دراسة تكشف أسباب الأزمات الداخلية بتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية

حالة من التخبط الشديد داخل جماعة الإخوان الإرهابية، بسبب لجوء قيادات الجماعة للتسترعلى وقائع الفساد المتعلقة بصفوفهم، وذلك فى محاولة منهم لحشد القواعد الإخوانية خلف القيادة الفاسدة والمتورطة فى الكثير من الأمور المخالفة، الأمر الذى آثار العديد من الأزمات الداخلية بالجماعة الإرهابية.

فى دراسة أعدها مركز الإنذار المبكر للدراسات الاسترايتجية، أكد فيها أن قيادة الإخوان تتستر  على وقائع الفساد المالى والإدارى عندما يمس الأمر شرف رموزها البارزة، لاعتقادها أن عملية التربية داخل محاضنها التربوية والتى تمتد لسنوات عديدة، وفى نفس الوقت تتعامل بصرامة واضحة مع أى شخص يخرج عن أيدولوجيتها وتعتبره “صاحب فتنة”، وأن خروجه من الجماعة يعتبر نفيًا لخبث الدعوة وحرصًا على بقاء صفائها الذاتى، لذا فإن انكشاف وقائع الفساد الإخوانى مرتبط بالخلافات والصراعات الداخلية التى تحدث بين تيارات الإخوان.

ولفتت الدراسة إلى أنه يعد انتشار الفساد الإدارى والمالى داخل جماعة الإخوان، أحد النتائج الطبيعية للعمل السرى والقيادة المنغلقة على ذاتها، التى تُقدم أهل الثقة على أهل الكفاءة، للحفاظ على ما تعتبره وحدة الصف، والتماسك التنظيمى والنقاء الأيدولوجى لها، ولعل أحد أسباب الفساد الرئيسية هو اعتبار تلك القيادات نفسها وصية على الجماعة، إضافة لخلطها أموال الإخوان التى تُجمع عبر اشتراكات وتبرعات الأعضاء وغيرها، بأموال القيادات، مع إعطائهم حرية التصرف والتدبير فى تلك الأموال، دون وجود آلية محاسبية واضحة.

وأكدت الدراسة، أنه رغم أن رائحة الفساد الإدارى والمالى باتت معروفة، إلا أنه من غير المتوقع أن تُساهم فى ترك أثر استراتيجى كبير على الجانب التنظيمى للإخوان، أو تؤدى لحدوث انشقاقات واسعة، وذلك يرجع بالأساس إلى طبيعة عملية التربية فى المحاضن الإخوانية، والتى تُركز على تعزيز مبدأ السمع والطاعة والثقة بالقيادة العليا، أو بالتعبير المصرى الدارج فى أوساط أعضاءها “إخوانا اللى فوق”، إضافة لعدم وجود بدائل لدى الأعضاء المتورطين فى أعمال العنف أو الملاحقين قضائيا فى مصر، فبقائهم فى الدول المتواجدين فيها كتركيا على سبيل المثال، مرتبط بالانقياد للقيادة المتحكمة فى الجانبين الإدارى والمالى، وإلا طردوا من جنة الإخوان الإرهابية وحرموا من الإعانات الضئيلة التى يتحصلون عليها شهريا.

وأشارت الدراسة إلى أن قيادات الإخوان لاسيما المجموعة المتنفذة والمتحكمة فى مقاليد الأمور بها، ستظل تستخدم الفساد المالى والإدارى لإحكام السيطرة على قواعد الجماعة التنظيمية، وتحقيق مصالحها الذاتية والخاصة، وستواصل اتباع أساليب ملتوية وخادعة لعموم الصف الإخوانى والالتفاف على اللوائح الداخلية، وفى نفس التوقيت، ستبقى تلك القيادات تتبنى خطابًا إعلاميًا وتنظيميا يدين الفساد بكل صوره، فى تمثل واضح لظاهرة الانفصام المرضي.

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

منى توفيق

مدير تحرير بوابة الضحى

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: