رسالة خاصةسلايد شومساحة للاختلاف

أيها الشباب الحالم.. سيروا على بركة الله

فريق عمل من الشباب .. فدائي.. متطوع.. قرر أن يدشن مشروع ثقافي اجتماعي خاص به.. يموله من «جيبه الخاص»، حتى لا يسقط تحت سيطرة رأس المال!!..

هذا المشروع كان مجرد حلم.. راود عقل وقلب أحدهم، منذ حوالي 20 عامًا..

ثم استطاع أن يقنع به اثنين آخرين، ليشكل الثلاثة فريق عمل «على مدار الساعة»، يستخدم أدوات بدائية وإمكانيات محدودة جدا ليصنع نواة هذا الحلم.

وتم تدشين الحلم فى يناير 2010.. بعد سنوات، ظل خلالها أسيرا فى عقل صاحبه..

ومنذ هذا التاريخ وحتى اليوم يقفز الحلم قفزات واسعة.. تارة نحو التحقق والنجاح، وذلك بفضل الله أولا.. ثم بمجهود المشاركين فيه ثانيا..

وتارة أخرى يتراجع وينحسر قليلًا!!

وخلال تلك السنوات العشر.. انضم تغيير فريق العمل أكثر من مرة.. يزيد العدد قليلًا أو ينقص!!

البعض يشارك صاحب الحلم في العمل لبعض الوقت.. ثم يغادر الفريق لأسباب «خاصة»، أو للضغوط المالية..

وحتى اليوم لم يستقر فريق العمل سوى على صاحب الحلم والفكرة والتمويل ومع شريكته في العمل والحياة (زوجته التي تعمل في مجال الصحافة هي الأخرى).

ومنذ أيام قليلة.. انتقل الحلم إلى مرحلة جديدة.. وأصبح على وشك التحقق.. إن شاء الله..

وانضم لـ «الثنائي الحالم» عدد من الشباب المتطوع الذي اقتنع بالحلم والفكرة..

وتحول الحلم من مجرد «لوجو» مختبئ داخل «فولدر» بجهاز الكمبيوتر، تغيير اسمه وتصمميمه عشرات المرات.. إلى كيان ثقافي اجتماعي تسويقي خدمي – ما زال محدودا بالطبع – يضم عدد من الصفحات والجروبات على «الفيس بوك»..

بالإضافة إلى بوابة «الضحى – aldu7a.com» الإلكترونية.. والتي زارها خلال الأيام الماضية، عشرات الآلاف من الأشخاص من كافة أنحاء العالم، وفقًا لتقرير أليكسا..

ألا ترون – بعد كل ذلك – أن تلك المجموعة تستحق الدعم.. وأن تؤازرونا خلال الفترة القادمة..

لعلنا نكشف لكم الغث من السمين فى عالم «الخبر والمعلومة»..

وأن تدعموا مؤسسة وبوابة الضحى وتدعمونا وتدعوا لنا وتحمسوننا قائلين:

«أيها الشباب الحالم.. سيروا على بركة الله».

Facebook Comments Box

اظهر المزيد

ياسر حسني

صحفي وباحث وكاتب مصري.. شارك في إدارة العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية المصرية والعربية وكذلك عدد من دور النشر

مقالات ذات صلة

يسعدنا مشاركاتك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: